الهرهورة : ”مافيات“ تنهب جيوب المغاربة في عز رمضان

هبة بريس - الهرهورة

يحاول عدد من المغاربة في شهر رمضان المبارك، قبل رفع الآذان بساعات قليلة، بالمدن البحرية، قصد الأماكن المطلة على البحر لأخذ متنفس واستنشاق هواء نقي يلخصهم من ضغط العمل ومتاعب الحياة اليومية، بينما يفضل البعض الآخر ممارسة الرياضة، أو ممارسة هوايتهم المفضلة.

ومن الغريب في الأمر أن كل ما ذكر أعلاه لا يكتمل إلا بشجارات خطيرة بين المواطن وأشخاص لا يصح وصفهم سوى ب”رجال المافيا“، يسرقون وينهبون جيوب المواطنين علناً وبقوة القوانين المشبوهة التي تمر أسفل الطاولات.

مناسبة هذا الحديث، نصوغه لكم من مدينة الهرهورة، وشواطئها الذين يتوزع على طولها بعض الأشخاص يحملون بادجات باهتة ومزورة، وأوراق مطبوعة فوقها مبالغ خيالية وكأنك في العاصمة باريس، الهدف منها ابتزاز المواطنين ونهب جيوبهم تحت مسميات عدة.

ومن الغرابة في الأمر أن جماعة الهرهورة توافق لهاته المافيات المنظمة على نهب المواطنين، عبر تمرير صفقات عمومية مشبوهة، حيث يقوم هؤلاء الأشخاص في كل شجار أو نزاع مع المواطن بإخراج رخصة أو عقد للتفويت ممنوح من جماعة الهرهورة، في محاولة منهم لترهيب المواطن والضغط عليه لدفع المبلغ المالي، مع العلم أن الصفقات تؤطرها مجموعة من الشروط والتي لا تحترم لا في العقد ولا في التطبيق.

هذا ويستنكر عدد من المواطنين بمدينة الهرهورة التسيب الكبير الذي أصبحت تعيشه المدينة، من طرف هاته المافيات الخطيرة، التي تنهب الجيوب وتسترزق من خلال صفقات مشبوهة، وجب التدقيق فيها ومعرفة الظروف التي تمر عن طريقها، والكشف أيضاً عن تواطئ السلطات المحلية وانحيازها لهؤلاء في تحدي وتعنت مفضوح للتوجيهات الملكية من أجل خدمة المواطن والمواطنين، وليس وضع اليد مع مافيات لابتزازهم والاسترزاق عن طريقهم.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. هاذه المافيات هي اللي طلعات دوك المنتخبين باش ايفوتولهوم الصفقات المشبوهة ..او هادوك الاي لابسين الجيليات الصوفر او تايكريسيوا المواطنين هما اللي خدماتهوم المافيات فالانتخابات

  2. مدينة تمارة كغيرها من مدن المملكة تشهد انتشارا واسعا من البلطجية الذين يدعون بأنهم حراس السيارات و يتضاعف عددهم في هذا الشهر المبارك. فمن يسمح لهم بابتزاز المواطنين؟ و أين هي مراقبة المسؤولين عن النظام العام؟

  3. C est hélas la vérité cette mafia n hésitez pas à harceler le citoyen quelque soit son statut on n a plus le droit de profiter de l air de la mer de notre pays Ard allah HTA Hipays hermoha 3lina hna ma3endna
    npiscine ni villas c est notre seule échappatoire avertissements aux autorités de harhoura de faire le nécessaire et laisser le citoyen marocain en paixs

  4. هذه السلوكيات أضحت تتناسب بشكل غريب وفي جميع مدن المملكة الشريفة ونتمنى الا يصل هذا الملف إلى ما وصل إليه ملف الباعة المتجولين.

  5. يجب مطالبة هذه العصابات بتقديم وإبراز الأساس القانوني الذي يستندون عليه والذي يحدد المبالغ المطالب بها وعند الامتناع يلزم تقديم شكاية ضدهم للنيابة العامة قصد متابعتهم بجنحة الغدر لأن عناصرها في هذه الحالة ثابتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق