امـزازي : “أطر الأكاديميات” أخلوا بمخرجات 13 أبريل بعدم عودتهم للأقسام

هبة بريس ـ الرباط

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، ان الأساتذة “أطر الأكاديميات” أخلوا بالتزاماتهم، بعدم عودتهم للأقسام واستمرارهم في الإضراب.

وأضاف أمزازي خلال جلسة مجلس النواب، اليوم الاثنين، أنه تم التخلي عن نظام التعاقد كما تم تجويد النظام الأساسي، وذلك من أجل وضع حد للهدر الزمن المدرسي، متهما الوزير “الأساتذة المتعاقدين” أنهم أخلوا بمخرجات لقاء 13 أبريل بعدم عودتهم للأقسام”

وأكد أمزازي، أن الحكومة حاليا تضع نصب أعينها مصلحة التلاميذ وأسرهم، وأنها ستعمل على تعويض ما ضاع من زمن مدرسي والحيلولة دون إضاعة المزيد من الوقت.

من جهتها، أكدت آمال عربوش، البرلمانية عن فريق الأصالة والمعاصرة على أن “الإضرابات والاحتجاجات التي تجاوزت أكثر من شهرين إن دلت على شيء فإنما تدل على فشل الحكومة في تدبير هذا الملف”، مشددة على أن “ملفا من هذا الحجم لا يحتاج للترقيع وإنما يحتاج لإرادة سياسية حقيقية وواضحة لطي هذا الملف نهائيا”.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
12

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هؤلاء المتعاقدين هم نتاج منظومة تربوية فاشلة ترتكز على سياسة الانتقال وليس سياسة النجاح أي المرور من قسم الى اخر بدون معدل وبدون سلوك وفي الجامعات تعودوا على الإضرابات والنوم والكسل وجاءوا بقدرة قادر للتدريس فهم لا يصلحون لهذا المنصب لانهم لا يستطيعون تكوين جملة مفيدة يجب على الوزارة ان تتخذ قرارات صارمة

  2. أسي أمزازي أنت لا تتقن التدبير فالخطأ الكبير الذي ارتكبته هو تصريحك بعد عودة المتعاقدين إلى القسام بأن حوار 23 أبريل لا يتضمن افدماج فلا إدماج للمتعاقدين فلو سكت وانشغل المتعاقدون بالموعد المذكور وقدمت وعودا لاسرحنا

  3. انظروا من يتكلم!!! السيد الذي فضل “تبوريضة” على الجلوس لطاولة الحوار من اجل حل الملف.يظهر جليا هنا من اخل بالتزاماته ومن لا يعير اي اهتمام لمصالح فلذات هذا الوطن الجريح.
    اللهم ارفع عنا هذا البلاء الذي ابتليتنا به.

  4. الخاطئ في هذا الملف لازم أن يعاقب عقاب المختلس لأحلام ولوقت أولادنا

  5. هؤلاء الاساتذة هم اولاءك الذين تخرجوا من الجامعة بدون مستوى (بننقيل) و الان يمارسون الفوضى التي اعتادوا عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق