مجلة الشرطة تخصص حيزا هاما لخطاب الملك بمناسبة زيارة قداسة بابا الفاتيكان للمملكة

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

أحمد مصباح – هبة بريس

ركز العدد الأخير من “مجلة الشرطة” باللغتين العربية والفرنسية، الذي توصلت به “هبة بريس” من المديرية العامة للأمن الوطني، والذي يمكن الاطلاع عليها من خلال النسختين المحملتين ب(PDF)، (ركز) بالدراسة والتحليل على جملة من المواضيع ذات الراهنية، مع إيلاء اهتمام خاص بالخطاب السامي الذي ألقاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خلال مراسم الاستقبال الرسمي لقداسة البابا (فرانسيس).
وهكذا، خصص هذا العدد الصادر برسم شهر يونيو 2019، حيزا للخطاب السامي الذي ألقاه أمير المؤمنين الملك محمد السادس، خلال مراسم الاستقبال الرسمي الذي خصصه جلالته، يوم السبت 30 مارس 2019، لقداسة البابا بباحة مسجد حسان بالرباط، بمناسبة الزيارة الرسمية التي قام بها البابا للمملكة.
كما خصص العدد حيزا لوضع جلالته للحجر الأساس لبناء المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني، وتدشين مختبر الفحص بالأشعة والتحليلات الطبية لموظفي المديرية العامة للأمن الوطني. وأبرز في هذا السياق، أن وضع الحجر الأساس لبناء المقر الجديد للمديرية العامة بحي الرياض بالرباط، في المدار الداخلي المحاذي للمحاور الطرقية المؤدية إلى وسط المدينة، والقريب من المرافق الإدارية والتجمعات السكنية، يأتي تحقيقا للقرب المجالي للمؤسسة الأمنية مع محيطها الخارجي.
ويعتبر مختبر الفحص بالأشعة والتحليلات الطبية لموظفي الأمن الوطني، الذي تم تشييده في الشطر السادس بحي الرياض بالعاصمة الإدارية للمملكة، مؤسسة صحية متكاملة من المستوى الثاني، تم إحداثها في سياق النهوض بالأوضاع الاجتماعية لمنتسبي أسرة الأمن الوطني، موظفين وأفراد عائلاتهم، وممارسين ومتقاعدين؛ كما أنها تروم تدعيم الخدمات الطبية من المستوى الأول، التي توفرها المراكز الصحية الموجودة على مستوى ولايات الأمن والقيادات الأمنية على المستوى الجهوي والمحلي.
وأفرد هذا العدد من المجلة ملفا خاصا للتعاون الأمني الدولي لمواجهة عولمة الجريمة. حيث تم التأكيد في مقال تحت عنوان: “من أجل عالم أكثر أمنا”، أنه مع تزايد الطبيعة عبر الوطنية للجماعات الإجرامية المنظمة، يتعين على الدول الأعضاء أن تتعلم كيف تتعاون على نحو فعال لمنع الجريمة الخطيرة ومكافحتها. وفي حين أن التعاون الدولي كان يجري تقليديا من خلال الترتيبات الثنائية والإقليمية، فهناك خطر حقيقي ناجم عن عولمة الجريمة المنظمة..
وفي مقال حول “المعاهدات، آلية فعالة للتعاون الأمني”، أبرز العدد أن الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات والصكوك الدولية ومذكرات التفاهم الثنائية أو متعددة الأطراف، حسب دليل التعاون الصادر عن مكتب الإرهاب (نيويورك 2009)، تشكل “أساسا عالميا للتعاون الدولي في المسائل الجنائية”، كما أن المعاهدات، وفق الدليل ذاته (الصفحتان 9 و10) ‘تتيح المجال لجهد مركز وللتعاون بشأن أنواع معينة من الجرائم، أو للنظر بعين الاعتبار إلى دواعي القلق الإقليمية وإلى النظم القانونية الخاصة بمنطقة محددة”. كما أن “المعاهدات تلزم الأطراف بالتعاون معا بمقتضى القانون الدولي، شريطة أن يندرج الطلب ضمن نطاق شروط المعاهدة”. وفي مقال حول “السلطة المركزية وضباط الاتصال في خدمة التعاون الأمني”، تمت الإشارة إلى أنه، إلى جانب الآليات التعاقدية والمؤسساتية المشار إليها سابقا، ثمة آليات إجرائية أخرى على قدر كبير من الفعالية في تنسيق وتيسير التعاون الأمني الدولي، وفي تدعيم قدرات الدول على مكافحة الجريمة المنظمة وزجر الإرهاب المعولم، نخص منها بالذكر السلطات المركزية الوطنية وضباط الاتصال الميدانيين.
وفي مقال “التسليم المراقب”، جاء في العدد الجديد للمجلة أن هذا المفهوم ظهر مع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية لسنة 1988، والتي نصت في البند (ز) من المادة الأولى على أنه يقصد بأسلوب التسليم المراقب “السماح للشحنات غير المشروعة من المخدرات أو المؤثرات العقلية أو المواد المدرجة في الجدول الأول والجدول الثاني المرفقين بهذه الاتفاقية أو المواد التي أحلت محلها، بمواصلة طريقها إلى خارج إقليم بلد أو أكثر أو عبره أو إلى داخله، بعلم سلطاته المختصة وتحت مراقبتها، بغية كشف هوية الأشخاص المتورطين في ارتكاب الجرائم المنصوص عليها في المادة 1 من الفقرة 3 من الاتفاقية”.
وفي زاوية “دراسة قانونية”، كتب محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، في مقال حول “التجربة المغربية في مجال التعاون القضائي الدولي في الميدان الجنائي”، أن هذا الموضوع يكتسي أهمية بالغة، لما يحققه من تعاون بين الدول لمحاربة الجريمة ومنع الإفلات من العقاب، مضيفا أن هذه الأهمية تزداد مع ازدهار نشاط الشبكات الإجرامية وتطور وسائل الاتصال والمواصلات، وسهولة استغلال التكنولوجيا الحديثة في الإجرام، بحيث لم تعد الحدود تمثل حاجزا صعب التجاوز والاختراق على المجرمين.
وفي الزاوية ذاتها، كتب هشام ملاطي قاض، مدير الشؤون الجنائية والعفو بوزارة العدل، في مقال حول “مؤسسة قاضي الاتصال.. نحو قضاء بلا حدود لتعزيز التعاون القضائي الدولي”، أن قضاة الاتصال أو كما يوصفون بالسفراء أو بالدبلوماسيين القضائيين، يعتبرون من أهم الآليات المؤسساتية ذات الطابع التعاوني القضائي، المحدثة على مستوى العديد من البلدان، خاصة الأوربية منها، إلى جانب آليات أخرى قضائية، كالشبكة القضائية الأوربية، ووحدة التعاون القضائي الأوربي، وآليات أخرى ذات طابع تعاوني أمني، كالشرطة الجنائية الدولية وضباط الاتصال.
من جهته، تطرق العميد الإقليمي حسن ادريبلة، دكتور في الحقوق، في مقال حول “الجريمة المنظمة عبر الوطنية وغسل الأموال، أية علاقة؟”، إلى المؤتمر الخامس لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين، المنعقد في جنيف 1975، والذي عرف الجريمة المنظمة، أنها جريمة تتشكل من نشاط إجرامي معقد واسع النطاق، تنفذه مجموعة من الأشخاص على درجة من التنظيم، ويهدف إلى خلق ثراء للمشاركين فيه على حساب المجتمع وأفراده، ويتم غالبا بإهمال تام للقانون، ويتضمن اعتداء على الأشخاص، وارتباطا بالفساد السياسي في معظم الحالات.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

صندوق النقد الدولي يدعو المغرب إلى “تقليص الفوارق” الاجتماعية

دعا صندوق النقد الدولي الثلاثاء المغرب إلى العمل على “تقليص الفوارق” الاجتماعية، مع مواصلة…