تراجع ثمن “البطيخ الاحمر” يهدد الفلاحين بالجنوب بالافلاس

6
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

تراجعت أسعار بيع فاكهة البطيخ الأحمر “الدلاح” بالجملة داخل الضيعات بسوس والجنوب، إلى مستويات متدنية في مناطق زاكورة وطاطا وتارودانت، ما كبد الفلاحين خسائر بملايين الدراهم.

ولم يجد مجموعة من المزارعين بهذه المناطق بالجنوب، مهتمين باقتناء منتوجاتهم الزراعية من هذه الفاكهة التي يقبل المغاربة على استهلاكها بشكل لافت في بداية انتاجها، ما أثر على مداخيلهم التي تساهم في تسديد ديونهم الفلاحية المستحقة للابناك .

واعترف العديد من المزارعين بأنهم راهنوا كثيرا على بداية انتاج فاكهة “الدلاح” لتحقيق أرباح مهمة خلال الموسم الفلاحي الحالي، لكنهم اصطدموا بوفرة غير اعتيادية لهذا المنتج في الأسواق المغربية.

وساهمت وفرة هذا المنتج الزراعي بكميات فاقت الطلب في تدني أسعار البيع وتراجع عمليات الشراء من طرف الوسطاء، في وقت تراجعت أسعار البيع للمستهلك النهائي داخل الحواضر .

وانخفضت أسعار فاكهة البطيخ الأحمر إلى درهم ونصف للكيلوغرام في الأسواق الشعبية بمدينة بسوس بكل، في وقت استقرت في أسواق وسط المغرب في حدود درهمين للكيلوغرام.

ويسود تخوف كبير وسط التجار من استمرار تراجع الأسعار إلى مستويات تقل عن سعر الكلفة، وسط تراجع طلب المستهلكين خلال الشهر الجاري .

وتشير البيانات الرسمية إلى أن مساحة الأراضي التي تنتج هذه الفاكهة تتجاوز 15 ألف هكتار؛ فيما يبلغ إجمالي إنتاجها حوالي 750 ألف طن.

ويساهم هذا النشاط الفلاحي في توفير 10 ملايين يوم عمل بالضيعات الزراعية. ويتم توجيه أزيد من 5000 طن نحو التصدير إلى موريتانيا وبعض دول إفريقيا الغربية.

ولازالت وفرة الانتاج في الخضر والفواكه وعدم توازنها مع البيع ، أهم إشكال يعاني منه مخطط المغرب الاخضر، الذي لم يفرض مغروسات دون أخرى او توزيعها على الفلاحين وارتباطها بالدعم المقدم من أجل التحكم في الانتاج والبيع عوض التضخم الذي اثر سلبا على المنتوجات الزراعية المغربية في الاسواق الداخلية والخارجية.

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
16

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

6 تعليقات

  1. الدلاح

    في 15:46

    لن اری فلاحا فقيرا۰ الاطباء المحامون الکل اصبح فلاحا۰ هم يلعبون بالملايير وهم داٸما يبکون ويشتکون۰
    مذا نقول عن الموضف البسيط؟؟؟

  2. محمد بن احمد108

    في 17:58

    هناك العديد من تجار البطيخ الاحمر او ” الدلاح “بالمغرب يقومون بحقن منتوجاتهم بماء غالبا ما يكون احمر اللون قبل عرضها للبيع من اجل اثقال وزنها خصوصا مع جنيها باكرا خصوصا خلال شهري ابريل وماي ولذا يجب على المكاتب الصحية اجراء خبرة على البطيخ قبل عرضه للبيع مثل السمك

  3. مغربي

    في 19:19

    هده هي الفلاحة الغير المقننة والتي هي اصلا خطر على الفرشة المائية لو اجتمع فلاحوا البطيخ وانخرطوا في جمعية لتسيير فلاحة البطيخ مثلا في منطقة ما بها 20ضيعة تستغل 10 ضيعات زراعة البطيخ والباقي تزرع نوع اخر في السنة الموالية يقع العكس وهكدا حتى لا يكون العرض اكثر من الطلب وهكدا نحافض على الفرشة المائية والفلاح يستفد كدلك

  4. يوسف

    في 22:03

    7 دراهم الكيلو باش لقيت الدلاح في كازا.منين جبتو هاذ الثمن؟

  5. جام مغربي

    في 02:46

    اين هو؟ لم نصل بعد لموسم الدلاح و الحرارة لازالت متدنية.
    أكله الان مجرد تذوق.

  6. Said

    في 00:35

    ………..ما أثر على مداخيلهم التي تساهم في تسديد ديونهم الفلاحية المستحقة للابناك……..
    الفوائد الربوية,, إنه سبب الكساد الدي نعيشه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

منظمة اليونسكو تمنح البطاقة الخضراء لجيوبارك مكون ك”ثرات عالمي”

للمرة الثانية على التوالي يحضى المنتزه الجيولوجي مكون بإعتراف منظمة اليونسكو كثرات عالمي ل…