البابا يندد في قداس الجمعة العظيمة بالساسة أصحاب “القلوب القاسية”

رأس البابا فرنسيس قداس الجمعة العظيمة التقليدي في الفاتيكان والذي خصص لضحايا تهريب البشر ومعاناة المهاجرين منددا بما أسماه بالزعماء أصحاب “القلوب القاسية” والذي يستغلون محنتهم (المهاجرين) من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

ورأس البابا فرنسيس قداس درب الصليب التقليدي في المدرج الروماني بروما والذي حضره آلاف الأشخاص الذين كانوا يرفعون شموعا. وفي ختام القداس تلا البابا صلاة تحدث فيها عن الفقراء والجوعى والمسنين والأطفال الذين يتعرضون لانتهاكات، وقضية البيئة.

وجعل الحبر الأعظم في الكنيسة الكاثوليكية مسألة الدفاع عن المهاجرين أحد الملامح الرئيسية لرئاسته للكنيسة الكاثوليكية وتصادم بسبب الهجرة مع ساسة مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الذي يرأس حزب الرابطة المناهض للهجرة، الذي أغلق موانئ إيطاليا في وجه سفن الإنقاذ التي تديرها جمعيات خيرية.

ومن المقرر أن يرأس البابا فرنسيس (82 عاما) قداس عشية عيد القيامة ليل السبت/ الأحد ويتلو في عيد القيامة يوم الأحد الرسالة التقليدية “إلى المدينة والعالم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى