البرلماني الغشاش” : من غشنا فهو منا …

13
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

بقلم محمد الشمسي

ليست المشكلة في أن نضبط برلمانيا يخرق قانون محاربة الغش في امتحانات نيل شهادة البكالوريا ؟ ، بل المشكلة هي ماذا يفعل رجل بدون بكالوريا في البرلمان ؟ ، وكيف للسلطة التشريعية أن تستقيم وفيها عناصر تنقصهم “التنافسية العلمية” ؟ ، كيف له أن يستوعب قانون المالية ومعه باقي مشاريع القوانين بلغتها الجامدة والصلبة والتي حيرت الباحثين والمتخصصين ؟ كيف له أن يناقشها ليصوت عليها وهي القوانين التي ترسم مصير الوطن ؟ ، إذا كان العلم يصنع الأمجاد ، فكيف نصنع برلمانا ببرلمانيين بلا “سوابق علمية ” ولهم فقط “سوابق عدلية” ؟ ، هنا ثبت غش من صوت ، وغش من نجح ، وغش ما ننتجه …

ليست المشكلة في سن القوانين القاسية التي تعاقب الغشاشين حد الإعدام، بل المشكلة هي في برنامجنا التعليمي ، فكل دروسه ومحاضراته ، ومنهج تلقينه وتدريسه ، تحث على الغش وتحفز عليه ، حصص دراسية تقدم للتلاميذ والطلبة كمًّا ، مثلما تقدم أكوام التبن للأبقار…لا مكان فيها للذكاء والإبداع ، ولا شيء فيها يعلو على الاجترار والاستظهار، مثل الحمار يحمل الأسفار…

وليست المشكلة في هل كان البرلماني ينوي الغش يوم ضبطه وفي حوزته “محل تجاري من الهواتف النقالة”، لأن الركن المادي لجريمة الغش يتحقق لمجرد العثور على آلة كيفما كانت لدى المتباري يوم الامتحان ، بل المشكلة هي أن المتهم المنتمي للجهاز التشريعي يختفي خلف النسيان وخلف الجهل بالقانون وخلف الإجرام بحسن نية …

ليست المشكلة في أن “إخوان وأخوات” البرلماني انبروا للدفاع عنه ،لتطهيره من رجس سيظل عالقا به ، ونصبوا أنفسهم شهود زور، بل المشكلة هي أنهم استحضروا آصرة القرابة والحزب ، على حساب المساواة وتكافؤ الفرص ، وفضلوا مناصرة “الأخ الغشاش” ، وأفتوا بجواز غشه مستحضرين حديث “نصرة الأخ” ، وما جرى به العمل لدى”أهل مدينتهم أو حزبهم ” …ولسان حالهم يقول “وإن غشنا فهو منا ” ، ويضيفون ” إن الله لا ينظر إلى غشه ، بل إلى مقعده الذي يمنحنا الأغلبية لنقود الحكومة والشعب نحو …” ، لذلك لم يقدم استقالته ، ولم يعتذر لكتلته الناخبة …

نحن قوم غشاشون ، ومن إفراطنا في الغش بات الغش عقيدتنا ، غشاشون حين نصنعإرادة شعبية مزيفة نطبخها في صناديق من زجاج ، يسرق منا فيها “أهل المال” و ” أهل الشفاوي” و”أهل الدين” الحلم والأمل ، نصوت على “الظريف” ، أو على “من يدفع أكثر ” أو على ” ولد الدرب أو الدوار أو العشيرة ” أو على من ” يؤنسنا في صلاة الفجر” ، ولا نصوت على الأكفأ والأجدر ، لأننا لا نجد حانوت “مول البرنامج” في رحبة الانتخابات …

غشاشون في ديننا وتديننا ، حين يسوق “العالم أو المتعالم منا ” ، خلق الله قطيعا وقطعانا ، يهش عليهم بعصي الفتاوى ، وخداع الرقية ، ومكر مشروبات محللة بالعسل يقدمها داء لكل دواء … نغش حين ينبري الإمام كل يوم جمعة يخطب في الناس بما يشبه حكايات الجدات ، البعيدة عن واقع يلسع ولا يرحم ، يعتني فيها بالجناس والطباق والسجع ، ويصيح بما يشبه أنكر الأصوات …

غشاشون في الفكر والأدب ، حين يسرق المثقف منا عملا أدبيا ، أو يمزق جزءا من قصيدة غيره وينسبه لنفسه ، مثله في ذلك مثل طائر يختلس بيض غيره ويحضنه في انتظار فلاليس لا صلة له بها …

لكم اجتزنا مباريات لتقلد كبريات المناصب ، واتصل بنا “السماسرة ” سنتها ، وكشفوا لنا عن سعر كل منصب بلا ضريبة على القيمة المضافة ، وطلبوا منا حالة توفير “الأمانة” أن نمدهم فقط بصورة من الاستدعاء وعليها رقم الامتحان ، والباقي على عهدتهم ، وقد ركب الموسرون منا سفينة قراصنة المباريات ، وهم أهل حل وعقد في مجالات اشتغالهم اليوم ، لكن يشهد التاريخ أنهم دخلوها دخول الغشاشين …

نحن قوم غشاشون في صفقاتنا ، وفي تدبير أحزابنا ونقاباتنا ، في جمعياتنا وحتى في فنوننا ، نغش في مزروعاتنا ، ونغش عند تسمين ذبائحنا ، نغش عند شق طرقاتنا وإنشاء حدائقنا ، ونغش ونحن نبني بيوتنا ، ونغش حتى عند قضائنا لحاجاتنا …

نغش في صالة الحمام حين نهدر الماء فوق الحاجة ، انتقاما من تسعرة الدخول ، ونغش في الرياضة حين ننسحب من أول شعور بالعياء أو الملل ، أو حين نحقن أجسامنا بحقن ممنوعة ، أو نسجل أهدافنا ضد قانون اللعبة ، ونغش في المحكمة وفي “الكوميسارية”وفي “لابريكاد” حين نصمم على شراء حقوق غيرنا وضمها إلى حقوقنا .

فلم نضغط على أبنائنا الغشاشين ، وهم لم يجنوا خطيئة غير أنهم ساروا على دروبنا ، فنحن الغشاشون “الكرايضيا” ، وهم ورثوا منا وعنا ، أليس من شبه أباه ما ظلم …ولم نضغط على “برلمانينا الغشاش” ، أليس “البرلمانيون على دين أصواتهم ؟”

محمد الشمسي

ما رأيك؟
المجموع 37 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

13 تعليق

  1. سعيد

    في 17:55

    البرلمان المغربي كيسطرو عليها آملين الشكارة، شراء الأصوات، شراء التزكية من الحزب، أما الكفاءة العلمية والشواهد ليست لهم اي قيمة لهدأ يجب على الدولة أن تسن قوانين ترغم المترشح للبرلمان التوفر على شهادة جامعية وتجعل التصويت إلزامي لقطع الطريق على الأحزاب التي تستغل الأمية والفقر لحصد المقاعد.

  2. ناصر

    في 17:59

    كلنا غشاشون بما في ذلك الصحافة.

  3. كمال كمال

    في 18:08

    تعليق ممتاز سبر اغوار ما نعيشه

  4. آدم

    في 18:26

    لا أرى في وجود هذا البرلمان أي نفع إلا انتفاع البرلمانيين من الريع، بل الحكومة ليست سوى إدارة. إذن إن كان البرلماني ذو مستوى تعليمي عالي أو لا فهو لا يفيد في شيء. لا غرابة.

  5. محمد

    في 18:37

    اعتراف غشاش….

  6. غير معروف

    في 18:40

    كل ماسردته في تدوينتك فهو واقع وواضح وضوح الشمس في النهار ونحن نراه بين ضهرانينا صرنا نتعايش معه وقبلناه فلا داعي ان أردد ما دكرته. وها هوالآن أعطانا نتيجة تفاعلنا مع الغش وأصبح الغشاش المثل الأعلى. ادا أردنا أن نقضي حاجتنا لا بد لنا أن نتخد سبيل الغش للوصول إليها.سؤالي أيها الاستاد الفاضل كيف لنا أن نعالج هدا الفيروس الدي تعشش في عقولنا وأصاب ضميرنا حتى صار ميتا .كيف لنا أن نحيي ضمائرنا وننير عقولنا وانت اعلم بحالنا فلن يستقيم لنا حال مادمنا على هده الطبائع السيئة للاسف كيف يا استاد.?

  7. بيضاوي

    في 21:16

    عمود في الصميم يصف حالة الفساد والتردي الاخلاقي الذي يعيشه مجتمعنا

  8. متتبع

    في 22:10

    وهل في البلدان العربية ديمقراطية حتى يكون عندنا برلمان، وهل للدكتور والمهندس والطبيب رأي في البرلمان، وهل للبرلمان رأي مستقل، وهل هناك حزب مستقل،
    وما رايك في الصحافة انها تمجد وتطبل لمن يعطي اكثر، بل هناك صحافيون وصحافيات لاعلاقة لهم بمهنة الصحافة الا الزبونية والحزبية والولاء لمن يعطي اكثر،
    وما رايك في الصحافي الذي ينظر في الرياضة والسياسة بل وحتى التعليم، ياهذا نظر في السياسة ومجد من السياسيين من تعتنق مذهبه، وترتجي فتاته، اما التعليم فابتعد عنه لأنك لاتفقه فيه ولو كنت عضوا في المجلس الأعلى للتعليم.
    انتقد ونظر فيمن يعتبر عند الكثير الحائط القصير،
    الا تبا لكل متملق.

  9. عنتيا اليوم24

    في 22:32

    أعجبتني هده العبارة من مقالك:”المشكلة هي ماذا يفعل رجل بدون بكالوريا في البرلمان؟ كيف له أن يستوعب قانون المالية ومعه باقي مشاريع القوانين بلغتها الجامدة والصلبة والتي حيرت الباحثين والمتخصصين ؟ كيف له أن يناقشها؟”.
    فعلا لقد قلت كل شيء لمن لا يفهم اي شيء!👍

  10. جمال

    في 23:38

    الغريب انه لم يستحي وقابع فوق الكرسي بوجه احمر,,,,,وجه صفيق,,, ,,,,,,, اللي مايحشم,,,,,

  11. عبدالرحيم مبسط

    في 06:28

    ماشاء الله مقال كافي وشافي
    كتب فابدع وحلل الداء فاوجع
    يجب كنس كل برلماني كل مستشار امي بالماء المطهر سواء الماء القاطع ولا ديتول حتى نتأكد من خلوا اماكنهم من فيروس الامية والغش
    فاذا كان البرلماني الغشاش من حزب المصباح ودافع عنه العثماني فهو امر طبيعي جدا لان العثماني قد باع وضيع كل المبادء التي رسمها وطالب وتعدب من اجلها المرحوم الدكتور الخطيب اوسس سياسة جديدة داخل الحزب اسمها سياسة الانبطاح والتضييق على المناضلين الاحرار الاغرار كما هو الحال عندما هاجمة وزيرة 20درهم الاستاذة ماء العينين
    مادام الغشماني في الحزب الى ما بعد الانتخابات ساعتها سيعرف الحزب سقوط لم سابق من نوعه واكثر من سقوط حزب الاتحاد الاشتراكي بعد اليوسفي

  12. معجب

    في 11:39

    نعم التعليق يا رجل

  13. أن أم تستحيل فقل ما يحلو لك

    في 17:52

    كلنا غشاشين إلا أنت يا عبقري يا من يرمي كل المغاربة بالغش تحية لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نخب جديدة لمستقبل واعد

بقلم عبد الرفيع دحان كل مجتمع يفرز نخبه التي يشترط فيها ان تكون مهيأة للريادة والتاطير وال…