جريمة بشعة تهز صفرو .. شخص يقتل آخر بطعنات غادرة

ع محياوي – هبة بريس

اهتزت مدينة صفرو في منتصف ليلة الاثنين / الثلاثاء 27 – 28 ماي الجاري، بحديقة ” زن – طق ” قرب المسبح البلدي بصفرو على وقع جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها شاب من حي بنصفار ” الشعبة ” يبلغ من العمر 19 سنة.

وأفادت مصادر لـ ” هبة بريس ” أن الجريمة إرتكبت بعد شجار نشب بين شخصين تحول إلى تشابك وعراك بالأيدي بينهما، ليستل الثاني سكينا ويحاول توجيه طعنات لغريمه غير أن شخصا ثالث تدخل لفك النزاع لكنه تلقى الطعنة على مستوى البطن و القلب أردته قتيلا على الفور و لاذ الجاني المتهم بالقتل الى وجهة غير معلومة.

وفور إبلاغها بالحادث، انتقلت عناصر الأمن إلى مسرح الجريمة، وعملت على نقل الضحية إلى المستعجلات في حالة حرجة، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة داخل مستشفى محمد الخامس وتم وضعه بمستودع الأموات قصد التشريح الطبي بتعليمات النيابة العامة المختصة لمعرفة ملابسات و حيثيات هذه الجريمة و بهذا يكون معدل الجريمة بصفرو في تصاعد من المسؤول..؟.

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
17

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. غياب تام للامن والصرامة بالمدينة تقصير بمعنى الكلمة فوضى عارمة وعراك داخل الاسواق والاحياء اجرام وسرقة ومخدرات تجول بالكلاب الخطيرة مما يهدد سلامة وامن المواطن…نرجوا من السيد الحموشي التدخل العاجل لانقاد المدينة وشكرا.

  2. من السؤول ؟ المسؤول هو الفراغ الذي يخيم على الشباب خصوصا في العالم القروي .. هو الجهل الذي يطبع العقليات .. هو الكراهية والعدوانية التي تسيطر بشكل كبير على سلوكيات الأشخاص .. هو انعدام الوازع الديني .. هو انعدام روح التسامح … التسامح، نعم التسامح يعني بالفرنسية La tolérance .. هذه الكلمة الكبيرة الواسعة التي أُجمَع معناها في كلمتين : Accepter et Respecter أي قبول واحترام… وما تحمله الكلمتين من معنى واسع وحكيم. حينما ينعدم أو يقل لدى الفرد القَبول والاحترام لا بد من العيش في مستنقع الجريمة المجانية.

  3. مدينة الاشباح والاموات وهم اجياء لا طير يطير ولا وحش يسير .اهمال خطير من طرف الدولة لهذه المدينة الجميلة .شبابها في خطر كبير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق