حكيم الوردي : ماذا لو التزم فريق الترجي بشرف اللعبة، ورفض انتصارا مكللا بالعار ؟

3
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

حكيم وردي :متتبع رجاوي

تسعف القراءة السريعة لقوانين الجمعية الدولية لكرة القدم ( IFAB) كما تم تعديلها سنتي2019/ 2018ومدونة السلوك التي وضعتها الفيدرالية الدولية لكرة القدم (فيفا ) على القول بتوافر أسانيد قانونية قوية تسمح على الأقل بإعادة مباراة الوداد والترجي، هذا إن لم يسفر التحقيق المجرى عقب دعوى مرفوعة عن إثبات تلقي الحكام ( بمن فيهم الحكام المساعد المكلف بالفيديو ) لرشاوى على النحو الذي يستتبع إلغاء نتيجة المباراة ومنح اللقب للوداد ( المواد 10 و27 و 66 من مدونة السلوك الصادرة عن الفيفيا طبعة 2017 )، وتحريك الدعوى العمومية.

وبعيدا عن منطق الهواية يتعين على الجهازالمسير أن يبادر في أقرب وقت إلى استشارة مكتب دولي للمحاماة مختص وممارس للقوانين الموضوعية والإجرائية المؤطرة لكرة القدم ومطلع على السوابق القضائية الصادرة عن الهيئات المختصة ( اللجنة التأديبية، محكمة التحكيم الرياضية TAS) قادر على ضمان سلوك المساطر الكفيلة على الأقل بإعادة المباراة مادام أنه أمام فداحة الضرر لا يتصور تعويضا له الاكتفاء باستصدار قرار توقيف غاساما ومن معه أو تدبيج بيانات الاستنكار.
وبصرف النظر على الوثائق الرسمية للمباراة ( تقارير الحكام الستة عند الاقتضاء: الرسمي، المساعدين، الرابع،حكم تسجيل التحفظات، وحكم الفيديو، والسجل الممسوك من طرف الحكم المكلف بتقنية الفار)التي قد يتم الضغط في اتجاه تحريف مضمونها لينسجم والنتيجة المعلن عنها بالأمس فإن مبدأ حرية الاثبات ( المادة 96 من مدونة السلوك/الفيفا ) يستوجب منذ الآن تجميع كل المستندات ( وثائق مكتوبة أو صور أو تسجيلات سمعية بصرية أو شهادة الشهود، خبرات التصريح الرسمي باعتماد تقنية على فيديو الفار ) كفيلة بإثبات التوقيف النهائي للمباراة قبل اختتام وقتها القانوني لضمان إمكانية إعادتها.( الفقرة 5 من القانون رقم 07 ).

فالثابت أن الوداد لم يخسر المباراة بشكل جزافي ( فورفي ) حتى ولو اعتبر الحكم أن لاعبيه امتنعوا عن مواصلة اللعب مادامت النتيجة التي بقيت مسجلة إلى حين الإعلان عن النهاية هي 1-0 وليست 3-0 التي تعتبر العقوبة المنصوص عليها في المادة 31 من مدونة السلوك عند اعلان هزيمة الفريق بشكل جزافي ( فورفي).
والثابت أيضا أن لاعبي فريق الوداد احترموا الإجراءات المنصوص عليها في برتكول المباديء، المقتضيات العملية والمساطر الخاصة بتقنية الفار و التعديلات المدخلة على القانون رقم 01 الخاص بالملعب بموجب الفقرات 14 والفقرة 4 من القانون رقم 05 وما يليها المتعلقة جميعها بالاستعانة بالفيديو عند التحكيم حيث احتج عميد الفريق ومعه باقي اللاعبين مطالبين باللجوء إلى الفار وأنه لا دليل على أنهم غادرو الملعب رفضا لمواصلة اللعب، وأن كل ما قاموا به هو تعليق مواصلة اللعب على شرط استكمال إجراءات تقنية الفار.ليفاجأ الجميع بالحكم يعلن عن النهاية بفوز الترجي.

وإذا كانت إحدى المبادئ الأساسية لقوانين كرة القدم ( لاسيما القانون 05 ) أن يقع احترام قرارات الحكم حتى عند خطئها وقت المباراة، فإن الضغوط الشديدة التي مورست على كاساما والرغبة في تتويج المضيف ربما خشية الانفلاتات الأمنية المحتملة أو لأسباب حتما ستتبدى عند البحت كلها عوامل أوقعته في أخطاء قاتلة، وخروقات جسيمة لقوانين الكرة دوليا ليس أقلها خرقه واضطرابه إزاء المقتضيات القانونية المنظمة لتقنية الفار ولاسيما البرتكول المحدد للمساطر والمقتضيات الخاصة لاسيما وأنه أعطى الإشارة بوضع يده على أدنه إيدانا ببدء تواصله مع الحكم المساعد المكلف بالفار دون أن يواصل الإجراءات التي يلزمه بها القانون وهي مشاهدة وتحليل الفيديو لاستخلاص النتيجة الصحيحة، وأنه إذا صح ما أشيع من كونه أشعر بكون الفار أصابه عطب فقد كان عليه طبقا للفقرة 7 من المادة 5 أن يعلن توقيف المباراة بشكل نهائي على أساس أن اعتماد الفار في المباراة يكون بترخيص كتابي من الفيفا والجامعة الدولية لكرة القدم ( المادة 4 من القانون 05 ) بعد استيفاء الشروط التقنية المتطلبة من طرف منظم المباراة لاعتماد هذه التقنية، مما يجلعه من ضمن التجهيزات الأساسية للملعب التي متى اختلت معاييرها التقنية دخلت في مجال المسؤوليات الأساسية للحكم للقول بتوقيفها.وبالتالي إعادتها في وقت لاحق.

وإذن فحتى لو كان البروتكول والمساطر العملية لتقنية الفار يجعل اللجوء إليه اختياريا ومكملا وليس إلزاميا، وأنه لا يمكن اعتماده بشكل قاطع لإلغاء قرار حكم نهائي أو لرفض نتيجة مباراة، فإن القول بوجوب إعادة مباراة الأمس يتأسس على كون التسليم بالطابع الاختياري للفار من طرف الحكم لا يمنع عند تقرير الاستعانة به والوقوف على اصابته بعطب أن يتم إعلان توقيف المباراة في انتظار إعادتها من جديد بدقائقها التسعين ودونما اعتبار للنتيجة المسجلة. وهو ما سارت عليه العديد من اللوائح والقوانين المنظمة للمباريات والدوريات.

على أنه ينبغي أن يظل مستبعدا لاعتبارات قانونية وأخلاقية صرفة أن تكون الكونفدرالية الافريقية لكرة الجهة المختصة للبت في دعوى الإلغاء المنتظرة، وأنه وحده التحقيق المعمق من طرف لجنة التأديب بالفيفا كفيل بترتيب الأثر القانوني على اضطرابات غاساما وتوقيفه النهائي للمباراة قبل انتهاء مدتها القانونية المنصوص عليه في الفقرة 5 من القانون رقم 07 الصادر عن الفيفاوالقول بوجوب إعادتها.

وقبل هذا وداك ماذا لو التزم فريق الترجي بشرف اللعبة، ورفض انتصارا مكللا بالعار وأعطاب الVARمضمخا بالفضيحة، وأعلن استعداده لإعادة المباراة دون انتظار إرغامه على ذلك بقرار قضائي قد تطول مساطر استصداره وقد تتشعب ولكنه حتما سيعيد لكرة القدم الإفريقية رشدها المفقود في مباراة الأمس. وإلى حين ذلك سيحتفظ تاريخ كرة القدم لفريق الترجي بيوم فاتح يونيو 2019 ذكرى كأس مسروقة يخنق برائحته النتنة خزانته الكروية.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

3 تعليقات

  1. Ali

    في 13:47

    سيكون غبيا كل الغباء من يعتقد أن التوانسة سيقبلون إعادة المقابلة خاصة أمام فريق مغربي.أكبر عدو في العالم للمغاربة و بكل غباء و عبث هم التوانسة صانعي الهريسة.

  2. زوزو يصطاد السمك

    في 16:08

    ليس بالغريب عليهم فكل شيء ممكن يفطرون علانية في يوم رمضان فكيف لا يقبلون التتويج وهم الذين صرحوا لقنواتهم انهم يستحقون وهم وحدهم شهود على انجازهم دون العالم كله الذي يشهد الحق ويقول ان الوداد ظلم وحتى هم انفسهم يعلمون ان ماوقع للوداديين غير معقول ولكن يستظلون من الشمس بالفربال ويعلمون ايضا ان الوداد العالمي اقوى منهم بكثير ولو استمرت المقابلة لانهزم الترجي دون شك . والفضيحة كبيرة وبشهادة كل المجتمع الرياضي.

  3. تازي

    في 01:30

    لا دخل للشعب التونسي في المقابلة ولا للشعب المغربي.كل واحد يشجع فريقه ويحترم الجمهور.فلا مجال للحديث عن هريسة ولا عن اكل رمضان.الشعب التونسي شقيق وعظيم والشعب المغربي عريق وعظيم والشعبين أشقاء.وحكام الكرة سوف تفصل في حقهم المحكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أقلام مولعة بالصيد في المستنقعات !

قضايا أشخاص أم قضايا جهات ؟ يلاحظ الرأي العام المغربي أننا أصبحنا نعيش على وقع زوابع إعلام…