اندلاع مواجهات غير مسبوقة بمخيمات تيندوف

3
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

اندلعت مواجهات عنيفة بمخيمات تندوف اثر خلافات عائلية غير مسبوقة في ما يسمى ب “ولاية السمارة”.

وحسب مصادر من عين المكان؛ فإن المواجهات كان سببها خصومات على بقع أرضية تعود جذورها الأولى لسنة 2015 ، تطورت لتتحول لاعمال عنف غير مسبوق بالمخيمات.

واندلعت شرارة المواجهات ،تضيف المصادر ، بعد مشاداة بين عائلة من الرقيبات أهل لحسن أوحماد ضد عائلة من الرقيبات أولاد موسى ، اتخذت في البداية شكل مناوشات لفضية بين نساء المجموعتين قبل أن تتحول الى صدام مباشر بين رجال المجموعتين.

وحسب حصيلة أولية ؛ فقد تم حرق ثلاث خيم : “خيمتين في دائرة الجديرية ، وخيمتين بدائرة الفرسية ، وحرق منزلين آخرين” ، كما تم تسجيل العديد من الاصابات بمجموعة من الأفراد من كلتا العائلتين ، فيما عجزت عناصر البوليساريو عن تهدئة الوضع ، والسيطرة عليه ، وخلال تدخل أفرادها تم تحطيم زجاج سيارتين تابعتين لعناصر البوليساريو بما يسمى “مخيم السمارة” ، افضى إلى جرح خمسة من عناصرها، أدخلوا المستشفى لتلقي الإسعافات ، أحدهم إصابته بليغة .

ولم تتمكن عناصر البوليساريو من احتواء الوضع ؛ بعد اصابة بعض من افرادها؛ الامر الذي ينذر بمزيد من التصعيد في ظل حشد المجموعتين المتصارعتين وامتداد الاستنفار لبقية المجموعات المتحالفة معها، في ظل غياب أي تدخل لعناصر البوليساريو، ما يجعل المخيمات على صفيح ساخن ينذر بمزيد من التصعيد والتوتر.

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

3 تعليقات

  1. غير معروف

    في 11:14

    هذه بداية نهايتهم جميعا بإذن الله تعالى

  2. المصطفى

    في 21:43

    كل شيء يوبنى بدون ساس ليصمد. بالطبع سبق معرض للانهيار.

  3. غير معروف

    في 22:05

    العودة الى الوطن الام ضرورة حتمية والحلم لن يحقق الا الوهم والاعتماد على الاخر لاثارة الفتنة بين الاخوة جريمة . والمغرب فى صحرائه والمرتزقة الى زوال مع مرور الوقت .الهلاك لمن يريد هلاك اخيه . والله المجيب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

عطوان :” الرئيس الموريتاني اعترف ان القوى الكبرى لاتريد قيام دولة تفصل بلاده والمغرب “

هبة بريس – الرباط افادت مصادر متطابقة ان أن الصحافي الفلسطيني عبد الباري عطوان قال إ…