حقوقي بأكادير متهم بالنصب والاحتيال

ع اللطيف بركة : هبة بريس

وجهت سيدة ” غ .ا” شكاية الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بأكادير، تتهم من خلالها أحد الحقوقيين بالنصب والاحتيال والتزوير.

وتعود فصول القضية، الى كون الضحية كانت قد التجأت الى المشتكى به وهو رئيس جمعية حقوقية باكادير، من أجل مساندتها في ملفها المتعلق بمكان عملها، غير ان هذا الاخير اقترح عليها انجاز بطاقة انخراط مقابل 220 درهم لموسم سنة 2019 من أجل الاستعانة بها في ملفها وتسهيل عملية مؤازرته لها.

وبعد أيام، مكنها الحقوقي من بطاقة العضوية، غير أنها اكتشفت انها صادرة سنة 2014، مما جعل الشكوك تحوم حول مصداقيتها وهوية الحقوقي الذي سلمها لها، مما دفعها للتحري عن المشتكى به لدى الهيئة الحقوقية المنتمي لها، لتكتشف ان الاخير كان رئيسا لفرع الهيئة الحقوقية سنة 2014 ولم تعد تربطه أي علاقة بالهيئة.

وبعد ان حاولت الضحية استفسار المعني عن مصداقية البطاقة التي سلمها لها وعن تخليه عن مؤازرتها ضد مشغلها، بدأ الاخير يتلكأ ليختفي عن الانظار ولم يعد يجيب على اتصالاتها، بل أن المشتكى به بدأ يحرض مشغلها من أجل طردها من العمل، مما دفعها الى تسجيل شكاية ضده لدى النيابة العامة بتهمة النصب والاحتيال والتزوير .

عملية الاحتيال التي تعرضت لها الضحية، جعلها تعاني أزمة نفسية وكذلك معاناة مع مشغلها بعد علمه بتفاصيل مطلبها لمؤازرتها من طرف مسؤول الهيئة الحقوقية.

وتتوفر ” هبة بريس” على نسخة البطاقة المسلمة للضحية التي تحمل توقيع وطابع الحقوقي المتهم.

وتأمل الضحية ان تأمر النيابة العامة بإبتدائية أكادير، الضابطة القضائية للاستماع للحقوقي المتهم واتخاذ الاجراءات القانونية بهذا الخصوص.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق