ما لا تعرفونه عن الخدمة العسكرية .. 10: ماهي واجبات المجند بعد تسريحه?

هبة بريس

هبة بريس – الرباط

أعلنت وزارة الداخلية، الإثنين الماضي، انطلاق عملية الإحصاء المتعلق بالخدمة العسكرية الإلزامية (التجنيد الإجباري) لعام 2019، الذي يطبق لأول مرة بعد إلغائه منذ 11 عامًا.

ودعا وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت الشباب والفتيات ما بين 19 و25 سنة، للتأكد من إدراج أو عدم إدراج أسمائهم ضمن قوائم المدعوين لأداء خدمة التجنيد الإجباري السنة الجارية.

وقال البيان، إن عملية الإحصاء تبدأ الثلاثاء وتستمر حتى 7 يونيو المقبل.

وفي 20 غشت 2018، صادقت الحكومة في جلسة ترأسها الملك محمد السادس، على مشروع قانون “الخدمة العسكرية” (التجنيد الإجباري) بعد إلغائه عام 2007.

و أمر الملك بـ”تجنيد 10 آلاف عنصر خلال السنة الجارية، على أن يتم رفع هذا العدد إلى 15 ألف مجند في السنة المقبلة”.

وفيما يلي سلسلة يومية تتضمن معلومات و أجوبة عن عدد من الاسئلة التي تهم الخدمة العسكرية بالمغرب.

ما لا تعرفونه عن الخدمة العسكرية .. 10: ماهي واجبات المجند بعد تسريحه?

يبقى المجند ملزما، حتى بعد تسريحه، بواجب التحفظ وحماية أسرار الدفاع وخاصة في كل ما يتعلق بالوقائع والمعلومات والوثائق التي اطلع عليها خلال أداء الخدمة العسكرية.

ويتعرض المخالف للعقوبات المنصوص عليها في التشريعات الجاري بها العمل.

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا تترددوا ايها الشباب في خوض هذه التجربة. اعتبروها سنة في الكشفية او رحلة مع اصدقاء جدد . ستتعلمون فيها الانضباط والاعتماد على النفس واحترام الذات والاخر واحترام الوطن. لايهمكم ما ترونه من نشاز وحالات ليست بالغيورة على ارضها وعلى امن وطمأنينة بلادها واهلها. حتما ستراجع ايها الشاب ايتها الشابة مجموعة من التصرفات والسلوكات التي تعتبرها اليوم عادية في حياتك. ستتأكد من تلقاء نفسك ودون وعظ او نصيحة جافة او محرجة من احد انك كنت مخطئ او مقصرا او متكاسلا في جوانب كثيرة من حياتك اقربها في علاقتك مع والديك ومع اساتذتك ومحيطك.
    وفي المقابل على الدولة ان تفي بوعودها لهؤلاء الشباب المتطوعين وتقديمهم في المباريات والتوظيفات. وان تفتح لهم المجال لمتابعة دراستهم او تكوينهم او اعادة الانخراط فيها بالنسبة للمنقطعين منهم. الكهم تن تاخذ تضحيتهم هاته بعين الاعتبار. وان يكونا حافزا للباقين بخوض هذه التجربة التي ستكون لها حتما اضافات ايجابية في حياة من يخوضونها وفي المقابل لن تنقص منهم اي شيء. على امل ان تصبح عامة لكل الشباب في سن معينة مثل خوض سنة من التجنيد والانضباط والوطنية وحب الوطن والاهل والناس والانسانية … قبل خوض السنة الاولى باكلوريا او مباشرة بعد النجاح فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق