تارودانت: التنديد بالاستهداف الممنهج لأتباع “البيجيدي” في حق الجسم الإعلامي بأولاد تايمة

محمد ضباش - هبة بريس

في خطوة تصعيدية وجه عدد من مراسلي الجرائد الالكترونية المحلية والوطنية بمدينة أولاد تايمة إقليم تارودانت، الخميس 6 يونيو 2019، بيانا استنكاريا للرأي العام المحلي والوطني تنديدا بما اعتبروه استهدافا ممنهجا ومهيكلا لبعض تنظيمات وأتباع حزب العدالة والتنمية بأولاد تايمة في حق مكونات الجسم الإعلامي بالمدينة.

وحسب البيان فهذه الخطوة جاءت على إثر الحملة المسعورة التي تشنها بعض الجهات الموالية لحزب العدالة والتنمية بأولاد تايمة ضد الجسم الصحفي بالمنطقة، والتي تجسدت من خلال التضييق على حرية الصحافة وشن حملات للتشهير ببعض الوجوه الإعلامية، في محاولة يائسة لإسكات الأصوات التي تنتقد الحزب والتسيير الجماعي، حيث سبق أن تعرض عدد من الزملاء الإعلاميين لهجمات متكررة من طرف بعض الأشخاص المنتمين والمتعاطفين مع الحزب المذكور، هؤلاء الذين يعمدون إلى إنشاء صفحات وحسابات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التشهير وخلق اتهامات مجانية في حق عدد من المنتمين للحقل الإعلامي بالمنطقة من قبيل “المرتزقة، والمرايقية، والأقلام المأجورة، وأعداء التغيير …” وغيرها من الاتهامات التي تسعى للنيل من كرامتهم والتأثير على حياتهم الشخصية والمهنية.

وعليه فإن ممثلي المنابر المحلية والجهوية والوطنية بأولاد تايمة، ووعيا منهم بضرورة صون كرامة الزملاء الإعلاميين والدفاع عن حقوقهم وحمايتهم من جميع أشكال المضايقات التي تعترضهم أثناء القيام بواجبهم المهني، يعلنون للرأي العام المحلي والإقليمي ما يلي:
– استنكارهم الشديد للتصرفات الخسيسة التي يتعرض لها الزملاء الاعلاميين من طرف بعض الجهات والاشخاص الموالين لحزب العدالة والتنمية بأولاد تايمة.
– إدانتهم لكل الاعتداءات وجميع أشكال المضايقات والتعسفات الرامية إلى تكميم الأفواه في صفوف كل من ينتمي إلى الحقل الإعلامي بأولاد تايمة.
– مطالبتهم بوقف مسلسل الاعتداءات والتضييق الذي يتعرض له الصحفيون خلال ممارستهم لعملهم الصحفي أو بسببه.
– دعوتهم السلطات القضائية المختصة باتخاذ التدابير اللازمة في حق عدد من الصفحات المجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تسعى الى تشويه الإعلاميين والنيل من كرامتهم لأسباب سياسية وانتخابوية.
– مطالبتهم السلطات الإقليمية والجهوية والوطنية بالتدخل الفوري لحماية الصحافيين والمراسلين ووقف كل التعسفات التي تستهدف حرية الرأي والتعبير والدفع بها نحو منزلق خطير وتحويل الصحفيين إلى طرائد.
– دعوتهم لجميع الهيئات السياسية والمؤسسات الحزبية إلى التحلي بروح المسؤولية وضمان حق الإعلاميين في الولوج إلى المعلومة.
– عزمهم الشديد على المرافعة القوية بكل الوسائل المشروعة من أجل التصدي لجميع المحاولات التي تستهدف كرامة الإعلاميين وحقهم الدستوري في الرأي والتعبير، كما يحتفظون بحقهم في الدخول عمليا في أشكال احتجاجية عند الضرورة، وذلك في حال استمرار مسلسل التضييق والتخوين والتسفيه من طرف الجهات المعلومة.
– دعوتهم لجميع الفعاليات الإعلامية والحقوقية والنقابية إلى تقديم الدعم المساندة ونبذ جميع أشكال التضييق والحكرة التي يتعرض لها الجسم الإعلامي بالمنطقة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق