توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في الامتحانات الوطنية الموحدة للباكالوريا

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس -

أسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لزجر أعمال الغش في الامتحانات الوطنية الموحدة للباكالوريا، التي تم تنظيمها أيام 11 و12 و13 يونيو الجاري، عن توقيف 150 شخصا، من بينهم 16 من الفتيات المترشحات.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم السبت، أنه تم ضبط 138 شخصا من الموقوفين في حالة تلبس بارتكاب أعمال الغش في الامتحانات، بينما تم ضبط 12 شخصا آخرين لتورطهم في قضايا تتعلق بجرائم الحق العام، من بينها قضايا المس بالأشخاص والممتلكات وحيازة أشياء محظورة.

وقد مكنت عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضايا، حسب البلاغ، من حجز مجموعة من المعدات والتجهيزات التي تم استخدامها في تسهيل عمليات الغش، وهي عبارة عن 111 هاتفا محمولا، و41 سماعة لاسلكية موصولة بأجهزة معلوماتية، وساعة إلكترونية، وثلاثة أقمصة مجهزة بسماعات لاسلكية.

وفي نفس السياق، يضيف المصدر ذاته، أسفرت إجراءات اليقظة المعلوماتية التي باشرتها المصالح الأمنية المكلفة بمكافحة الجرائم المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة عن تشخيص هويات 81 شخصا ممن أنشأوا حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض تسهيل الغش، والذين يجري حاليا تحديد مكان تواجدهم وتوقيفهم على خلفية الأبحاث القضائية المنجزة على الصعيد الوطني.

وذكر البلاغ بأن هذه العمليات الأمنية المكثفة، بشقيها الوقائي والزجري، تندرج في سياق حرص مصالح المديرية العامة للأمن الوطني على تنفيذ القوانين ذات الصلة بزجر الغش من جهة، وكذا إسهاما منها في توفير الظروف الملائمة لإجراء الامتحانات الوطنية الموحدة للباكالوريا من جهة ثانية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

2 تعليقان

  1. علي أو عمو

    في 22:00

    نعم لمحاربة الغش و لكن لا لتعليم مهترئ قديم و متجاوز و لا لتغيُّب الأساتذة المتعاقدين عن الفصول الدراسية لمدّة طويلة بسبب الإضرابات المتوالية و المتكرّرة . فقد ضاعت فرص التعلُّم و اكتساب المعارف الكافية لدى الطالب بسبب عدم إنهاء المقررات الدراسية ..فهذا هو الدافع الأساسي لممارسة ” الغش ” من قبل طلبة لم يستوعبوا المقررات الدراسية .

  2. أستاذ

    في 09:41

    التلاميذ يستعملون التكنولوجيا في الغش
    بينما تتخلى الوزارة عن التكنولوجيا في منع الغش وفي اكتشافه
    توضيح : لماذا لا نستعمل الكاميرات في مراقبة المترشحين والأساتذة المساعدين على الغش في الحراسة؟
    لماذا لا نستعمل أجهزة التشويش؟
    لماذا لا نوقف الأنترنت ولو في الساعة الأولى من كل مادة؟
    ثمن بناء وتجهيزة قاعة بالطاولات أكبر من ثمن تجهيز المؤسسة بالكاميرات
    هناك دول توقف الأنترنت أيام بعض الإمتحانات رغم تضرر بعض القطاعات من ذالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أكادير : حملة أمنية ضد الدراجات النارية

شنت المصالح الأمنية المختصة بالسير والجولان بمدينة أكادير ، في الأيام الأخيرة حملة تمشيطية…