مؤسسة الامام مالك بالدنمارك تعقد جمعها العام وتحفز الشباب بتحمل المسؤولية

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

عقدت اليوم الأحد 28 ابريل مؤسسة الامام مالك بكوبنهاجن الدنمارك جمعها السنوي وتعتبر اكبر مؤسسة دينية مغربية بالدنمارك اولا بحكم قانونها الأساسي الدي لا يخول سوى للمغاربة التسيير وتقديم الترشيحات للمكتب المسيير مما يجعلها مؤسسة دنماركية مغربية لممارسة الشعائر الدينية وفق مدهب الامام الدي يعتبر مدهب مرجعي للخط الديني للمؤسسة وتحصين للهوية المغربية من التيارات المتشددة خاصة في الوقت الراهن التي تحاول بسط سيطرتها على المؤسسات الدينية والمساجد في أروبا بدعم إمارتي خليجي وبأيدي مغربية أصبحت مكشوفة في الدنمارك تكسر مشروعها المستقبلي لضرب النمودج المغربي للتدين .

تميز الجمع العام هده السنة بتجديد الثقة عن طريق الاقتراع المباشر وبشكل ديموقراطي .هناك أعضاء قدموا ترشيحهم للمرة الثانية أربعة أعضاء وثلاثة جدد في إطار القانون الأساسي للمؤسسة ،بعد تقديم التقريرين الأدبي والمالي فتح باب الأسئلة تمحورت حول العمل المستقبلي للمؤسسة والمواضيع التي تاخد الأولوية مثل التعليم وتكوين الشباب والحفاظ على هويتهم الاسلامية المغربية بتفعيل برامج تعليمية مغربية كما أفاد السيد عمر زايو نائب الرئيس حيث ركز على ظرورة خلق فضاء أفضل لاستقبال أبناء المغاربة خاصة الاطر لتحمل مسؤولية التسيير مستقبلا وفي تصريح لرئيس المؤسسة السيد اليماني قال ان معرفة ما يجري في المجتمع الدنماركي خاصة التحديات على مستوى تطور الفكر المعادي للمسلمين والعنصرية تقتضي تفعيل دور المؤسسة التوعوي و التربوي بشكل يواكب الاندماج الإيجابي والحفاظ على هوية المغاربة وشدد في تصريحه على ظرورة الخروج من العمل الكلاسيكي والوساطة في التعامل مع المؤسسات المغربية خاصة الوصية على القطاع الديني بحيث يتمنى ان تصبح علاقة مؤسساتية واضحة الأهداف مبنية على الشفافية والعناية اكثر بمطالب الجالية المغربية التي يشدد ملك البلاد حفظه الله على الاستماع اليها والعناية بمصالحه وركز ان المستقبل تبنيه الأيادي النظيفة التي تعمل من اجل مصلحة البلدين وليس المصالح الشخصية الضيقة .

وتجدر الإشارة ان المكتب المسيير استطاع انتزاع رخصة البناء والإصلاح والتي أخدت سنتين من العمل التقني والمسطري خاصة في ظل ظروف سياسية تهدف الى التضييق على المسلمين منذ وصول اليمين المتطرف للحكومة الدنماركية الحظور نوه في كلمات متفرقة بعمل الفريق الهندسي والدي تطوع من خلاله مهندسين من أصول مغربية بالعمل تطوعا من اجل توفير الدراسات التي تفرضها المصالح المختصة .

ويذكر أن شركة E&p service فازت بعقد إصلاح بعد مشاورات مع الجماعة مند سنتين ووفق القوانين الجاري بها العمل بقيمة 7مليون 340 وعرف اليوم نفسه جمع تبرعات قدمها منخرطين مغاربة من اجل توفير مصاريف إصلاح المؤسسة حتى يصبح البيت الديني المغربي في أبهى حلة وجمالية انتظرها مغاربة الدنمارك لوقت طويل ولم تفت الفرصة إمام المؤسسة السيد اسماعيل جميلي الدي نوه بالمستوى المتميز الدي عرفه الجمع العام وكدالك على حسن تشبت مغاربة الدنمارك ومنخرطي المؤسسة والمكتب المسيير بالنموذج المغربي للتدين وفق مدهب الامام مالك الدي تحمل المؤسسة اسمه مركزا ان لا مكان للتيارات المتشددة والأيديولوجيات التي تسمم أفكار الشباب وتعمل على غسل عقولهم وسنواجه دالك بالتربية من داخل المؤسسة على التعايش واحترام الاخر والاندماج الإيجابي واحترام قوانين بلد الإقامة وربط الصلة بالوطن الام ومؤسساته وفق العمل الثنائي الواضح والشفاف للحفاظ على الهوية والانتماء للوطن والدين .

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مهجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بسب حقيبة زوجته المغربية .. مصري يتعرض لضرب مبرح داخل طائرة رومانية

تعرض مواطن مصري للضرب المبرح على يد الشرطة الرومانية داخل إحدى الطائرات المتجه إلى بوخارست…