المعرض الدولي للفلاحة يسجل أزيد من 850 ألف زائر

أكد مندوب المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، السيد جواد الشامي، الأحد 21 أبريل بمكناس، أن الدورة ال14 للمعرض (سيام 2019) استقطبت أكثر من 850 ألف.

وأعرب الشامي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اختتام أشغال الدورة ال14 من المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، عن تسجيل “حضور مكثف جدا تجاوز 850 ألف زائر، مع تسجيل توافد أعداد غفيرة أمس السبت على مختلف أقطاب هذا المعرض، ناهزت 320 ألف شخص”.

وأضاف المندوب أن “الجماهير لم تتوقف عن التقاطر على المعرض طيلة الأيام الستة”، موضحا أن الأمطار لم تشكل أي عائق أمام الزوار لزيارة المعرض الدولي للفلاحة.

وأشار الشامي إلى أن قطب المنتجات المحلية استأثر باهتمام خاص من طرف الزوار، حيث شارك فيه أكثر من 325 تعاونية عرضت مختلف منتوجاتها، وأغلبها كان من التعاونيات النسوية.

وأكد المندوب أن “الاستبيانات التي أرسلها العارضون تشير إلى بيع جميع البضائع المخزنة خلال أيام المعرض، والذي نظم هذه السنة أياما قبل حلول شهر رمضان الأبرك”، موضحا أن بعض التعاونيات حققت قرابة 80 في المائة من رقم معاملاتها السنوي.

وأضاف أن هذا الرواج التجاري الكبير الذي عرفه المعرض سجل أيضا في الأقطاب الأخرى، لاسيما في قطب الآليات والمعدات الفلاحية، حيث تم بيع العديد من المعدات الفلاحية، وحقق العارضون أكثر من 3 في المائة من رقم معاملاتهم السنوي.

كما أشاد الشامي بمستوى الزوار الأجانب، موضحا أنه تم تنظيم أكثر من 200 لقاء بين المقاولات (بي-تو-بي)، من أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، من جهة، ونظرائهم المغاربة من جهة أخرى.

وأعرب مندوب المعرض، في هذا الصدد، عن يقينه من أن هذه اللقاءات ستعزز الصادرات المغربية، لاسيما إلى الأسواق غير الأوروبية.

وأشار إلى أن القطب الدولي (500 عارض) عرف مشاركة متميزة للبلدان الإفريقية التي عرضت مؤهلاتها الفلاحية، منوها بالطابع الإفريقي للمعرض الذي يتعزز سنة تلو أخرى.

وسلط الشامي الضوء على المشاركة المتميزة لسويسرا، ضيف شرف هذه الدورة، والتي تميزت بجاذبية رواقها.

وبخصوص شعار “الفلاحة رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي” الذي شكل موضوع المعرض هذه السنة، أعرب السيد الشامي عن ارتياحه للأفكار والمشاريع المبتكرة التي بلورها الشباب خلال هذه الدورة، وأشار إلى أن الدورة 14 شكلت فرصة لهم للاستفادة من الاستشارة والمواكبة والتوجيه ودورات التكوين اللازمة علاوة على وعود من هيئات ومؤسسات مالية لتمويل مشاريعهم.

وخلص إلى أن المعرض، الذي عرفت مساحته زيادة نسبتها 11 في المائة لتصل إلى 18,5 هكتار من مساحة إجمالية تبلغ 32 هكتار، يعد واحدا من أكبر المعارض في العالم بفضل الرعاية السامية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس لهذا المشروع والجهود المشتركة لجميع الفاعلين والهيئات العامة والخاصة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.