العثماني: الحكومة اجتماعية بـ”امتياز”

هبة بريس ـ الرباط

قال رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، اليوم الأحد بالرباط، إنه “على خلاف ما يروج من إشاعات، فإن حكومته اجتماعية بامتياز”.

وأضاف العثماني، خلال ملتقى رؤساء الجماعات الترابية لحزب العدالة والتنمية، أن كثافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في المجال الاجتماعي، خاصة على مستوى قوانين المالية، “غير مسبوقة”، مؤكدا أنه “ليس هناك أي برنامج اجتماعي لم نرفع من ميزانيته ضمن قانون مالية برسم 2019.

ولفت رئيس الحكومة، إلى تضاعف ميزانية برنامج “تيسير” لثلاث مرات، حيث انتقلت من 600 مليون درهم إلى 2 مليار و100 مليون درهم، إلى جانب البرامج الأخرى المتعلقة بالإطعام المدرسي والمنح الجامعية والتكوين المهني وصندوق التماسك الاجتماعي وصندوق التكافل العائلي، وكذا برنامج المساعدة الطبيبة “راميد”.

وبخصوص الحوار الاجتماع ودخول وزارة الداخلية على الخط قال سعد الدين العثماني، “شي وحدين كانو كاينتقادو ملي عينت وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، باش يتكلف بالحوار الاجتماعي”، قبل ان يضيف ” ممثلي النقابات خلال جلسات الحوار الاجتماعي اتهموا الحكومة باستغلال جلسات الحوار، قائلا “النقابات كانو كايقولو لينا بغيتو تستاغلو هادشي، وخسرات العلاقة بيناتنا”، مسترسلا “هادشي كان بمثابة عقبة وسوء تفاهم قبل أن نتفق باسم الحكومة كلها على مخرجات الحوار، لأن كل القطاعات ساهمت فيه”، معتبرا أن الطبقة المتوسطة استفادت بدورها من الاتفاق على الحوار الاجتماعي.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. حكومة البيض والسردين !!بحيث لم يسبق ان رأي المغاربة اشخاص يتوهمون انهم يحكمون ويقررون والجميع يعلم انهم مجرد كومبارس يسيرون الاعمال اليومية وينتظرون التعليمات !!
    اما البلد فهو يعاني بشكل رهيب من نار الأسعار وغش وفساد وتسيب وغلاء ونصب واحتيال وعنف وجراءم !!
    الواقع يؤكد ذلك

  2. الحكومة حقيقة اجتماعية، تجمعون المال والمناصب والكراسي لكم ولأولادكم الذين يدرسون في الخارج. فلما يعودون يجدونها مجتمعة ليسهل عليهم جمعها مع المناصب العليا التي تتجمع في أيديكم مجتمعين.
    أليست هذه حكومة اجتماعية؟
    فعلا لقد جمعت ضدها كل المغاربة والذين يجمعون لها كل الشروط لجمعها”بنص” في الإنتخابات المقبلة إن شاء الله. آمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق