القمم العربية والحنين إلى أسواق عكاظ !

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

عبد اللطيف مجدوب

عكاظ في التراث العربي

تعتبر هذه السوق إحدى الأسواق الثلاثة الكبرى التي اشتهرت في العهد الجاهلي ، إضافة إلى سوقي مجنة وذي المجاز . كانت العرب “تتسوقه” على مدى عشرين يوما ؛ بداية من أول ذي القعدة ، يعرضون بضائعهم ويلقون قصائدهم ، فكانت قبيلة “عدوان” مركزا لسوق عكاظ بجوار هوازن .
” وردت في تسمية عكاظ جملة من المعاني نجتزئ منها : ” … عكظهُ أي حبسه وتعكّظ القوم أي اجتمعوا وازدحموا وتحسّبوا لينظروا في شؤونهم ، وتعكّظ عليه أمره أي تحبّس والتوى ..وعكّظ خصمه بالحجة أي عركه وقهره ، وعكظه بالمفاخرة بمعنى دعكه وأوجعه …” . وقد سارت الركبان فيما بعد بأنها سوق تعقد للمفاخرة بالأنساب والأحساب ، “والمزايدات” بالدلالة الحالية ؛ كل يحاول أن يبزّ خصمه ويفحمه بشتى الوسائل ولو ببيت شعر واحد . فكان الشعر آنئذ عند العرب بمثابة “بورصة” تنخفض وترتفع قيمها تبعا للشاعر وقصائده ودرجة الإجهاز الشعري على خصومه في الذم والهجو ، أو الرفع من علو كعب قبيلة أو والي أو حاكم في مجال المدح ، على أن أغراضا شعرية كثيرة مما كانت القصيدة العكاظية تتميز بها عدى الغزل والنسيب والرثاء والخمريات . لكن ما علاقة عكاظ بالمؤتمرات العربية ؟

المؤتمرات العربية والتلاسن السياسي

تنبعث من أرشيف جامعة الدول العربية روائح كريهة جراء ما احتوته وثائقها ؛ وبالأخص التقارير بوقائع جلساتها العلنية أو السرية ؛ من ملاسنات وتقريعات في حق هذا الرئيس أو ذاك ، فلو أمكن تمرير وقائعها الصوتية عبر شريط فيديو لاقشعرت منها الأبدان واشمأزت منها النفوس وتندّت لها الجباه .. موجة من الهذيان والزعيق والخطب الرنانة ، والدوس بالأحذية الثقيلة على اللغة العربية . وغالبا ما تختتم أشغالها “ببيان وتوصيات” عبارة عن طموحات شعرية هلامية وتوصيات معلقة … كثيرا ما تحتضنها الدول حديثة العهد بتنظيم قمة من هذا الحجم بالسعي الحثيث إلى تدبير إقامات أصحاب الفخامة والسمو والمعالي ، فتجذب لها آخر صيحة في السيارات الفارهة وأشهر الطباخين المهرة في إعداد الوجبات المضادة للسمنة والسكر والملح .. فضلا عن قطع الطرق المحاذية لإقامات الضيوف للسهر على راحتهم .

الغياب السمة الرئيسة في القمم العربية الحديثة

في السنوات الخمس الأخيرة انعقدت قمم بكل من موريتانيا ولبنان وأخيرا تونس ، هذا فضلا عن قمم ثنائية أو ثلاثية بلقاء رئيسين أو ثلاثة رؤساء ، إلا أن اللافت هو شغور كراسي عديدة من الدول العربية أو تحضر بتمثيلية رمزية كرئيس حكومة أو وزير للخارجية ، أو ممثل عنهم في الحالات الأشد إثارة وهزالا ، وهو غياب قطعا له ما يبرره في توتر العلاقات بين هذا البلد وذاك إلى حد القطيعة وإغلاق السفارتين .. ، لذا حملت أكثر القمم العربية على عاتقها ؛ وضمن جداول أعمالها ؛ مهمة إصلاح ذات البين أو الوساطة في رأب الصدع بين الرئيس أو الملك x والرئيس أو الملك y …

نتانياهو يستشهد بانفتاح العرب !

في كل مناسبة دبلوماسية أو إعلامية يستغلها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو لينوه بمستوى العلاقات الإسرائيلية مع العرب ؛ ربما فاقت في جودتها بكثير العلاقات البينية العربية ، فقد تصل إلى المليارات من الدولارات في حجمها الاقتصادي عدى الصفقات السرية المبرمة بين إسرائيل وهذه البلدان العربية ، ومع ذلك يتحاشى العرب الحديث عن إسرائيل على مستوى تبادل المصالح أو بالأحرى التنازل لها عن مناطق استراتيجية في مجالات الطيران والصيد البحري أو التنقيب .

لكن ؛ إذا حاولنا إلقاء إطلالة على العلاقات العربية العربية فسنلفي معظمها موسومة بقصائد شعرية في الهجو أو المدح ولا يتجاوز غلافها المالي بضع مليارات ، علما أن مقدرات ثرواتها تعد بمئات المليارات ؛ تذهب في اقتناء الأسلحة أو تكديسها بالمصارف الأجنبية ، بينما شعوبهم ترزح تحت وطأة الجوع والهشاشة ؛ لا يتجاوز متوسط دخل الفرد الواحد فيها 2 دولارين في اليوم ، في حين أن مخزون ثرواتها تسمح بحصول مواطنها على دخل يتجاوز بكثير 30 دولار في اليوم !

عبد اللطيف مجدوب

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الأبعاد الإنسانية للعفو الملكي

لقد اثارت قضية الآنسة هاجر الريسونى جدلا واسعا داخل الوسط الحقوقي بين قائل بضرورة تطبيق ال…