أكادير : محكمة الاستئناف تؤيد الحكم الابتدائي على “طبيب الفقراء “

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع بركة ـ هبة بريس

أيدت محكمة الاستئناف بأكادير قبل قليل من زوال اليوم الثلاثاء الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بتيزنيت في حق ما بات يعرف بطبيب الفقراء الدكتور المهدي الشافعي، طبيب أخصائي في جراحة الأطفال بالمستشفى الاقليمي الحسن الأول بالمدينة سابقاً ، وقضت بأداء تعويض قدره عشرون ألف درهم للمشتكي، مدير المستشفى، وغرامة مالية قدرها عشرة آلاف درهم.

وكان الدكتور البالغ من العمر نحو 34 سنة، يتابع من طرف النيابة العامة بناء على شكاية تقدم بها مدير المركز الاستشفائي سابقاً ، بتهمة السب والقذف من خلال تدوينات منشورة على صفحته الخاصة بالفيسبوك.

وطالب مدير المستشفى الاقليمي بتزنيت من هيئة المحكم بالحكم على المشتكى به بأداء تعويض مالي له جبرا للضرر محدد في 80 ألف درهم، إلا أن المحكمة قررت إدانته بما ذكر ابتدائيا

ما رأيك؟
المجموع 37 آراء
29

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

5 تعليقات

  1. Mb

    في 20:20

    الذي نذمه من عزل لفقدانه لحاسة الإدراك أما من هم في صف الدكتورة والماجستير فحاشا ان نسمع منهم وعليهم الا ما يغني الساحة العلمية.

  2. مواطن

    في 21:18

    وهل يعقل في هدا البلد ان يؤيدوا الطبيب اللدي يساعد الفقراء في العمليات طبعا سيكون لصالح من هم في الكواليس يحركون بيدقهم المدير لصالح مصالحهم المبنية على ضرب التطبيب العمومي لصالح مصحاتهم التجارية

  3. طبيب

    في 21:23

    أصبحت مواقع التواصل ملاذا للمكتئبين والمرضى نفسيا وأصحاب العقد. سيدي الطبيب لا الشعبوية. هناك أخلاقيات المهنة لم تحترمها فتحمل العواقب . لبسالة هاذي …

  4. القدسي

    في 23:10

    أظن أن هذه الأحكام وراءها جهة من خارج البلاد لتشجيع الأطباء بطلب الاستقالة والهجرة الى البلدان الأوربية وعلى الدولة أن تتحرك في هذا الاتجاه لوقف هذا النزيف في الأطر الطبية وغير الطبية

  5. متتبع أخبار بلادي

    في 08:03

    السلام عليكم ورحمة الله
    وهل سمعتم يوما ما أن المحكمة الجنائية عارضت المحكمة الابتدائية.
    دائما يمشون في عكس ما يريده الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الهاكا تنذر “الأولى” و”دوزيم” و”ميدي1تيفي” بسبب وصلة إشهارية

قرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري إنذار الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثا…