سطات…المرضى النفسيين والعقليين بدون أدوية لمدة ستة أشهر

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد منفلوطي_ هبة بريس

حقيقة ما دفعني للكتابة حول هذا الموضوع هو الاتصالات المتكررة للعديد من الأسر والمواطنين يتساءلون ويسائلون مسؤولي قطاع الصحة اقليميا وجهويا ووطنيا عن عدم توفر مركزهم الصحي بحي السماعلة بسطات لمايقارب ستة أشهر من الأدوية المتعلقة بالمرضى النفسيين والعقليين مما أدخل المرضى في متاهات البحث عن العلاج الذي سيكلف الأسر والعائلات مبالغ مالية.

غياب الأدوية المتعلقة بهذا الصنف من المرضى يطرح علامات استفهام عدة تتطلب التفاعل معها والاسراع الى توفير هذه الادوية من اجل تخليص المرضى من معاناتهم ومعاناة أسرهم لاسيما وأن الفئة تنحدر من الفئات الهشة والفقيرة التي لاحول لها ولا قوة.

متتبعون للشأن الصحي يتخوفون من تداعيات هذا الموضوع على الوضعية الصحية لهذه الفئة، لاسيما وان ظاهرة انتشار المرضى النفسيين والمختلين عقليا، باتت تلقي بظلالها على المشهد، فمنهم من يتجولون في الشوارع العامة، ومنهم من ينام على الأرض ويلتحف السماء، ويأكل من بقايا المطاعم أو من صناديق القمامة أو ما جادت به أيادي المحسنين.

إنهم آدميون تجدهم بمختلف المدن والمراكز التجارية، عند أكبر المتاجر أو المحلات، لا أحد يهتم بهم، بعدما تخلى عنهم الأهل والأقارب والأصدقاء، وضاقت بهم الأرض بما رحبت، ونفضتهم أسرة المستشفيات النفسية بالمنطقة ولم تتسع لاحتضانهم، ومن الأحيان يتم استقبالهم لمدة معينة ثم يعودون للبيت لمتابعة العلاج خارجا ويتم ذلك بمراعاة حالاتهم فمنهم من لا تستدعي حالته البقاء في المستشفي، فيتم إرساله إلى البيت، وهنا يجب إقناع العائلات على الاحتفاظ بأبنائها المرضى وأن تقوم بدورها وأن تعمل على الاعتناء بهم داخل محيطهم الاجتماعي والطبيعي لأن ذلك يسهل التحكم بمرضهم جيدا.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

تعليق واحد

  1. سيمو

    في 17:51

    شكرا على تناول هذا الموضوع الذي يكتسي اهمية بالغة و نتمنى ثادقين ان يجد اذانا صاغية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

طقس الثلاثاء .. جو حار بمعظم مناطق المملكة

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، الثلاثاء، أن يبقى الطقس جد حار إلى حار فوق كل من الجن…