اللجنة الإقليمية indh تصادق على إحداث وحدات التعليم الأولي بالمناطق القروية

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ و م ع

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال، خلال اجتماع عقدته مؤخرا برسم دورتها الأولى، بالإجماع، على نظامها الداخلي، وعقد البرنامج النموذجي لإحداث وحدات التعليم الأولي بالمناطق القروية بشراكة مع المؤسسة المغربية لدعم التعليم الأولي.

وأبرز والي جهة بني ملال- خنيفرة وعامل إقليم بني ملال السيد الخطيب الهبيل، خلال هذا الاجتماع، وفق بلاغ للجنة، أهمية النتائج الإيجابية التي حققتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كمشروع نموذجي خلال الأربعة عشر سنة المنصرمة، سواء على المستوى الكمي أو الكيفي، ودوره الإيجابي في تنمية ظروف عيش الساكنة المستهدفة وإدماجها ضمن النسيج السوسيو-اقتصادي.

وذكر في هذا السياق بأن عدد المشاريع على صعيد إقليم بني ملال قد بلغ منذ انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 1500 مشروع، باستثمار مالي فاق المليار درهم، ساهم فيه صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بـ 500 مليون درهم.

من جهة ثانية، أكد السيد الهبيل على ضرورة تكثيف الجهود وتعبئة جميع الفاعلين قصد ترشيد النفقات والموارد لإنجاز أكبر عدد من المشاريع، تلبية لمتطلبات الساكنة، وذلك باعتماد النزاهة والشفافية وتفعيل مبدأ المحاسبة والمسؤولية في جميع مراحل إنجاز المشاريع، مع الأخذ بعين الاعتبار جميع توصيات اللجان المشتركة للافتحاص والمراقبة.

واستعرض بالمناسبة، المحاور والمرتكزات التي اعتمدتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة 2019-2023، ومستجداتها المتميزة، مشيرا في هذا الصدد إلى برامجها الأربع التي تهدف إلى تذليل معيقات التنمية.

وأشار إلى أن الأمر يتعلق ببرنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، والذي يهدف إلى مواصلة تنفيذ الشق المتعلق بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بالعالم القروي، مع دعم الولوج للبنيات التحتية والخدمات الأساسية بالجماعات القروية الأقل تجهيزا.

كما يتعلق ببرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، الذي يسعى إلى محاربة الهشاشة وتحسين ظروف التكفل لفائدة إحدى عشر فئة بدون دخل، من خلال مساعدتهم لإعادة إدماجهم في المجتمع، وكذا برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، والذي يهدف بالأساس إلى تعزيز فرص الشغل وإنعاش الحس المقاولاتي، علاوة على برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، وذلك عبر الاستثمار في الرأسمال البشري طيلة مراحل نموه باعتماد مقاربة استباقية، من أجل التصدي للمعيقات الرئيسية للتنمية البشرية.

وكان رئيس قسم العمل الاجتماعي قد قدم خلال هذا الاجتماع، الذي حضره الكاتب العام للولاية ورئيس المجلس الإقليمي وجميع مكونات اللجنة بصيغتها الجديدة، عرضا مفصلا لأرضية عمل تنفيذ المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم المرحلة الثالثة 2019-2023.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في تعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

انتهت الامتحانات.. هذه رسائل لـ”تجار السّاعات الإضافية”

هبة بريس اتقوا الله في منظومتكم التعليمية، وأعيدوا للمدرسة العمومية بريقها وكرامتها وأهداف…