وزارة التربية الوطنية تصدر بلاغا هاما لآباء وأولياء التلاميذ

هبة بريس ـ الرباط

أعلنت وزارة التربية الوطنية أن عملية التسجيلات الجديدة بالتعليم الأولي انطلقت يوم الإثنين فاتح أبريل 2019، بالمدارس الابتدائية التي تتوفر على أقسام للتعليم الأولي المدمجة، وبجميع المدارس الابتدائية بالنسبة للتسجيلات الجديدة التي تهم السنة أولى من التعليم الابتدائي، وستستمر إلى غاية 15 يرتير 2019 كآخر أجل.

وحسب بلاغ لوزارة التربية الوطنية، فإن الأخيرة ومنذ إعطاء الانطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني لتعميم التعليم الأولي يوم 18 يوليوز الماضي 2018، وكذا في إطار تفعيل الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، وخاصة المشروع المندمج رقم 11 المتعلق بالارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميميه، كانت قد “فتحت ورش التعميم التدريجي للتعليم الأولي بجميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، من خلال تأهيل وتجهيز جميع حجرات التعليم الأولي بمؤسسات التعليم العمومي وبناء حجرات إضافية، خاصة بالعالم القروي، إلى جانب التكوين الأساس والمستمر لفائدة المربيات والمربيين وتوحيد المنهاج الدراسي المعتمد، وتراهن من خلال هذا الورش أن يكون الدخول المدرسي 2019-2020 محطة أولى ومهمة لقياس مؤشرات نجاح هذا المشروع الإصلاحي”.

وشددت الوزارة عبر بلاغها على إجبارية التعليم الإلزامي للأطفال البالغين سن التمدرس، كما تهيب بأمهات وآباء وأولياء الأطفال، بالمبادرة بتسجيل بناتهم وأبنائهم لدى أقرب مؤسسة عمومية قريبة من مقر إقامتهم، داخل هذه الآجال، وكذا أطفالهم البالغين أربع سنوات بالمدارس الابتدائية التي تتوفر على أقسام للتعليم الأولي المدمجة.

والجدير بالذكر، أن كل طلبات التسجيل بالسنة أولى ابتدائي الواردة خارج هذه الآجال، ستتم معالجتها، حسب ما تتيحه الطاقة الاستيعابية للمؤسسات التعليمية والإمكانات المتوفرة، يضيف البلاغ.

وختمت وزارة التربية، “يمكن ربط الاتصال بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وبالمديريات الإقليمية والمؤسسات التعليمية للرد على كافة التساؤلات والاستفسارات حول العمليات والإجراءات الخاصة بعملية التسجيلات الجديدة”.

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
14

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. وقولو لينا علموا أولادكم الصنعة و خليونا باش ما نضيع الوقت المدرسة غير تضياع الوقت عيتونا من لكدوب

  2. نكولو سجلناهوم اقراو اوخداو الشواهد؛ فين غادي امشيوا الشارع

  3. (وستستمر إلى غاية 15 يرتير 2019 ) هذا شهر لم أسمع به من قبل لعله الشهر الثالث عشر أضافه سي أمزازي ابتغاء تعويض التنلاميذ عن الحصص التي غاب فيه الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد للمشاركة في الاحتجاجات والإضرابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق