سخط واسع بسبب تدمير لوحة فنية بأحد أحياء سوق الأربعاء

8
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

عبر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب عن امتعاضهم وغضبهم من تشويه جدارية فنية في مدينة “سوق الأربعاء”.

بدأت القصة عندما تشارك فنان الغرافيتي عثمان أومبا، عبر حسابه في فيسبوك، صورة للجدارية مباشرة بعد أن أنهى الاشتغال عليها.

وحصدت الرسمة التي تصور سيدة بملامح مغربية إعجاب العديد من المدونين، غير أن صاحبها فاجأ الجميع حين تشارك بعد ذلك بساعات قليلة صورة لها وقد تم تشويهها بصباغة بنّية غطت ملامحها، وأرفقها بتعليق “فحالي كانو كيساينوني غير نكملها” وأردف “المهم شكرا بجهد لأي واحد فاق مع 4 دليل باش يجي يخسرها”.

عدد كبير من مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع المنشور وتداولوا صورة للجدارية قبل وبعد “العبث فيها”، وعبروا عن امتعاضهم واستيائهم الشديدين جراء ما تعرضت له.

وكتب ناشط فيسبوكي “والله حتى حشمت نپارطاجي هادشي ولكن ماخاصش يتسكت عليه.. للأسف الشديد فنان مبدع يرسم جدارية رائعة ويأتي أحدهم لا علاقة له بالفن لا من قريب ولا من بعيد ويقوم بإفسادها ما هذا يا وطني وإلى أين؟”.

كما عبر عدد كبير من المتفاعلين الآخرين عن أسفهم لما حدث وتضامنهم مع صاحب الرسمة الذي أكد في تدوينة لاحقة أنها ليست المرة الأولى أو الثانية التي يواجه فيها موقفا مماثلا، مبديا أمله هو وجميع فناني الغرافيتي في أن “تتغير العقليات”.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

8 تعليقات

  1. فرفور

    في 21:36

    وراه هداك سوق الاربعاء وراه عادي يوقع فيه هداك شي. كليطو

  2. لبيب

    في 22:54

    فعل دنيء من اصحاب العقول الجامدة و الخاضعة.
    على الفنان ان يضاعف الجهد و يصلح الرسمة ….

  3. محمد المانيا

    في 23:23

    أكره هده القرية وسكانها من زمان. أهلها لا اخلاق لهم.

  4. Marokkii

    في 23:28

    زعما سوق الاربعاء معروف بالخير وناسو كرماء ربما هدا شاب متهور من فعلها والله اعلم

  5. كارلوس اسباني

    في 01:51

    يخرج من القصور و بيوت الاغنياء اطباء فنانون .شعراء اما من الاكواخ و التشابولات ومن جحر الفقراء يخرج منهم المشرملون و اللصوص مجرمين همجين ولاد الحرام قلة الوعي اتفووووو على حيونات ادمية اكره هد النوع من الشر يفسد ولا يصلح

  6. القناص

    في 05:01

    حقود يفيض قلبه بالكراهية والعدوانية، له الخزي والعار في الدنيا وفي الآخرة ولن يسلم بإذن الله من دعوات الناس.

  7. الحسين من المغرب

    في 09:06

    ثلاث احتمالات لهذه الفعلة المشينة و الغير المتحضرة: اللوحة شبه لبعض الأمهات وتم تغيير ملامحها بأحد من أقاربها أو متهور شمكار يأخذ على الوضع ولا يعرف معنى الفن أو متطرف ديني و هنا يجب على السلطات الحذر و الوقوف على معرفة الحقيقة لأن مثل هذه الأوساط ينموا بها التطرف بسهولة والله أعلم.

  8. فنان

    في 15:11

    الحقيقة أن اللوحة أصبحت أحسن بعد التخريب٫٫٫٫أصبح لها معنى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

فرقة “مسرح الزهور”تعرض مسرحيتها الجديدة “العيشوريات” بجهة درعة تافيلالت

سعيد وعشى – هبة بريس بدعم من مجلس جهة درعة تافيلالت وشركاء آخرين من المنتظر ان تنظم …