الخلفي: الحوار متواصل مع “أساتذة التعاقد” والحكومة تجاوبت مع “طلبة الطب”

هبة بريس ـ الرباط

جدد مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، التأكيد على أن الحكومة تعمل على توفير كل الضمانات التي من شأنها تعزيز الأمن الوظيفي والاستقرار المهني للأساتذة أطر الأكاديميات.

وكشف الخلفي في ندوة صحفية تلت المجلس الحكومي، اليوم الخميس، أن الحوار مستمر مع “الأساتذة المتعاقدين” عبر عدة جلسات من الأفضل عدم التعليق علنا على سيرها”

وقال “نأمل أن نصل إلى نتائج إيجابية تعزز مسار إصلاح منظومة التربية والتكوين باندماج كافة مكونات هذه الأسرة في هذا المشروع الإصلاحي الهام”.

وشدد الخلفي على أن الحكومة لها إرادة جادة لإيجاد حل نهائي للموضوع وستعمل على تعزيز كل ما من شأنه تحسين الوضع المهني والوظيفي للأساتذة أطر الأكاديميات.

وفي شق اخر ، قال الخلفي إن وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي قدم إفادة حول موضوع طلبة الطب في المجلس الحكومي.

وأشار الخلفي أن أمزازي عرض نتائج الحوار مع طلبة الطب وما قدمته الوزارة لحل مختلف الإشكاليات التي طرحوها.

وتابع الخلفي كلامه قائلا :”الآن ننتظر الجواب الرسمي من طلبة الطب بخصوص اللقاء الذي عقد معهم، خاصة أن الحكومة كانت حريصة على تقديم عرض يستجيب لمختلف انتظاراتهم باستثناء بعض القضايا التي تحتاج بعض التوضيحات والتدقيقات”

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحكومة غير شفافافة في تعاملها مع قضية كليات الطب لانها تلعب على الحبل بتوريط ممثلي الطلبة وهو ما انتبهت اليه التنسيقية التي تعتمد على منهج الحوار الديمقراطي بالرجوع الى القواعد الطلابية للاستشارة حول ما يهدد مستقبلهم خصوصا اذا علمنا النوايا السيئة للوزارة في خوصصة كليات الطب وابعاد ابناء الفقراء وعدم اعتماد الكفاءة وانما اعتماد 14 مليون من السنتيمات…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق