فقيه يلقى مصرعه خلال اعتكاف رمضاني قبل ليلة القدر بإقليم الجديدة

أحمد مصباح – الجديدة

علمت الجريدة من مصادرها الخاصة أن فقيها لقي مصرعه جراء سقوطه بشكل مأساوي من منزل بالطابق العلوي، كائن بتراب جماعة مولاي عبد الله، الخاضعة لإقليم الجديدة.

الضحية في عقده الثالث، وهو طالب كان خلال الأيام التي سبقت ليلة القدر، في اعتكاف رمضاني، بمعية طالب آخر ومهندس ومتقاعد، وكانوا يتلون ما تيسر من الذكر الحكيم. حيث إنه سقط، في حدود الساعة الخامسة مساءا، بأقل من 3 ساعات عن حلول موعد الإفطار الرمضاني، من سطح منزل بالطبق العلوي، وارتطم رأسه مباشرة مع سطح الأرض، وتحول لتوه إلى جثة هامدة تسبح في بركة من الدماء.

وفور إشعارها، انتقلت دورية راكبة من الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز سيدي بوزيد، صاحبة الاختصاص الترابي، إلى مسرح النازلة، حيث أجرت الضابطة القضائية، في إطار البحث القضائي، المعاينات والتحريات الميدانية، وأحالت جثة الضحية إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة، حيث تم إيداعها بتعليمات نيابية، في مستودع حفظ الأموات، لإخضاعها للتشريح الطبي الذي من شأنه أن يحدد ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن سقوط عرضي أم انتحار.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ‘لقى مصرعه’ وكأنه مات ميتة سوء
    من مات على شيء بعث عليه، ان مات بغير ارادة صائما عاكفا لله سبحانه وتعالى يتلوا كلامه، سيبعث انشاء الله على ذلك، وفطوره في جنة الخلد انشاء الله تعالى. يافرحتا له بلقاء ربه ليس كمن يموت او يقتل وهو على المعاصي مصر عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق