وداعا محسنة توفيق

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ربيع بلهواري _ هبة بريس

ومن الذى يستطيع أن ينسى بهية البهية فى عالم يوسف شاهين؟ محسنة توفيق إحدى أهم ممثلات السينما والمسرح المصرى، وجه طيب ومشاعر دافئة وقدرات عظيمة، تخرجت مثل كثيرين من الموهوبين فى كلية الزراعة (منهم على سبيل المثال لا الحصر عادل إمام وسمير غانم ومحمود عبد العزيز ومحمد فاضل وصلاح السعدنى)، شقيقتها هى الإذاعية الكبيرة أبلة فضيلة توفيق، ذات الصوت الدافئ المعبر والحنون، محسنة التى حصلت على جائزة الدولة التقديرية عام 2013 لها حضور مكتسح سواء على المسرح أو أمام الكاميرا، تغيب ثم تعود بدور قوى ومميز، شخصية بهية التى ظهرت فى فيلم “العصفور” أصبحت رمزا لمصر القوية الصابرة، تخرج بهية عندما تسمع خطاب تنحى عبد الناصر، لا تهتف باسم شخص، فقط تعلن رفضها للهزيمة :” لا .. ح نحارب .. حنحارب”، رغم أنها ممثلة مسرحية بالأساس، إلا أنها من الممثلات النادرات اللاتى تقدمن أداء تعبيريا منضبطا أمام كاميرا السينما والتلفزيون، لا ترفع صوتها إلا إذا استدعى الموقف، ولا تحرك يديها باستمرار كما يفعل ممثلو المسرح، يكفيها أن تنظر بعينيها المتصلة بوجدان يقظ وشديد الحساسية، يكفيها أن تقول وتعبر بصوتها ووجهها . قدمت أعمالا هامة ، ولكنى أعتقد أنهم لم يستغلوا كل إمكانياتها كممثلة خطيرة ومن طراز فريد.

عرفت أولا من خلال أعمالها التلفزيونية كان لها دور رائع فى مسلسل هام جدا بعنوان “الشوارع الخلفية” عن رواية عبد الرحمن الشرقاوى الشهيرة، فيما بعد أسرتنا محسنة توفيق بدور أنيسة بدوى الزهار فى “ليالى الحلمية”، لعبت الدور بعد فردوس عبد الحميد، فمنحته بصمتها الخاصة، أنيسة أيضا فيها الكثير من شخصية بهية، أذكر أيضا من أدوارها التلفزيونية المميزة دور الملكة تى فى مسلسل “محمد رسول الله”، ودور الجنيّة الطيبة لظى زوجة الشيطان الشرير فى حلقات “الكعبة المشرفة”، وشخصية الأم فى مسلسل “الوسية”، ودور صفية زغلول فى مسلسل “أم كلثوم”. فى السينما بهية هو أشهر أدوارها، ولكن من ينسى دور والدة يحيى فى “اسكندرية ليه؟”؟ أو دور هدى فى فيلم “قلب الليل”، الهانم المثقفة رمز العقل، أو دور الأم فى “الوداع يا بونابرت”، أو دورها القصير الرائع والمؤثر فى فيلم “ديل السمكة”، سيدة وحيدة تشعر الإغتراب، فى المسرح قدمت أدوارا فى مسرحيات هامة مثل “عفاريت مصر الجديدة” و”منين أحيب ناس” وغيرها، محسنة توفيق صارت عنوانا على جيل ملتزم وموهوب، بهية التى لا يهزمها الموت.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

2 تعليقان

  1. بابا توندي

    في 09:34

    اللهم اغفر لنا و لها

  2. فاطمة الزهراء

    في 11:54

    انا لله و انا اليه لراجعون اللهم ارحمها و اجعل مثواها الجنة وارحم جميع المسلمين يارب العالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

فرقة “مسرح الزهور”تعرض مسرحيتها الجديدة “العيشوريات” بجهة درعة تافيلالت

سعيد وعشى – هبة بريس بدعم من مجلس جهة درعة تافيلالت وشركاء آخرين من المنتظر ان تنظم …