إلى كل فنان شارك في “الكاميرا الخفية”، احترم ذكاءنا من فضلك

18
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

أحمد وزروتي - هبة بريس

وأنا أتابع بعض ما سمي لذا قناتينا الرسميتين بالكاميرا الخفية، لعنت اليوم الذي تحرر فيه الأنترنت والإعلام في العالم، ولعنت اليوم الذي أصبح بإمكاني تتبع برامج من ذات الزاوية في بلدان أخرى.

اليوم وأنا أتابع ،على مضض، برامج الكاميرا الخفية في القناة الثانية، اتضح جليا أن مسؤولي القناة لا زالوا يستحمرون هذا الشعب الذي لاحول له سوى قبول الترهات والعيش معها في كل الأحوال، مرغم اعتبارا لثقافة المواطنة المكرسة في دمائهم، وتجسيدا لمقولة: وإن جار علي يبقى دائما ابن عمي وأخي.
استخدموا أساليب تضليل عفى عنها الزمن، كانت ستؤتي أكلها ربما في ثمانينات القرن الماضي، إضاءة شبه زرقاء توحي بمشهد للخوف في مشهد يفترض فيه أنه واقعي، صعود شخص ملثم من بئر في زاوية لا علاقة لها بالفكرة، زيد وزيد حتى لسيدي بوزيد.
ذلك غيض من فيض ارتأيت مشاركته معكم، لكن ما أوصل السيل الزبى، هو مشاركة الفنانين في هاته المسرحيات ” الغبية”، التي فضحها البعض منهم سابقا.
فكيف لفنان له عريضة واسعة من المتتبعين، وربما المتيمين بأعماله، كيف له أن يساهم في الضحك على دقون الشعب ويحاول إيهامنا بأن ما وقع، ماهي إلا أحداث حقيقية.
إلى هؤلاء،  وإلى أولائك، أقول، حسبي الله في ماتقومون به، حسبي الله في استصغاركم لذكائنا، حسبي الله في تعاملكم مع من يحبكم.
ما رأيك؟
المجموع 50 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

18 تعليق

  1. mjd

    في 22:16

    يجب مقاطعة الفنانين اللذين يشاركون في هذه المهزلة

  2. عبدو

    في 22:23

    انت قديم بزاف ياصاحب المقال.هل تظن ان هناك من يتابع تلك التفاهات اصلا.اليوم والحمد لله العالم صغير جدا وبامكانك ان تشاهد ارقى القنوات وقتماشئت ومتى شئت.اخبرك ياصاحبي ان هناك اليوتوب ان اردت المشاهدة.

  3. بدون تعليق

    في 22:35

    عار عليكم
    السؤال هل يمكن لشخص ان يظحك على ولده أو بنته؟
    انتم تستهزئون بابناء شعبكم
    عار عليكم

  4. انسان

    في 22:58

    الاعلام المغربي يجتهد في تكليخ الشعب اصلا مكلخ .
    اما الناس الواعين لا يتابعون اصلا القنوات المغربية النتنة.
    وحقيقة الامران غالبية الماغربة تحب ذلك لان السلطة ربتهم عاى التكلاخ والتبركيك والتحرامية الشعب ذليل وغدار يستاهل ما يفعل به والسلام على من اتبع العقل.

  5. محمد من تارودانت

    في 01:01

    لا أتابع القنوات الفضائية المغربية أصلا فهي بالنسبة لي لا تمثل إلا ذلك الدكان الذي تباع فيه المنتوجات الإستهلاكية ليس إلا فالأجهزة المستقبلة تعج بالقنوات العالمية التي تقدم أفضل البرامج ولله الحمد.تمشي دوزيم والرباط فين يتعلموا.

  6. متفرج

    في 01:06

    قل تجارا و ليس “فنانين”. …
    فالفرق أشد ما يكون اتساعا،
    لم تعد تطلعات المتفرج المغربي تهمهم إطلاقا بل كل همهم هو المال ولو كان جنيه يتم على حساب “المستحمرين ” من الشعب.

  7. Lahoucine

    في 01:49

    لا اضن بان الشعب المغربي متخلف الى هذه الدرجة ليصدق هذه التخربيقات

  8. نور الهدى

    في 02:20

    ههههه أنا شحال هادي مشعلت التلفزة كنتفرج غي فيوتوب بقاولينا غي قنوات الصرف الصحي

  9. البيضوري

    في 02:24

    الفنان اعطيه عا الفلوس

  10. مهاجر

    في 03:32

    انا لم ارها لحد الان ولارغبتي لي فيها أشاهد كميرة تونس

  11. يوتوبر

    في 03:48

    هههه اصلا شكون كايتفرج فديك الحموضة ، ادخل اصاحبي ليوتوب واختار مع راسك .

  12. محمد

    في 06:46

    أصلا أغلب الفنانين المغاربة مكلخين لا ثقافة ولا علم راسهوم خاوي.

  13. سالم

    في 09:54

    أخويا دير بحالي وقاطع وتهنا

  14. محمد

    في 11:14

    سلام عليك ها د العياا قة مفر وشة لحموضة لقنوا ت الغربية كيضحكو علينا عمرين غير بي الا شهرا ت تقول ها دو خا صين غير بي الا شها ر وزيدون مكنشفوش ها د المرض

  15. عبدو

    في 11:50

    اليس المغاربة حلايقية ؟ يبيعون القرد ويضحكون على من اشتراه وهم غير قادرين على انتاج كاميرا خفية في مستوى معقول لان الذين وراء هذا الانتاج الاستحماري غرضهم الربح المادي من الاشهاروتعمار سوارج باي شيئ رديئ

  16. احمد

    في 12:06

    والله متفرجت فيها

  17. حسون

    في 13:07

    والله ما قلته صحيح أنا والله بقلة ذكاءي
    لاحظت ذالك

  18. مواطن انا

    في 16:27

    و الله كل المغاربة الفقراء يدعون على هؤلاء “العفنانة” في هذا الشهر الكريم لأن هذه المهازل تؤدى من جيوب المغاربة.
    الله يمهل و لا يهمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نجاة اعتابو نجمة النسخة الثالثة من مهرجان أجذير إيزوران

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبشراكة مع وزارة الثقافة وا…