العثمانـي : التعليم مدخلا أساسيا للإصلاح ولرفع رهان التنمية المستدامة والشاملة”

هبة بريس ـ الرباط

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن إصلاح منظومة التربية والتكوين رافع أساسي للتنمية الشاملة بالمغرب. قبل ان يشير ان التعليم يعتبر “مدخلا أساسيا للإصلاح ولرفع رهان التنمية المستدامة والشاملة”،

واضاف العثماني خلال جلسة المساءلة الشهرية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء أن الحكومة تشتغل على إصلاح التعليم وفق “الرؤية الإستراتيجية التي تعتبر رؤية طموحة لها أهداف واضحة ومحددة بمدة زمنية من 2015 إلى 2030 والتي تستحضر تطلعات مدرسة المستقبل والتحولات التي تعيشها بلادنا والتي ستعيشها مستقبلا”، مشيرا إلى أن الحكومة تهدف من خلال خريطة طريق الرؤية إلى “تحقيق مدرسة الجودة والإنصاف وتكافؤ الفرص”.

وأوضح العثماني، أن الرؤية الإستراتيجية تفرع منها مخطط تنفيذي للتربية الوطنية ومخطط تنفيذي للتعليم العالي واستراتيجية وطنية للتكوين المهني، مبينا أن هذه التوجهات الإستراتيجية التي تحدثت عنها الرؤية “هي التي يجب أن تكون مجال نقاش وبرامج، ومجال تنفيذ ومجال تساؤل ومساءلة”.

ومن بين هذه التوجهات الإستراتيجية، يقول رئيس الحكومة، توسيع المدى الزمني لإلزامية التعليم بهدف تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص من خلال “الرفع من السن الأقصى للتمدرس إلى 16 سنة، وإلزامية التدريس للأطفال ابتداء من 4 إلى 5 سنوات، على أساس إدماج أطفال 3 سنوات في مراحل أخرى”.

إلى ذلك، أشار العثماني، إلى أن هذه التوجهات تركز على أهمية التمييز الايجابي بين المدن والأوساط القروية والشبه الحضرية، والتمكين للأشخاص في وضعية إعاقة في مجال التعليم، بالإضافة إلى “تحسين وتطوير النموذج البيداغوجي، وإرساء هندسة لغوية ترتكز على استعمال اللغتين الرسميتين مما يستجيب لمكانتهم الدستورية مع تعددية لغوية تدريجية ومتوازنة”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
11

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. قولوا للناس ماهو النمودج الدى سيرتكز عليه التعليم مسبقا,بدون لف او دوران ,لان اطلاق التصريحات الجوفاء,والدوران فى الحلقة المفرغة,فبعد تخريب وتعريب التعليم مند ماينيف عن اربعين سنة,والتى اوصلته لاسفل الحضيض,بعد ان كان ماقبلهم تعليم بنمودج فرنسى ثم امريكى وكندى,ومن بعدهم,فرض عليه القومجيون العرب المخربون تعريبهم بداية الثمانينات,تحت مسمى اصلاحه,باستراتيجية كانت فاشلة مند يومها الاول,ورغم دلك مررت وطبقت, ونتائجها وحصادها كانت كارثية وهى الان مجسدة واقعاامام الجميع,لدلك ايها الوزير قل للمواطنين كافة ماهو النمودج الدى سيرتكز عليه التعليم ووما اكثر النمادج المؤهلة للنوابغ قادما,ومستقبلا,كى لانجد انفسنا بعد مرور اربعون سنة اخرى فى مهب الريح, كالدى نحن فيه الان,على الاقل ان كنتم غير قادرين على توفيرحق العيش الكريم,لجحافل الجيل الحالى,المؤهل وغير المؤهل لان من يملك منع مصابهم لايحس به وهم من يعانون منه لايملكون منعه,فلا تحرموا الجيل اللاحق بهم من تعليم جيد وراقى,يقيهم ويقى البلد من اميتهم وجهلهم واعتمادهم وعالتهم عليه,

  2. استشهد السيد. رئيس الحكومة في معرض حديثه ببيت يسيء للذات الإلهية :
    رماه في اليم مكتوفاً و قال له
    إياك إياك ان تبتل بالماء
    فالهاء في قول الشاعر تعود على الذات الإلهية
    لذا أقود للسيد رئيس الحكومة ، ان الثقافة الحقيقية تقتضي التدقيق و التحقيق قبل التسويق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق