لا للفرنسة…نعم للثلاثية الأمازيغية العربية الإنجليزية

11
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

مبارك بلقاسم

يحاول الفرنكوفونيون والمتفرنسون فرنسة التعليم المغربي من A إلى Ẓ، أي من قمته إلى أخمصه، لتأبيد وجود اللغة الفرنسية وسيطرتها على المغرب ولتأبيد التبعية المغربية لفرنسا والفرنكوفونية.

ويحاول التعريبيون والإسلاميون تعريب كل شيء وإزاحة اللغة الأمازيغية واللغات الأخرى من على وجه المغرب لتأبيد التبعية المغربية للعرب والعروبة والقومية العربية في قارة آسيا ولإقامة الدولة الإسلامية.

اللغة الأمازيغية هي اللغة القومية والأصلية والتاريخية للمغرب والشعب المغربي، لذلك فإن تدريسها لكل مغربي ومغربية بلا استثناء وتعميمها في كل مكان هو شيء بديهي لا يجادل فيه إلا شخص أجنبي عن المغرب أو أمي جاهل بالمغرب.

أما اللغة العربية الفصحى فهي لغة مكتوبة لا يتكلمها أحد بالمغرب كلغة أم ولكنها مطلوبة شعبيا من طرف جزء من المغاربة لأنها لغة الإسلام دين أكثرية المغاربة. وعلى أساس ذلك الطلب الشعبي يجب أن تتم معاملة اللغة العربية بالمساواة مع اللغة الأمازيغية.

الإنجليزية هي اللغة العالمية للعلوم والتجارة والاقتصاد والتي ما زال المغرب يتفنن في مراوغتها والتهرب منها في 2019. والإنجليزية مطلوبة من طرف الشباب المغاربة الذين أفاقوا مصدومين في عصر الإنترنيت على أهمية الإنجليزية وهامشية الفرنسية وعبثية تدريس الفرنسية للتلاميذ والطلبة بدل الإنجليزية.

لا يوجد مبرر قومي ولا ديني ولا علمي لتأبيد الفرنسية وتخليدها وترسيخها في المغرب. فالفرنسية ليست هي اللغة القومية الأصلية التاريخية للمغرب (كما هي الأمازيغية)، والفرنسية ليست لغة دين شائع لدى أغلبية المغاربة (كما هي العربية الفصحى)، والفرنسية ليست هي اللغة العالمية العلمية والتكنولوجية والتجارية والاقتصادية (كما هي الإنجليزية).

إذن فما محل الفرنسية من الإعراب في المغرب؟!

اش كا تدير لفرانصاويا فلمغريب؟!

?Mayen tettegg Tefṛansist di Murakuc

الفرنسية إرث استعماري موروث عن فرنسا، وعلة وجودها في المغرب هي تذكير المغاربة بتبعيتهم لفرنسا وجعل المغاربة زبناء أبديين للمنتوج الفرنسي والبضاعة الفرنسية والترجمة الفرنسية والسياسة الفرنسية.

لا توجد حجة تبرر تخليد الفرنسية في المغرب وفرنسة التعليم المغربي، إلا التبعية للاستعمار الفرنسي.

الحجة القومية الأصلية الهوياتية التاريخية تؤدي إلى اللغة الأمازيغية.

والحجة الدينية (أو حجة “الإسلام دين الأغلبية”) تؤدي إلى العربية الفصحى.

والحجة العلمية التكنولوجية التجارية الاقتصادية العالمية تؤدي إلى الإنجليزية.

وحين تتم مواجهة الفرنكوفونيين والمتفرنسين وأنصار الفرنسية بموضوع اللغة الإنجليزية وضرورة إزالة الفرنسية من المغرب انطلاقا من الآن لإفساح المجال للإنجليزية بالمغرب فإنهم يراوغون ويتذرعون بأعذار واهية من بينها:

– يقول الفرنكوفونيون: “الإنجليزية صعبة على المغاربة ولم يتعودوا عليها”. والجواب على هذا العذر الواهي هو: لذلك يجب البدء من الآن في تدريس الإنجليزية في الابتدائي والإعدادي والثانوي كمادة إجبارية، ويجب البدء من الآن في إلغاء الفرنسية لإنهاء مهزلة تضييع وقت التلاميذ المغاربة في الفرنسية.

– يقول الفرنكوفونيون: “عدد المعلمين والأساتذة القادرين على تدريس الإنجليزية قليل جدا”. الجواب على هذا العذر المهلوك: لذلك يجب البدء في تكوين المعلمين والأساتذة الجدد والحاليين بتكوينات مستمرة لبضعة أشهر أو بضع سنوات في الإنجليزية والمصطلحات العلمية الإنجليزية. ويمكن أيضا تحويل معلمي وأساتذة الفرنسية والإسبانية والألمانية والإيطالية إلى تدريس الإنجليزية بعد تكوينات قصيرة لسنتين أو ثلاث سنوات على الأكثر.

– يقول الفرنكوفونيون: “الفرنسية لغة عالمية أيضا”. الجواب على هذا الزعم السخيف: لا، غلط. الفرنسية ليست لغة عالمية بل هي لغة جهوية أو قزم جهوي مثل الإسبانية والبرتغالية والإيطالية والألمانية والأمازيغية والعربية والفارسية والتركية والروسية واليابانية. الإنجليزية هي اللغة العالمية الوحيدة. الباقي أقزام جهوية.

– يقول الفرنكوفونيون: “تكوين المعلمين والأساتذة الحاليين أو الجدد في الإنجليزية سيستغرق زمنا طويلا جدا جدا”. الجواب على هذا العذر الهزيل: تكوين معلم أو أستاذ في مادة الإنجليزية والمصطلحات العلمية الإنجليزية لن يتجاوز 3 سنوات على أقصى تقدير. يمكن لجامعات وكليات المغرب ومراكز تكوين المعلمين تنظيم دورات تكوينية في اللغة الإنجليزية لآلاف المعلمين والأساتذة والطلبة في ظرف بضع سنوات.

باختصار: الفرنكوفونيون يفضلون تأبيد الفرنسية في المغرب إلى أبد الآبدين لتحويله إلى شيء شبيه بالسنغال والطوغو والغابون والبينين وبوركينافاسو بدل أن ينفق المغرب 3 أو 4 سنوات في برامج تكوين الأساتذة في الإنجليزية لإتمام الانتقال التعليمي إلى الإنجليزية.

أما التعريبيون والإسلاميون فإنهم يريدون إزالة أو تهميش كل اللغات الأخرى وعلى رأسها الأمازيغية لتعميم العربية الفصحى وتعريب البشر والشجر والحجر.

ولم يعد التعريبيون والإسلاميون يخافون من الأمازيغية لأنهم أصبحوا يلاحظون أن الأمازيغية الآن:

– مقيدة بالترسيم الدستوري الناقص المشوه، ومقيدة بالقانون التنظيمي.

– مقيدة بحرف ثيفيناغ الذي يعزلها ويؤجلها ويخرجها من السوق اللغوية ومن مجال تدريس العلوم.

وأصبح التعريبيون والإسلاميون الآن يرددون بكل اطمئنان كلام “السياسة البربرية الجديدة” الذي يقول: الأمازيغية حاليا غير جاهزة وتحتاج إلى “التأهيل” و”التقعيد” بحرف ثيفيناغ مستقبلا.

هذه هي الكلمات المفتاحية لهذه “السياسة البربرية الجديدة”: ثيفيناغ، الإيركام، القانون التنظيمي، المراحل، الضوابط، التقنين، التأجيل، التأهيل، التفعيل، التنزيل، التأويل، الإدماج، في المستقبل، مستقبلا، لاحقا.

أما تدريس وترسيم اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني فهو سينقل الأمازيغية من الانعزالية إلى الانتشارية، ومن الديكور إلى المقروئية، ومن الهامشية إلى المركزية، ومن الفولكلور إلى الوظيفية.

ولهذا فكتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ترعب التعريبيين والإسلاميين وتزعج الفرنكوفونيين وتربك الفولكلوريين والريعيين وأتباع “السياسة البربرية الجديدة”.

وحتى عملية تكوين المعلمين والأساتذة (أساتذة الأمازيغية وأساتذة المواد المدرسية الأخرى) في مادة اللغة الأمازيغية وفي المصطلحات العلمية الأمازيغية ستكون أسرع باستعمال الحرف اللاتيني.

الحل الذي يحتاجه المغرب في مجال لغات التدريس هو الثلاثية اللغوية الأمازيغية العربية الإنجليزية التي تتمثل في:

– تدريس الأمازيغية والعربية والإنجليزية كلغات إجبارية في الثانوي والإعدادي والابتدائي بنفس العدد من الساعات لكل لغة. واستعمال الحرف اللاتيني في تدريس الأمازيغية.

– المضامين العلمية والمعرفية المدرسية يجب أن تكون مكتوبة بالأمازيغية والعربية والإنجليزية.

– الشرح الشفوي للدروس في الأقسام بالأمازيغية والدارجة لتسهيل عملية الفهم والاكتساب على التلميذ(ة).

– إطلاق برنامج للتكوين المستمر يتم فيه تكوين المعلمين والأساتذة الجدد والحاليين في الأمازيغية والعربية والإنجليزية دفعة واحدة، مع استعمال الحرف اللاتيني في كتابة اللغة الأمازيغية.

– استعمال كتب مدرسية ثلاثية اللغة، أمازيغية عربية إنجليزية، تحتوي في كل صفحة أو درس جديد على لائحة صغيرة للمصطلحات العلمية الثلاثية الأمازيغية العربية الإنجليزية تتغير حسب موضوع الدرس وترافق التلميذ والتلميذة طيلة المسار الدراسي.

– إنشاء “مادة الترجمة الثلاثية” في الإعدادي والثانوي حيث يتمرن التلاميذ على ترجمة النصوص العلمية والاقتصادية بين الأمازيغية والعربية والإنجليزية لكي يستعدوا للتعليم العلمي والاقتصادي الجامعي بالإنجليزية.

– تدريس المصطلحات العلمية الثلاثية الأمازيغية العربية الإنجليزية للتلاميذ بشكل مكتوب ومقروء مندمج مع الدرس العلمي أو الأدبي. مثلا، في أدنى تقدير، يمكن للتلميذ أن يتعلم في كل يوم دراسي 3 مصطلحات علمية أمازيغية بمقابلاتها العربية والإنجليزية. فيصبح لديه عند نهاية السنة الدراسية الواحدة (على أساس 6 أشهر من الحصص الدراسية العادية) ما لا يقل عن 360 مصطلحا علميا أمازيغيا و360 مصطلحا علميا عربيا و360 مصطلحا علميا إنجليزيا. هذا فقط في سنة دراسية واحدة. وحين يحصل على الباكالوريا ستكون لديه ثروة من المصطلحات العلمية الأمازيغية والعربية والإنجليزية.

واللغة الأمازيغية ليست معاقة ولا معطوبة ولا تحتاج إلى “تأهيل” كما يدعي التعريبيون والإسلاميون والفولكلوريون والتيفيناغيون وأتباع “السياسة البربرية الجديدة”. وإنما الأمازيغية لغة قادرة على تدريس المواد العلمية في مستويات الابتدائي والإعدادي والثانوي بما تملكه من رصيد معجمي ضخم عرمرم عمره مئات أو آلاف السنين وغني بأسماء الأشياء والمفاهيم والحيوانات والنباتات والأدوات.

أما بالنسبة للمستوى الأعلى من العلوم (الذي هو المستوى الجامعي والبحثي) فذلك مجال اللغة الإنجليزية ولا تنافسها فيه أية لغة أخرى على وجه كوكب الأرض، ولذلك يجب تسليح التلميذ المغربي بالإنجليزية باكرا وتعميم الإنجليزية بالمغرب بجانب الأمازيغية والعربية.

هذه أمثلة بسيطة للمصطلحات العلمية الأمازيغية العربية الإنجليزية:

tirɣi = الحرارة = heat

tessmeḍ = البرد = cold

tasmoḍi = البرودة = coldness

taẓeṭṭart = الطاقة = energy

tanga = المادة = matter

azenẓar = الشعاع = beam

tizzenẓert = الإشعاع = radiation

aẓẓog = الجاذبية = gravity

taẓḍit = الثقل / الوزن = weight

abeddur = الكتلة = mass

imesli = الصوت = sound

tafawt = الضوء = light

tifessi en tfawt = سرعة الضوء = speed of light

amaḍal = العالَم = world

amtiweg = الكوكب = planet

ayur = القمر = moon

asayrur = الفضاء = space

tafuyt = الشمس = sun

itri = النجم = star

ameɣrad = الكون = universe

amahellaw = المجرة = galaxy

imezwiɣ = المريخ = mars

amaḍan = كوكب الزهرة = venus

aldun = الرصاص = lead

azallun = القصدير = tin

azalaɣ = البرونز = bronze

uzzal = الحديد = iron

aẓref = الفضة = silver

oṛeɣ = الذهب = gold

tufaman = الألماس = diamond

tirgin = الفحم = coal

aɣwas amaɣud = الخط المستقيم = straight line

aswir = المستوى = level

tasna = المستوى (الهندسي المسطح) = plane

aswir en yilel = مستوى البحر = sea level

tallunt = المساحة = area

tuzgert = الطول = length

tirew = العرض / الوساعة = width

tattayt = الارتفاع = height

tiɣbi = العمق = depth

tizzurt = السمك / الغلظة / الغلاظة = thickness

amezruy = التاريخ / الماضي = history

akud = الوقت = time

abelkim = الذرّة = atom

aɣermi = النواة = nucleus

afercek aɣermiyan = الانشطار النووي = nuclear fission

amyadaf aɣermiyan = الاندماج النووي = nuclear fusion

amyagga aɣermiyan = التفاعل النووي = nuclear reaction

ilmec akalan = القشرة الأرضية = earth’s crust

tamagunt tussnant = النظرية العلمية = scientific theory

tirmit = التجربة = experiment

tirmit tussnant = التجربة العلمية = scientific experiment

anezwi = المناخ = climate

angiget = الطقس = weather

taḍarot = الجو = air

asatel aḍaroyan = الغلاف الجوي = atmosphere

addar aḍaroyan = الضغط الجوي = air pressure

asayrur iniriyan = الفضاء الخارجي = outer space

anbul azeggʷaɣ = العملاق الأحمر = red giant

agezzaylu amellal = القزم الأبيض = white dwarf

abgay abercan = الثقب الأسود = black hole

tussna@gmail.com

ما رأيك؟
المجموع 36 آراء
25

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في تعليم

11 تعليق

  1. Khalid

    في 19:52

    Very good idea

  2. جابر

    في 20:25

    مقال راءع يصلح كخريطة الطريق للسياسة اللغوية في المغرب و حل جدري يخلصنا من الظلاميين من تجار الدين هدا المقال جواب شافي للمرلمانيين المغاربة لحل الاشكالية لغات التدريس بشكل جدري يغنينا من بنكران وغيره من الاقصايين.

  3. بشر

    في 20:40

    ويبقى عقل التلميذ الذي لا يزال في مرحلة النضج والتفكير الاحادي تائها وضائعا بين الكواكب الغوية وكيكبات اللهجات، علما انه العامية لا تتقن حتى اللغة الام.

    رائحة النعرة العرقية والعصبية اللغوية تفوح من المقال رغم محاولة الحياد، مع اخفاء تام لعيوب اللغة الامازيغية من صعوبة في الكتابة بأحرف مستوردة من حقب التاريخ، فهي سلسة النطق لكن كتابتها عذاب، الا ان استعين بحروف لاتينية لاسباب ايديولوجية وشكلية. كما أنها تعاني من نقص في مصطلحات الكلمات والمصطلحات المذكورة هي فقط قطرات من بحر. وهناك اختلاف وتعدد في لهجات الامازيغية تعرقل التواصل حتى بين الامازيغ أنفسهم، فأي طائفة آمازيغ تشجع وعلى حساب من، وهل ستقبل الطوائف الاخرى بهيمنة لهجتك اي تفرض سيطرتها على اللهجات الاخرى، وهنا دون تجريح وتنقيص او تفريق بين اخوتنا الامازيغ فكل مغربي الا وتجري فيه دماء الامازيغ، ونحن اخوة في الإسلام على اختلاف ألواننا وألسنتنا ولا تفاضل بيننا الا بالتقوى.

    التعليم الناجح باللغة الام: عربية او ريفية او سوسية او شلحة على الاقل وقت الشرح والتواصل وان كانت اللغة الأم متوحدة كان أفضل، مع الاستآناس بالترجمة، ودراسة اللغة الاجنبية الانجليزية، استعدادا للدراسات عليا بعد الباك بلغة العصر الانجليزية وليست لغة الاستعباد المحدودة الفرنسية.

  4. سليمان

    في 20:47

    كل كتابتك خلط و تشدد وعنصرية ..اللغة العربية لغة حضارية تاريخية.. اللغة الانجليزية والفرنسية حضارية ..غير ذلك تفاهة .. فقط لهجة قبلية
    فارغة من المحتوى…ليس لديكم شيء لتدريسه بتلك اللهجة سوى البندير والفاحشة

  5. خالد

    في 00:16

    اللغة الامازيغية هي اللغة الام للمغاربة وهي لغة هده الارض التي حبانا الله بها وخص المغاربة وسكان شمال افريقبا بها عليكم ان تفتخروا بامازيغيتكم ايها المغاربة الاحرار عجبت لاناس كما دكرة اللغة الامازيغية الا و يصابون بالسعار انها لغة غير مستوردة بل هي في ارضها وعلينا تعميمها لانها لغة جمبع اامغاربة مثلها مثل اختها العرببة اما العلوم فيجب تدريسها بالغتبن الفرنسية والانجليزبة لان التعريب خرب التعلبم.

  6. استاذ

    في 02:42

    المغرب لا يعرف اين سيدهب بتحليل الادبيين ممن درسوا اللسانيات ومسانيات وما لاعرف. اللغة الناجحة في بلد ما ليس من هي منتشرة في العالم ولكن بحجم السثمارات في بلدك انت والتي ستشغل شبابك. 70 في المائة من الاستثمارات في المغرب فرنسية ومن سيشغل فرنسا . اما الانجليزية فهي صالحة للبحث العلمي. وكم من باحث في المغرب. هنا لااتحذث عن باحث في الجبال وابن المقفع ونقائض الوضوء بل اتحذث عن باحثين في طب الصيدلة الخ وهم قليلون ويتقنون لغات كثيرة. اما ماستر او دكتراه في لا اسمي فاحسن له الذهاب للبحث عن عمل في الشركات الفرنسية الكثيرة وليست شراكات الاوهام والترترة

  7. كمال

    في 05:17

    هذا المقال لا يمث للواقع بصلة علينا الا نستثني ان المنضومة التعليمية فاشلة من الأساس لا يمكن أن ينجح التعليم قي بلد غير صناعي ومجتمع نصفه أمي وقد تراكمت الأجيال بدون حصول نسبة كبيرة منهم على وضائف في مجالاتهم من اراد النجاع في عالم العولمة عليه بالانجليزية لا عربية ولا امازيغية ولا هم يحزنون

  8. Mohamed

    في 08:48

    اللغة الانجليزية اهم بكثير من اللغة الفرنسية في الوقت الحاضر

  9. awraba

    في 10:27

    الإنجليزية هي لغة التدريس و العلم و فهم ما يدور في كوكب الأرض.غير دلك فهي العزلة و الإنعزال!

  10. برشلوني

    في 10:28

    الامازيغية لغة لا تقافة لا لغة زينة اشنو ادير بيها كانكرها انكره لي يهضر بيها يجب على المغرب الا يدرسها للاطفال مجرد لغة تائهة . صالحة غير الكمانجة ا و البندير

  11. حسن

    في 12:39

    نعم للعربية و الأمازيغية ولا شئ غيرهما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

انتهت الامتحانات.. هذه رسائل لـ”تجار السّاعات الإضافية”

هبة بريس اتقوا الله في منظومتكم التعليمية، وأعيدوا للمدرسة العمومية بريقها وكرامتها وأهداف…