الكتانـي: عصيد حـاقـد على الإسلام

هبة بريس ـ الرباط

دخل الشيخ السلفي الحسن الكتاني على خط تعليقا تصريحات الناشط الأمازيغي، أحمد عصيدوالتي ادلى بها في الندوة التي نظمتها جمعية “مغرب الأنوار” بمدينة الدار البيضاء تحت عنوان “جذور الإرهاب والتطرف وتحديات الإصلاح الديني”، نهاية الأسبوع الماضي،

وقال الكتاني: “استمعت لمقطع يتحدث فيه المغرض عصيد عن عدم وجود علماء مسلمين عبر التاريخ وقد تعجبت لمدى حقده على الإسلام وأهله حتى وصل به الأمر للجهل المركب والكذب الصراح”، وفق تعبيره.

وأضاف الكتاني في تدوينة له على صفحته بشبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك”: “الجواب أن نقول لهذا الجاهل: وما هو مستواك الثقافي أصلا حتى تتكلم في امور اكبر منك؟ اما علماء الطب والفلك والحساب والكيمياء وغيرها فقد علموا أسيادك الغربيين العلوم وأخرجوهم من ظلمات القرون الوسطى فسلهم يخبروك فهم أوثق منا عندك”، على حد قوله.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. ما جاء في تعليق الاستاذ العلامة الكتاني امر لا نقاش فيه.نلاحظ ان عصيد كيخلط شعبان مع رمضان.وغالب ما ينتقض الدين الاسلامي.فان كان غير مسلم فاليخبر بذلك لنعلم انه غير مسلم.اما ان كان يقول ان لا وجود للعلماء المسلمين فهذا حماق.

  2. هاد الملتحي ليس وصيا على الاسلام لا يعرف الا الوقاحة في الكلام كلامه لا يمت الى الاسلام باية صلة الاستد عصيد انسان مسلم يدافع عن مبادىء الاسلامية الحقة اللي هي العدالة والمساواة و محاربة الظلم والعنصرية المقيتة لهدا تكره الاستاد الكبير عصيد عوض ان تقبل رجليه لانه يدافع عن المظلومين ولا يخاف في قول الحق لومة لاءم و انت ياكتاني تدافع عن الظلم وتتمادى في غيك اليست اللغة الامازيغية هي اللغة الام للمغاربة وهي لغة ارض وتراب المغرب وهل تتناقض الامازيغية مع الاسلام يا جاهل

  3. عصيد ورقة استعمارية صرفة وبيد النظام ايضا لضرب جزء من هويتنا كمغاربة وماقاله الكتاني واضح وواقعي بغض النظر عن من يكون..
    ابحثوا لتعرفوا عصيد هو من طينة مؤسسي الاكاديمية البربرية بفرنسا من طرف شرذمة من القبايليين الجزاءريين ذوو وتجهات عداءية للاسلام.
    وإن لاحظتم فلا غىابة ان تجد في العديد من الصفحات ان المتعصبين للامازيغية داءما عدوهم هو الدين وليس العرب بدرجة اولى
    وإن ذل هذا فعلى ان المخطط محبوك بغطاء الهوية
    وانا كامازيغي امقت هذا الانسان لانه لا يتقن شيء ولا يفيد المجتمع بشيء الا الانتقاذ

  4. هذا معروف ومن دون أدنی شك أن المدعوا عصيد ليس مسلم ولا يريد أن يقولها صراحة وکل تصريحاته وأفکاره تدل علی هذا يستغل بعض السدج للوصول إلی أهدافه بتبني أطروحة أن الأمازيغ ليس لهم حقوق كباقي في المغرب ع العلم أن هناك العکس تماماً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق