“البام”: مديونية المغرب ترتفع لـ 1014مليار درهم والعثماني : الدين الية للتنمية

هبة بريس ـ الرباط

قال حزب “الأصالة والمعاصرة ” إن مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم.

وأضاف الحزب في مداخلة لفريقه، خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أنه إذا قارنا هذا الرقم مع الناتج الداخلي الإجمالي للمغرب سنة 2017 والذي يقدر بحوالي 1072 مليار درهم، فإننا نستنتج أن كتلة الدين العمومي تكاد تناهز الثروة التي ينتجها الاقتصاد الوطني سنويا.

وأكد الحزب أن هذا لوحده دليل على استفحال المديونية العمومية التي أضحت مصدر قلق كبير.

وأكد الحزب أن الحكومة استنفذت هامش الاستدانة المتاحة لها، ويجب عليها التفكير بجدية في طريقة كبح هذه الاستدانة قبل التفكير في كيفية تخفيضها.

وأشار “البام” أن الحكومة السابقة تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الوضعية المزرية والمحفوفة بالمخاطر، لأن حكومة عباس الفاسي تركت للحكومة التي تلتها مديونية تقدر ب 431 مليار درهم فقط.

وفي هذا الاطار كشف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن الاقتراض مؤطر قانونيا والحكومة تسير في حدود ما هو مصادق عليه، مضيفا أنه “لا يمكن للحكومة أن تقترض للتسيير والتجهيز بل للاستثمار”، وتابع أن ميزانية الاستثمار بلغت 195 مليار درهم وهي أعلى نسب الاستثمار في العالم كنسبة مئوية.

وشدد رئيس الحكومة، في جلسة الأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسات العامة بمجلس النواب، اليوم الاثنين 24 يونيو 2019، أنه ليست هناك دولة متقدمة في جنوب أوربا إلا ونسبة الدين العمومي فيها أعلى من المغرب.

وأردف أن الدين آلية للتنمية ولا يمكن أن تكون التنمية بدونه لأن التنمية تحتاج إلى تمويل، مؤكدا أن هذا الأمر لا يشكل أي مشكل بالنسبة للمالية العمومية ولا يشكل أي خطر بالنسبة لميزانية الدولة ما دام يذهب فقط للاستثمار الذي ينتج الثروة التي جزء منها تذهب للدين.

وأضاف العثماني ، أن الحكومة التزمت بالعمل على تخفيض دين الخزينة ليصل إلى 60 في المائة في قانون المالية، قائلا “نحن فعلا بدأنا هذا التخفيض منذ سنة 2018 وسينخفض أيضا في سنة 2019″، وأشار إلى أن تخفيض الدين ذو طابع استراتيجي وليس آني.

ولفت العثماني، إلى أن نسبة الاستثمار العمومي المغربي من بين أعلى نسب الاستثمار في العالم، مضيفا أنه لا يمكن أن يذهب الاقتراض إلا للاستثمار، وأوضح أن التخفيض من الدين يستلزم آلية وحيدة هو التخفيض من ميزانية الاستثمار العمومي.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. مافهمناش دولة تنضم المءات من المهرجانات المكلفة ماديا في نفس الوقت دولة غرقة ديون حكومة تعتمد غ الحلول الترقيعية لا تنمية لا تطور خاصة مناطق الشرق والجنوب الشرقي التهميش ثم الاقصاء بحال المغرب الرباط الدار البيضاء

  2. انا لااريد اي مشاركة مهماكانت فقدت التيقة الكاملة في هده الاحزاب برمتيها كفى
    و لهدا اريد الا قرض ارباحي لهو 25%فقط لا اقلة ولا اكتر

  3. السلام على من إتبع اللهدى
    الصراه مكرهناش لي إسلفنا نديرو شي مشروع
    ولكين بلا أرباح

  4. هاد السي العتماني انا بعدة والله ما حاسبو رئيس الحكومة كسكين راه تايعدي ياكما يخرج سربيسو على خير الله يصبحو على خير باليل والنهار نعاس السي وغيتفيق عاود نعاس كترة الهم تيضحك

  5. انعم و اكرم مديونية البلاد في تفاقم واغنيائها في تزايد معادلة صعبة التفسير ولا تخضع لمنطق حلل وناقش

  6. لا ندري مصير القروض التي تحصل عليها السلطات المغربية منذ زمن طويل أغرقت البلاد بالديون و لم نرَ على أرض الواقع أيّة مشاريع تنمويّة تُذكَر .. الفقر مستشرٍ في البلاد ، الجهل و البطالة تعُمُّ كل أرجاء الوطن ، المستشفيات خاوية على عروشها من حيث المعدات و الأطقم الطبية أما البنية التحتية فهي في حالة يُرثى لها و في جميع المدن المغربية بما في ذلك ” العاصمة الإدارية ” التي اهترأت بنيتها الطرقية و الأمطار الغزيرة تُبدي عَوْرتها .. كما أن مدن القصدير و الصفيح التي تُشوِّهُ منظر (العاصمة ) تقول في صمْتٍ : ما مصير القروض الهائلة التي تقترضها السلطات المغربية؟؟

  7. لقد تم النصب والإحتيال على المغاربة من طرف بنكيران وحزب العدالة والتنمية ببرامج إنتخابية ظلت حبر على ورقك ، حكومة فاسدة تتبث عجزها على تدبير أمور البلاد يوم بعد يوم وتفقير المواطن المغربي إلى الحظيظ في المقابل نلاحظ التقدم الملموس في الإنحلال الأخلاقي والإستفحال المهول للفساد والجريمة ، لك الله يا وطن ونترحم على أيام الحكومات السابقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق