اتلتكو مدريد يتجاوز كوبنهاكن بسهولة في الدوري الأروبي

تأهل فريق أتلتيكو مدريد الإسباني لدور الـ16 للدوري الأوروبي، عقب فوزه على ضيفه كوبنهاجن الدنماركي بهدف في لقاء الإياب، الذي جمعهما اليوم الخميس بملعب “واندا ميتروبوليتانو”.

ويدين أتلتيكو مدريد بهذا الانتصار، لمهاجمه الفرنسي كيفن جاميرو الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 7، ليكرر الفريق المدريدي تفوقه بعد الفوز ذهابًا 4-1 في الدنمارك.

لم يغير الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد خطته المعتادة في الفترة الأخيرة 4-4-2، بالاعتماد على أربعة لاعبين في الوسط كوكي وجابي وآنخيل كوريا وفيتولو تحت الثنائي الهجومي فرناندو توريس وجاميرو.

وفضل سيميوني إراحة كل من جريزمان وتوماس بارتي وساؤول وفيليبي لويس مع إعطاء الفرصة للشاب سيرجيو جونزاليس في الجبهة اليسرى والثنائي توريس وفيتولو.

في المقابل مدرب كوبنهاجن سار على نفس نهج مباراة الذهاب بطريقة لعب 4-4-2 والاعتماد على الهجمة المرتدة بالرغم من خسارته 1-4 وسط جماهيره.

بدأ فريق سيميوني المباراة بضغط عال على الضيوف من أجل التسجيل مبكرًا، وبالفعل ترجم جاميرو ذلك بهدف بعد مرور 7 دقائق، بعد تمريرة من زميله الأرجنتيني آنخيل كوريا.

وكاد فرناندو توريس أن يسجل الهدف الثاني لأتلتيكو مدريد في الدقيقة 14، لكن ستيفن أندرسون حارس كوبنهاجن أنقذ مرمى فريقه.

وجاءت أول فرصة من الضيوف في الدقيقة 41 بعد محاولة من فيكتور فيتشر، غير مؤثرة على مرمى السلوفيني يان أوبلاك.

انتهى الشوط الأول بتقدم أتلتيكو مدريد بهدف، ونسبة استحواذ 57% مقابل ضعف ورعونة هجومية من الضيوف الذين فشلوا في تهديد مرمى أوبلاك.

أجرى سيميوني تبديلًا مبكرًا في الشوط الثاني بخروج كوكي ونزول ساؤول نيجيز من أجل تنشيط وسط الروخيبلانكوس.

بدأ أتلتيكو مدريد الشوط الثاني على نفس الأول بالضغط على الضيوف، الذين حاولوا تسجيل هدف التعادل عن طريق بيروس سوتيريو بالدقيقة 50، لكن الحارس أوبلاك حول الكرة لركنية.

منح سيميوني الفرصة لنيكولاس جايتان للحصول على فرصة المشاركة في المباراة بعد غياب عن اللعب بالفترة الماضية، بعدما دفع به بدلًا من مواطنه كوريا بالدقيقة 60.

في الدقيقة 62، فشل جاميرو في إحراز الهدف الثاني له ولفريقه، بعدما انفرد بالحارس ستيفن أندرسون لكن حارس كوبنهاجن تألق، وزاد عن مرماه.

غير سيميوني طريقة اللعب من 4-4-2 إلى 4-5-1 بعد خروج جاميرو ودخول متوسط الميدان الغاني توماس بارتي.

واستمرت سيطرة أتلتيكو مدريد على مجريات المباراة في الشوط الثاني، وسط اعتماد كوبنهاجن على الهجمة المرتدة، وكاد الفريق الدنماركي أن يخطف التعادل بواسطة جان لكن أوبلاك تألق في الدقيقة 85، لينتهي اللقاء بصعود الفريق المدريدي بمستوى جيد، مع حفاظ سيميوني على نجوم الفريق مثل أنطوان جريزمان ودييجو كوستا لمباريات الليجا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق