تكريم متقاعدي التوجيه والتخطيط التربوي بالرشيدية

سعيد وعشى – الرشيدية

بفضاء النخيل بمدينة الرشيدية وفي أجواء رمضانية نظمت مساء الأربعاء 29 ماي الجاري الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي فرع الرشيدية حفلا تكريميا على شرف خمسة من أطر التوجيه والتخطيط التربوي المحالين على التقاعد بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالرشيدية .

وفي كلمة افتتاحية بالمناسبة قال الكاتب العام للجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي فرع الرشيدية محمد حمداني بان الجمعية لن تسطيع بأن توفي المكرمين حقهم بهذه الالتفاتة النبيلة، وان تقدم لهم ما يقابل ما قدموه من وقت وجهد في مجال التوجيه والتخطيط التربويين، من خدمات جُلى وتضحيات كبرى، في سبيل القيام بمختلف المهام التي طوقت أعناقهم على مدى عقود من الزمن، لم تكن همتهم لتنحني فيها أمام هول الصعاب وعواصف المدلهمات. فكابدوا وصبروا وصابروا حتى وصلوا لخدمة ناشئة هذا الإقليم، ليؤكد أن رمزية المبادرة وما تحمله من مشاعر الود وفيض التقدير، لا يعادلها سوى ابتهالنا إلى العلي جلت قدرته بأن يكلأكم بعنايته ويرزقكم موفور الصحة ودوام العافية وطول العمر في مرضاته.

لينوه رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت عدي رمشون بالجمعية المنظمة للحفل التكريمي التي تعد من اهم الجمعيات المهنية المواكبة لمختلف المخططات والمشاريع والانشطة الإصلاحية التي تعرفها المنظومة الوطنية للتربية والتكوين من خلال انخراطها الفعال في مسار تطوير الفعل التربوي ومهننته عبر الاشراف على تنظيم وتأطير مجموعة من الانشطة والبرامج الرامية الى تخليق الممارسة المهنية وتحفيز الفاعلين التربويين مهنيا واجتماعيا .

ليقدم بالشكر والتقدير والامتنان للأطر المحتفى بهم من خلال المهام والخدمات الجليلة التي قدومها لتحقيق الغايات والاهداف الكبرى للتربية والتكوين .

وفي كلمة له بالمناسبة شكر المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالرشيدية المصطفى هاشمي الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي فرع الرشيدية على هذه المبادرة الطيبة والالتفاتة المتميزة والتي هي بمثابة اعتراف بجميل الخدمات التي أسدتها الأطر المحتفى بها في مجال التوجيه والتخطيط التربوي، معربا عن شكره وامتنانه لهم تقديرا وتمجيدا واعترافا بدورهم وعطائهم كمكون أساسي ضمن المنظومة التربوية، مؤكدا على ضرورة العمل على ارساء ثقافة الاعتراف كتقليد سنوي يجب ترسيخه بالمديرية الاقليمية بالرشيدية .

اللقاء كان حميميا وصادقا اختلطت فيه مشاعر الوفاء والتقدير والاعتراف لفئة من الرجال أخلصت في عملها وقدمت نموذجا في نكران الذات وتقدير المسؤولية. وتخلله كلمات للمحتفى بهم ويتعلق الأمر بكل من محمد جعكو مفتش ممتاز في التخطيط التربوي، و لحسن زقان مفتش ممتاز في التخطيط التربوي، ومحمد برطويس مفتش ممتاز في التوجيه التربوي، و محمد باروش مفتش ممتاز في التخطيط التربوي، ومحمد ولد عنان مفتش ممتاز في التوجيه التربوي والذي سيحال على التقاعد نهاية الموسم الدراسي 2018-2019. ليتم تقديم شهادات في حقهم من طرف زملائهم وأصدقائهم الذين رافقوهم في مسيرتهم التعليمية والتربوية قبل أن يكملوا رسالتهم النبيلة، وتوزيع شواهد تقديرية وهدايا للمكرمين اعترافا بما بذلوه من تضحيات في خدمة الوطن والقيام بالواجب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى