من جديد…”الموندو الإسبانية” تتهم مسؤولين مغاربة كبار بالتجسس والعمالة

6
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

بهذا العنوان ” جواسيس مغاربة تحت غطاء سيدات أعمال بإسبانيا” إستهلت جريدة “إلموندو” حملتها المسعورة ضد سيدات أعمال مغربيات في “كاتالونيا”،وبهذا العنوان تكون الجريدة المرموقة قد كشفت عن وجهها القبيح وعدائها المستمر للمملكة الشريفة،لا بل ليست المرة الأولى التي تطالعنا فيها بأخبار وتقارير كاذبة تقطر سما شأنها شأن جل وسائل الإعلام الأخرى التي قامت بفبركة صور أطفال غزة ونسبتها إلى أحداث إكديم إزيك، و”إيسكوبار المغرب” الذي لم يكن في حقيقة الأمر سوى حارس موقف للسيارات غرر به مقابل بضع دريهمات لتشويه المغرب…واللائحة طويلة طبعا.

مقال جريدة “إلموندو ” الإسبانية لكاتبه الذي إختلطت عليه الأمور وبدأ يزج بأسماء وازنة تمثل مؤسسات دستورية تطلع بمهام بعيدة كل البعد عن إتهاماته ما هي سوى واحدة من مئات المقالات الصحفية المجانبة للصواب والتي لا تستحق أي تعليق خاصة إذا أمعننا النظر جيدا في صيغة ترابط أفكارها وفقراتها إلى ما هناك من عبارات التشهير في حق أشخاص بعينهم ومحاولة الزج بسيدات أعمال زعم الكاتب بأنهن زوجات المسؤولين المعنيين وعددهن ثلاثة،حيث أكد أنهن متورطات في عمليات “تبييض الأموال ” و”إختلاسات المنح” القادمة من المغرب لحساب (UCCIC) “إتحاد المراكز الثقافية الإسلامية بكاتالونيا” بهدف بناء المساجد وتكوين الأئمة إذ كان جزء مهم من تلك المبالغ محط دعوى قضائية بالمحكمة رقم 5 ببلدة “إيكوالادا” الواقعة ضواحي مدينة برشلونة.

رؤوس عديدة تم إقحامها في هذا الملف الذي يبدو أنه سيعجل بفتح تحقيق شامل وموسع من طرف الأجهزة المغربية لتتبع مسار المبالغ المالية (مليار و300 مليون سنتيم) التي جرى تحويلها عبر مؤسسة بنكية واحدة فقط _ حسب الصحيفة _، فيما كشف تحقيق “إلموندو” أنها لا تذهب إلى الجهات المستهدفة بالمنح بل إلى حسابات بنكية أخرى في ملكية شخصيات معروفة، حقد الصحيفة الإسبانية لم يقف عند هذا الحد فحسب بل تجاوزه إلى وصف المغرب ب”الأب “في إشارة أنه يضخ الأموال بسخاء لزعزعة الإستقرار الهش أصلا في إقليم “كاتالونيا”،وهذا تعبير مرفوض بحكم الموقف المغربي الذي عبر عنه بلسان وزير الخارجية والتعاون الدولي السيد”ناصر بوريطة” خلال زيارته لمدريد منذ سنتين أثناء ندوة صحفية بمقر وزارة الخارجية الإسبانية.

الحملات العدائية ضد المغرب والمغاربة باتت مكشوفة للعيان،فليس غريبا أن تزداد وتتعاظم في ظل التطور الكبير الذي تشهده المملكة على جميع المستويات، ناهيك عن القرارات السيادية التي إتخذها المغرب بخصوص معبر مليلية والتي ستشمل معبر سبتة أيضا في المستقبل ،فتلك ضريبة النجاح التي لا تزيدنا إلا فخرا وإعتزازا بانتمائنا للوطن.
فمن كذب مرة يكذب مرتين ومرات !!!! .

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

6 تعليقات

  1. احمد

    في 20:06

    انا من سكان مدينة اكوالادا انها الحقيقة بالخصوص مسجد اكوالادا تكلمنا مطولا في الجمع العام للمسجد عن موضوع شكايتين السبب هو الدعم المخصص للمسجد تقريبا 150 الف اورو .انشر

  2. مواطن سعيد

    في 22:32

    اذا كان هذا كذوب فتحو تحقيق لتبيان الحقيقة او الكذب.

  3. Santa coloma

    في 14:01

    لا يوجد فيما ورد في الصحيفة الإسبانية شئ مغلوط إنها الحقيقة المرة ،فعلا أموال التموينية المغربية لا يوجد آثر لها في كاتالونيا أو بالأحرى في المساجد !!! فالمغاربة جزاهم الله خيرا هم من يملأون الصناديق بالتبرعات من أجل تغطية حاجيات المسجد و العاملين عليه.

  4. علي

    في 14:17

    جريدة الموندو كباقي الجرائد ليست فوق القانون إذا أساءت إلى بلدنا يحب متابعتها قضايا من طرف المسؤولين أما إذا أشارت إلى أشخاص معينون فمن حقهم متابعتها أيضا من طرف المعنيين لأن شوكتهم يعني انهم متورطين

  5. مواطن

    في 17:54

    لا دخان من دون نار

  6. مواطن

    في 17:57

    لا دخان من دون نار.من هم هؤلاء المتورطين والمتورطات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الـCDT ترفض استشراء الفساد وتطالب بتحرير الأراضي المغربية المحتلة

انعقد المؤتمر الإقليمي الخامس للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية، يومي الجمعة 14 وال…