الأمن يتفاعل مع شريط فيديو ويوقف ثلاثة مشتبه فيهم ‎

هبة بريس

اطلعت المديرية العامة للأمن الوطني على مقطع فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، يوثق لثلاثة أشخاص وهم يعترضون سبيل شاب ويعرضونه للسرقة تحت التهديد بالعنف بواسطة السلاح الأبيض بمدينة القنيطرة.

وتفاعلا مع جميع المنشورات والتسجيلات التي تتصل بقضايا الأمن، تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أنها باشرت تحريات مكثفة بخصوص هذا الشريط، والذي اتضح أنه يتعلق بجريمة سرقة بالعنف ارتكبها ثلاثة مشتبه فيهم بتاريخ 10 يونيو الجاري بمدينة القنيطرة.

وقد مكنت العمليات الأمنية المنجزة من توقيف المشتبه فيهم مباشرة بعد ارتكابهم لهذه الجريمة، وهم ثلاثة جانحين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 سنة، من ذوي السوابق القضائية في السرقة، والذين أحيلوا على النيابة العامة المختصة مباشرة بعد استيفاء أمد الحراسة النظرية وانتهاء إجراءات البحث القضائي.

وإذ تستعرض المديرية العامة للأمن الوطني ملابسات ووقائع الشريط المذكور، فإنها تؤكد مواصلة مصالحها للعمليات الأمنية الرامية لتدعيم للوقاية من الجريمة ومكافحتها بالحزم والفعالية المطلوبين.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. الحبس و الأعمال الشاقة هو الحل لكل الجرائم التي لا تعد، لا سياح ولا جالية ستأتي للمغرب

  2. والله ياإخواني لو كانت العدالة تطبق حكم الشريعة الإسلامية ويتم بثر أيديهم لما سمعنا أبدا عن حادثة سرقة، الشفارة كاملين يتكمشو.
    سوف يقولون حقوق الإنسان؟ ويا للعجب!! أين هي حقوق المعتدى عليه؟قد تكون في بعض الأحيان يصاب بعاهة أو إعاقة دايمة.

  3. عار هادا في بلادنا
    ‏اللهم إن هذا المنكر

    عار هادا في بلادنا

  4. من محاسن الفايسبوك فضح المنحرفين والمجرمين و… وتحية تقدير لشرطتناالوطنية على تفاعلها الإيجابي والسريع

  5. أعمارهم بين 18 و24 ولهم العديد من السوابق القضائية، هذا يعني أنهم يحاكمون بأحكام جد مخففة لا تتجاوز شهر أو شهرين في كل جريمة.إذن نتوقع خروجهم من السجن في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر على أكثر تقدير.

  6. توفيق المجرمين لايكفي لأنهم يعرفون أنهم سيغادرون في ضرف ساعات فقط . السجن هو تربية وكل الدين دخلوه اعادو نفي الشيء الأكثر ادن مالفاءدة في توفيق المجرمين . يجب إعادة النظر في ضروف التربية داخل السجن . حثى يفكر الجاني الف مرة قبل يرتكب جريمة .

  7. يجب فتح من جديد سجن لعلو. في صغرنا كنا نرى أن كل من يسجن فيه يتوب ولا يريد أن يدخله تاني. الجريمة كثرت والأحكام مخففة والسجن أصبح حاليا أفضل من الشارع لبعض المجرمين، من رأيي يجب تطبيق الشريعة الإسلامية في كل لص نشال أو تحت التهديد بالسلاح الأبيض أو مغتصب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق