أكادير: 70 مليون سنتيم لتلقيح الكلاب الضالة تثير سخرية الجميع‎

أحمد وزروتي: هبة بريس

أكدت مصادر من المعارضة بالمجلس الجماعي لأكادير أن رئيس المجلس الذي ينتمي لحزب العدالة والتنمية، يعيش وضعا حرجا هذه الأيام بسبب اتفاقية صعب عليه تمريرها في دورة فبراير لهذه السنة رغم توفر حزبه على الأغلبية المطلقة المكونة من 33 عضوا.

وأضافت مصادر “هبة بريس” أن موضوع الاتفاقية نال قسطا واسعا من النقاش الساخن بين أعضاء المعارضة ونواب الرئيس، مما دعا ببعض أعضاء الأغلبية إلى استفسار الرئيس حول بعض بنودها التي لا يقبلها المنطق حسب تعبير أحد الأعضاء.

وتنص بنود الاتفاقية على رفع اليد من طرف المجلس على بقعة أرضية متواجدة بالشريط السياحي لمدينة أكادير مساحتها 4000 متر مربع لفائدة فندق القصبة مقابل اصلاحات لبعض نافورات المدينة يقوم بها المستثمر صاحب الفندق وكذا منح جمعية تعنى بالكلاب الضالة منحة قدرها 200000 ألف درهم.

ويتساءل أعضاء المعارضة حول أهمية ما يقدمه المستثمر من منحة مقابل ثمن البقعة الذي يتجاوز 14 مليار سنتيم حسب تقديرات المنعشين العقاريين بالمدينة.

من جهة أخرى علمت “هبة بريس” أن المجلس الجماعي قرر في ذات الدورة منح نفس الجمعية ” التي تعنى بالكلاب الضالة” منحة إضافية على 200000 درهم التي يقدمها المستثمر تقدر ب 500000 درهم من أجل تلقيح الكلاب الضالة بالمدينة، حيث لن يتم جمعهم في مآوي خاصة بل سيتم إعادتهم للشارع من جديد، مما أثار سخرية كبيرة لدى الأوساط الأكاديرية وعموم الفايسبوكيين.

ويرى متتبعون ان هذه المنحة المقدمة من طرف المجلس الجماعي إضافة إلى الهبة المقدمة من طرف المستثمر والتي يصل مجموعهما 70 مليون سنتيم من أجل تلقيح الكلاب فقط هو بمثابة هدر للمال العام، حيث أن المجلس السابق برئاسة طارق القباج كان قد رفض التعامل مع هذه الجمعية باعتبار أن مقترحاتها لم ترق إلى المستوى الذي يتطلع إليه سكان المدينة، مؤكدا ان المدينة بحاجة إلى مقاربة يتم بها التخلص من الكلاب الضالة وليس تلقيحها وإعادة نشرها بالشوارع، لأن المقاربة التي يتحجج بها أعضاء الجمعية تتنافى مع القانون الاوروبي الذي يحارب وجود الحيوانات الضالة بالمناطق العامة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق