رد ومناقشة بيان “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”

21
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

بقلم : مصطفى الشنضيض

كنا ننتظر من “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” أن يقدم قراءة على زيارة قداسة البابا للمملكة المغربية، يذكر فيها من إبداعاته التحليلية في أبعادها الروحية والتاريخية والفكرية والجيوسياسية، كما كنا ننتظر منه أن يتكلم عن ما يفتحه هذا الحدث العالمي من مجالات الاشتغال المعرفي، وما يجلبه من مكتسبات ديبلوماسية وسياسية واقتصادية وأمنية، وما يشرعه من دوائر التخطيط الاستراتيجي على مدى الخمسين سنة المقبلة.

فإذا بنا نفاجأ بتعرية عن اهتمامات شكلية، وإسفار عن ملحوظات هامشية، أغفلت جوهر الحدث، وعمقه، وقوته، وأبعاده، وجوانبه المتعددة، وتمسكت بما لاحظته في ختام زيارة معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، في قاعته متعددة التخصصات، التي تلقى فيها المحاضرات وتقام فيها الندوات وتعرض فيها البرامج الموثقة، والأفلام الهادفة، والأمداح الترويحية، والأناشيد الروحية. فنظروا إلى معزوفة الختام ذات المشهد الجمالي، والتنادي الروحاني، والتعبير الوجداني، فلم يجدوا فيها سوى ما سموه أذانا ألقي بين ترانيم مسيحية ويهودية، مع مصاحبة آلات العزف.
ولدينا ملاحظات علمية على ما أنكره “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”.

1. نبدأ ملاحظاتنا بعدم تعرض البيان لعمق الحدث وأبعاده الاستراتيجية ورسائله العالمية، ومكتسباته المنتظرة التحصيل.
2. عدم احترام الكاتب لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمؤسسات التابعة لها، وعدم تثمين قدرتها على رعاية وتوريث التدين المغربي بكل حيثياته ومقوماته وأبعاده وفلسفته، كضامن أكبر للأمن الروحي لدى الشعب المغربي في ربوع المملكة، وكمحافظ على الفطرة السليمة والأخلاق القويمة لديه.
3. لم يكن هناك داع في بيان اتحاد علماء المسلمين من استحضار تفرق الأمة وتمزقها وآلامها، في إطار الحديث عن حدث كبير تخللته ابتهالات مشتركة تبعث روح السلم والأمن في الناس، وتعلو فيها كلمة التكبير والشهادتين. فما يجري في العالم من مآس لا يمكن احتكار الاهتمام به من قبل فئة من الفئات، بل هو هم جميع المسلمين. لذا كان الاستهلال به غيرَ موفق في نظرنا، لأنه لأي أحد أن يعترض على أي فرح أو مناسبة أو نجاح، ويكدّر عليهم بهجتهم بذكر كل المآسي التي تمر منها الأمة!!
4. إن آلات المعازف كانت معروفة غير منكرة عند أهل المدينة المنورة منذ العهد الأول، قال الذهبي في سير أعلام النبلاء: “أَهْلُ المَدِيْنَةِ يَترخَّصُونَ فِي الغِنَاءِ، هُم مَعْرُوْفُوْنَ بِالتَّسَمُّحِ فِيْهِ” اهـ. وأخرج أبو الوليد الباجي في “التجريح والتعديل” عن يوسف بن يعقوب بن أبي سلمة، وهو من شيوخ يحيى بن معين وأحمد بن جنبل. قال يحيى بن معين: “كُنَّا نأتيه فيحدثنا فِي بَيت وَجَوَارٍ لَهُ فِي بَيت آخر يضربن بالمعزفة”. وقال الخليلي في الإرشاد في معرفة علماء الحديث عن يوسف بن يعقوب بن أبي سلمة:” هُوَ وَأُخْوَتُهُ يُرَخِّصُونَ فِي السَّمَاعِ” ثم ذكر قصة ابن معين السالفة الذكر مع يوسف، ثم قال عنه:”وَهُوَ وَأُخْوَتُهُ وَابْنُ عَمِّهِ يُعْرَفُونَ بِذَلِكَ، وَهُمْ فِي الْحَدِيثِ ثِقَاتٌ مُخَرَّجونَ فِي الصِّحَاحِ”.
وجاء في نيل الأوطار لمحمد بن علي الشوكاني: “وذهب أهل المدينة ومن وافقهم من علماء الظاهر وجماعة من الصوفية إلى الترخيص في السماع ولو مع العود واليراع”اهـ، وفيه أيضا”: وحكى أبو الفضل بن طاهر في مؤلفه في السماع أنه لا خلاف بين أهل المدينة في إباحة العود. قال ابن النحوي في العمدة: قال ابن طاهر: هو إجماع أهل المدينة قال ابن طاهر: وإليه ذهبت الظاهرية قاطبة” اهـ
5. الأذان نداء للصلاة ودعوة لإقامتها وليس مجرد تكبير وتهليل، ففي حديث أبي ذر الذي رواه الشيخان، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في سفر فأمر المؤذن بالإبراد بصلاة الظهر. مع أنه كان من الممكن أن يَأْذَن له بالأذان إعلاما بدخول الوقت، ويؤخر الصلاة إلى وقت لاحق، لكنه أمره بتأخير الأذان كذلك؛ ويؤكد ذلك ما جاء في صحيح مسلم عن عبد الله بن شقيق، في حديث ابن عباس الذي كان يخطب في الناس بعد العصر فأخر الصلاة حتى جمع المغرب والعشاء وأخر الأذان كذلك. وفيهما دليل أن الأذان هو دعوة للصلاة على الصحيح ولذلك سمي بالنداء. وفي بلاد المسلمين يؤذن المؤذنون في أول الوقت لأن الصلاة تصلى في أول وقتها في بلداننا، وتؤخر بعض الشيء ليستعد الناس ويدركوا الصلاة مع أئمتهم. وعليه فلم تكن تلك الابتهالات نداءً للصلاة، ولم يكن الحاضرون في ذلك اللقاء متأهبين للصلاة، بل كانوا متتبعين للفيلم الوثائقي عن المعهد، ثم لمعزوفة حضارية تخللتها ابتهالات روحية.
6. الأذان يشتمل على الحيعلتين وبعدها تكبيرتان وتهليل وتلك الابتهالات في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة يوم السبت الموافق ل30/3/2019، لم تشتمل على ذلك.
7. التكبير والشهادتان لم تزل عند المنشدين مرافَقَة بالمعازف، وليس شيئا جديدا مبتدعا في ثقافتنا، فكل فرق الإنشاد والسماع تهلل وتصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتصحبها زغاريد النساء منذ التاريخ البعيد.
8. أما عن مشاركة المنشدتين المسيحية واليهودية للمنشد المسلم في تلك المعزوفة فهو دليل على الوحدة في تقوية المشترك الإنساني والاشتغال على مضامينه من أمن واستقرار وسلم ونبذ العنف والكراهية والإقصاء، فالجميع له مكان في هذه الأرض التي أرادها الله مستعمرة من كل أجناس الأرض كسنة كونية، فقال تعالى: “وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً ۖ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ* إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ ۚ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ” [هُود: 118-119]
9. لم يكن البيان موفقا في ما يتعلق بالاستشهادات مثل قوله تعالى: “أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا” (النساء: 139) وأثر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (إنا قوم أعزنا الله بالإسلام فلن نبتغي العزة بغيره”، ثم قال: (إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام، فمهما نطلب العزة بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله).
فلو لم يكن أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله معتزا بإسلامه، لم يحدّث قداسة الباب فرانسيس الثاني عن هجرة الحبشة، ولا عن شهر رجب، ولا عن البعد التاريخي والديني لمساجد الكتبية والحسان ولاخرلدا، ولا افتخرَ بذلك أمام العالم، ولا اصطحب قداسته إلى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، ولا وُجدت عندنا وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تسهر على رعاية وإنشاء الجامعات الدينية التي تخرّج آلاف الطلبة كل سنة، كذلك المساجد التي يتخرج فيها آلاف من الحفظة المتقنين والمتقنات. أفنسي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أنه ليس من تخصصه التدخل في سيادات الدول المسلمة على أرضها، وأنها لم يبايعها المسلمون حتى تتكلم باسمهم. فهل رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما وقف لجنازة يهودي، ابتغى عند اليهود العزة؟، وهل عندما نهى أمنا عائشة عن لعن اليهود، وأمرها بالرفق قائلا: (ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما كان العنف في شيء إلا شانه) كان يبتغي عندهم العزة؟. أم هي الأخلاق الراقية، والتربية العالية، والذكاء الاجتماعي والعاطفي السامي من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟. وهل عندما دعت أم سلمة للنجاشي بالنصر: (ودعَونا للنجاشي بالظهور على عدوه والتمكين في بلاده). رواه أحمد بسند حسن، وفيه محمد بن إسحاق وقد صرح في هذا الأثر بالسماع. فهل تكون بذلك تبتغي عندهم العزة؟. بل حتى حاطب بن أبي بلتعة رغم ما أرسله إلى المشركين من وشاية، فقد قبل النبي صلى الله عليه وسلم عذره وعفا عنه ودفع الأذى عنه، ولم يخونه ولا اتهمه بابتغاء العزة عندهم؟. وعليه فكل مؤمنٍ، يحس بعزة انتمائه لهذا الدين، ولا يَسمح بمحاكمة قلبه من غير الله تعالى بعد موت سيدنا رسول الله الذي كان يخبره جبريل ببعض السرائر. ولهذا فألفاظ التخوين والتأثيم الجاهزة عن الناس ليست من الكلام العلمي في شيء.
10. أما في البند الثاني من البيان وفيه دعوة إلى عدم التنازل عن الثوابت، فهل في زيارة البابا تنازَلَ أحد من الحاضرين والمتتبعين من المسلمين للحدث عن ثوابت دينه، فهل تنازل أحد عن التوحيد؟، أو ترك الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره، أو تنازل عن ركن من أركان الإسلام، أم أحل حراما أو حرم حلالا، عليه دليل جزئي صحيح صريح محكم؟.
11. جاء في البيان الاستدلال بقوله تعالى: “فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ” (النور: 63)، فالجواب عنه هو استدلالنا بالآية ذاتها: “فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ” (النور: 63)، فننصح لمن كتب البيان أو تبنى معانيه أن يعمل بما في الآية من منطوقات ودلالات وإشارات، وأن لا يستثني نفسه من هذا الوعيد الرباني، الذي نعوذ بالله ونعيذ به جميع المسلمين من أن يفعلوا ما يخالف أمر رسوله صلى الله عليه وسلم وهم قاصدون متجرّئون على جنابه.
كان الحدث ترجمة لرؤية ناضجة تحمل في طياتها دلالات وإشارات دينية وفكرية وفلسفية، ومصالح دينية وسياسية واقتصادية وديبلوماسية. وكانت بمثابة حجر أساس لدخول مشروع السلم العالمي والإسهام فيه بحظ وافر، والسير نحو إرساء دعائم التساكن في الأرض، حيث تتعادل الشعوب في حظوظها التعليمية والغذائية والصحية، وتتساوى في نيل حريتها وكرامتها وعزتها.

كتبه مصطفى الشنضيض

ما رأيك؟
المجموع 110 آراء
39

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

21 تعليق

  1. مهاجر ببلجيكا

    في 20:38

    نحن مع الملك وما وقع معقول واستفدنا فيه نحن المهاجرين اصبحنا نتصافح مع الجيران ببلجيكا وعانقونا بعد الحدت شكرا الملك للبادرة ونحن لا يهمنا أحد فالملك على صواب ولايهمنا كلام الغير

  2. محمد

    في 20:57

    كنت أظن أن البابا قد أتى ليقدم اعتدار عن مجازر التحالف الصليبي ضد المسلمين في الباغوز و الموصل و الرقة..أو للإعتذار عن المجازر في الحملات الصليبية أو عن احتلالهم …

  3. Rachid

    في 21:01

    النازلة لا تحتاج الى فقه الفقهاء و علم العلماء.
    الحلال فيها بين و الحرام بين.

  4. زوزو

    في 21:02

    الاسلام دين يسر ودين تسامح .لااكراه فى الدين .اية قرانية . ولو امن اهل الكتاب لكان خيرا لهم . اية قرانية كذلك . الله يدعوهم للايمان بالتى هى احسن . والله الخالق يتوجه فى خطابه باللين والنصيحة وبلغة مسالمة.اما علماء المقابر
    فتفننوا فى زراعة الكراهية والتخويف من عذاب القبر .دعوتى لهؤلاء يسروا ولا تعسروا .وانشروا المحبة بين الناس بدل تنفيرهم .

  5. نبيل يوسف

    في 21:39

    السيد مصطفى الشنضيض .ارجو منك ان تكتب موضوع عن الطبخ و ترك عنك الدين .تحياتي

  6. مواطن

    في 21:49

    (ان الدين عند الله الاسلام) قاليك التدين المغربي…بحالك هما اللي طيحوا الدل على الاسلام والمسلمين…بزاف عليك الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين…سير تلعب راه لكريمات مبقاوش

  7. مواطن

    في 22:42

    لوحة فنية تمازج فيها الخطاب الروحي والمناجاة للخالق سبحانه وتعالى بلغات مختلفة لا تحتاج إلى شرح أو تأويل وهذا خير دليل على التسامح بين الأديان السماوية.وأما الذي في قلبه مرض فقد أغضبه المشهد لأنه متعطش للفتنة والجدال العقيم . هذا مجرد احتفال رتلت فيه أناشيد دينية لا علاقة لها بالصلوات أو الشعائر المتعارف عليها .سبحان الله كل شيء يسبح بحمده فهل تريدون أن يبقى التسبيح والذكر منحصرا على المسلمين وحدهم فحتى الحيوان والنبات والكون بأسره يسبحون للخالق فكيف تجرؤون على مثل هذا القول والتأويل .

  8. طاءر الفينيق

    في 22:53

    لسنا مجبرين على ارضاء الاخرين وخصوصا اذا كانوا من النوع الديناصوري الذي كان يجب ان ينقرض قناعاتنا هي ارضاء شعوبنا وشعوب من نتقاسم معه القيم الانسانية التي بلغتها الحضارة اليوم اما من يحرم الموسيقى و..و…نحن الاعلون عليه

  9. مغربي

    في 00:06

    يا اخي انتظر راتبك الشهري واكتب عنه

  10. العمري

    في 00:41

    شكون اشكر لعروسة ، مي و لا خالتي و لا الحزارة جارتي

  11. غير معروف

    في 01:02

    مثلك من تحدث عليهم المرحوم علي الوردي ووصفهم بوعاظ السلاطين…

    لا عليك ..فالدنيا فانية وستقابل المولي عز وجل

  12. عبدالله

    في 01:45

    ومن يبتغ غبر الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين .
    ان الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب الا من لعد ما جأتهم البينة.
    اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً .
    لا يمكن ان نمزج الحليب والعسل بالخمر والخنزير واكل الميتتة .
    الحمد لله على دين الإسلام .
    قل امنا بما انزل إلينا وما اوتي موسى وعيسى واما اتي النبيون من ربهم .

  13. عبد الله

    في 05:30

    سؤال للفيلسوف : هل إذا دعاني مسيحي لأتناول لحم الخنزير معه أو أحتسي الخمر معه و رفضت لأن ديني يحرم ذلك ، هل برفضي هذا أكون غير متسامح و رافض للتعايش و أنني متطرف و لست معتدلا؟

    أفيدونا بارك الله فيكم لأنني لم أعد أفهم شيئا

  14. الياس

    في 05:58

    انت وامثالك من علماء البلاط من لطخ توابت ديننا ببدع وطقوس دخيلة عليه ثم تدافعون عن جرائمكم لكن هيهات كيف سيكون وقوفك امام ربك

  15. سعيد

    في 06:38

    شكرا جزيلا للاستاد الفاضل ما تفوه به المنشد لا يرقى إلى آذان شرعي حيث أن المنشد لم يقل لا حي على الصلاة و لا حي على الفلاح إنما ابتهال و انشاد لا غير

  16. احمد بن حمو

    في 08:46

    الكل اصبح يفتي. الجاهل بامور الدين خير له الا يتكلم.هذه الزيارة لا يرجى منها أي خير وهي دليل على المستوى المنحط الذي وصل اليه المسلمون كما تصب في صالح الراهب
    خاصة بعد اغلاق الكنائس في أوروبا واصبح الإنسان الابيض غير متدين فذهب يبحث عن انصار في الدول المتخلفة.

  17. محمد الوافي المغرب

    في 09:09

    نرفض رفضا تاما الخلط بين الدين الاسلامي (ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه..) وبين الترانيم المهووسة التي تم مزجها مع الاذان.
    لكم دينكم ولنا ديننا.هذا هو الفيصل.والباقي هو ضرورة احترام الديانات .فلكل منا شان يغنيه.نحن نريد بل ونتشبت بالحوار والاخوة بين الجميع ولا يلزمنا ان نفرض هذا الدين او هذه الملة على الغير فالكل في الدنيا له الاختيار بين الديانات.والفيصل فقط بيد خالق السماوات.

  18. عزيم

    في 10:13

    الحلال حلال ولا يمكن ان يكون حرام
    والحرام حرام ولا يمكن ان يمتزج بالحلال
    الإسلام مهيمن على جميع الأديان التي سبقت
    لم يأتي عيسى بالصليب
    ولم يأتي مرسى بالبقرة
    كل الأنبياء مسلمون ويوحدون الله ولا يحرمون الشرك .
    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ.

  19. سعيد

    في 17:04

    كان على الكاتب أن يدين ما فعل وليس تحليل ما جاء في بيان الرابطة، وهذا دليل على أن الشنضيض طبال

  20. ولد الشعب

    في 17:46

    إلى السيد الشنضيض صاحب الإسم الغريب والتحليل الغريب أقول أني لن أغوص في مناقشتك لحسنات الزيارة الميمونة للبابا المبجل، لأن هذا رأيك وأنت حر فيه، ولكن لن أسمح باعتبار ثوابت ومقدسات الأمة “إهتمامات شكلية” ومحاولتك تبرير ذلك بشتى السبل. ما حدث هو مهزلة واستهزاء بالدين جعلا منا أضحوكة أمام العالم. الأذان له هيبته وله علاقة بالصلاة التي هي عماد الدين، ولا يمكن أن تكون له علاقة بالموسيقى التي هي عماد الرقص والمجون. كما أن التسامح والسلام، الذي تفتقده الدولة في تعاملها مع المواطن، لا يبرران ذلك. لا أعلم توجهاتك الدينية والفكرية، ولكن الواجب الأخلاقي والمهني يحتمان عليك احترام من يدينون بدين الإسلام. كما أن وزارة الأوقاف، التي لا تبدع إلا في عزل الأئمة والخطباء، لا حول لها ولا قوة وأنت تعلم ذلك. فحسبنا الله ونعم الوكيل.

  21. محمد

    في 18:49

    إسلام فوبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ألم يعد مجديا للإنسانية توسطها في قضية معتقلي حراك الريف ؟

“ إن الوطن غفور رحيم “ ــ الحسن الثاني ــ لقد عمر ملف حراك الريف زهاء السنتين …