ســؤال ..لماذا المغربي يردد لزوجته “آجِنِي بْالْخاطْرْ وْ نْعْطيكْ حْوايْجي”

9
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

الدكتور جواد مبروكي

ألتقط هذه العبارة عند المغاربة في جميع نزاعاتهم حيث أرى أحد الأطراف المتنازعة يقول للآخر “هِيِ آجِنِي بْالْخاطْرْ وْ نْعْطيكْ لِبْغِتِي”. في هذا التحليل سوف أتطرق إلى ما تحتوي عليه هذه العبارة من معضلات عند الأزواج فقط، خلال خلافاتهم يقول الزوج لزوجته ” هِيِ أجِنِي بْالخاطْرْ وْ نْعْطيكْ عْيْنِيَّ”. والمثير للتساؤل أنني لاحظت أن الزوجة لا تستعمل هذه العبارة التي تبقى ذكورية حصريا. ولماذا؟
1- ماذا تخفي هذه العبارة عند الزوج؟

أ- غياب النضج العاطفي عند الذَّكر المغربي

الإنسان الناضج عاطفيا يُعرَف باستعداده لاستقبال كل الانتقادات وكل الآراء وبطبيعة الحال يَرُدُّ على كل ما يُزعجه باحترام لاجئا إلى المنطق والقوانين الاجتماعية للدفاع عن نفسه. مثلا الفرد الناضج يرُدُّ بِ “مَنْسْمْحْلِكْشْ تْهْدْرْ مْعَيا بْهادْ الطريقة وْ بْهادْ العنف لأن هذا يُؤلمني وْ مَعْنْدْكْشْ الحق”. أما الشخص الغير الناضج يرُدُّ بِ ” أنا بْزّافْ عْليكْ باشْ تْهْدْرْ مْعَيا هَكَّ وْ لْوْكانْ جيتْني بْالخاطْرْ نْعْطيكْ لّتْبْغِي” وينهي الرَّد بالسب والشتم والتهديد “وْالله حتى نْوْرّيكْ شْكونْ أنا وْ عْلاشْ قادّْ”.
بمعنى آخر، عِوض أن يعبر الزوج لزوجته عن دفاعه بكل احترام ونضج متقبلا استقبال آرائها وانتقاداتها له، أراه يلجأ إلى الابتزاز العاطفي “هِي أَجِني بالخاطْر وْ نْعْطيكْ عْيْني” جاهلا أن كل ما ترغب الزوجة فيه هو الاحترام والتقدير والاهتمام بها.

ب- غياب تكوين الذَّكر المغربي على المسؤولية الزوجية

التربية المغربية تُميز بين الذَّكر والأنثى حيث أن الذَّكر يتم تكوينه على أن يتولى المراقبة والسلطة والحماية وتتكون الأنثى على خدمة البيت (المطبخ ونظافة البيت واللباس..) ولا نسمع الأم توصي ابنها على خدمة زوجته وبيته مثلما توصي ابنتها ساهرة على تكوينها لخدمة زوجها. وهكذا يترسخ في ذهن الذَّكر أن دور الأنثى محصور في خدمته وتلبية رغباته.

ب- سلوك صبياني “آجِني بْالخاطْرْ وْ دِرِنِي خاتْمْ فْصْبْعْكْ”

يرفض الذَّكر المغربي أن يتعامل بالليونة والعطف والحنان والاحترام وتلبية رغبات زوجته إلا بشرط “آجِنِي بْالخاطْرْ وْ….”، بمعنى عليكِ أن تلبي كل رغباتي وشروطي وأهوائي وأن تكوني تلك المرأة التي صنعها مِخْيالي! وهذا بعيد كل البعد عن الواقع وعن النضج والرشد والحكمة، والعاقل لا يشترط أن تُلبى رغباته لكي يقوم بواجباته. وهذا راجع إلى التربية المغربية حيث الطفل لا دور له ولا مسؤولية في البيت ولما يطلب منه الأب خدمةً نراه يشترط على أبيه “اِلا غَدي تْشْرِلِيَّ شِي حاجة!” ويوافق الأب “وَخَا”. وهذا في الأصل تشجيع للطفل على التعامل بالابتزاز.

ت- الزوجة “لعبة” أو “شيء” يقتنيها الذكر المغربي عبر الزواج

لا زال الزوج المغربي يرى أن زوجته لها أدوار كبيرة في حياته ومنها تلبية كل رغباته والسهر على راحته وخدمته مثلما تفعل الأم مع رضيعها وبدونها يُهلك. ويفترض أن على الزوجة أن تدرك وتعترف أنه هو الذي أنقذها من العنوسة وحولها إلى امرأة متزوجة وإلى أم وهو الذي يشرف على حياتها ويحقق لها الأمان والأكل والسكن واللباس وكأنها شيء يمتلكه ويسيره حسب هواه.

ج- الذَّكر المغربي لم يقطع بعد حبل السِّرّة مع أمه

لا زال الزوج المغربي يرى في زوجته صورة أمه ولهذا لا يتقبل أن تُعامله مثل شخص راشد حيث يشعر أنها قاسية معه ويرجوها حينئذ أن تعامله مثل أمه لما كان رضيعا “آجِنِي عَفاكْ هِي بْالخاطْرْ…” بمعنى آخر لا زال الزوج المغربي عاجزا عن الاستقلال العاطفي.
2- لماذا لا تستعمل الزوجة المغربية عبارة “هِي آجني بالخاطر….”؟

أ- الزوجة المغربية ناضجة عاطفيا

عِلميا ينضج ذهن الأنثى بسنتين أو ثلاث قبل ذهن الذَّكر. أما درجة ارتفاع حساسية عواطفها ليست ضعفا مثلما يظن الذَّكر المغربي بل هذه الحساسية من طبيعة الإنسان الطيب والذي لا يؤذي أحدا، ولكن التربية المغربية تقتل العاطفة عند الذكر “واشْ نْتَ بْنْتْ باشْ تْبْكِي”، وتُركت للأنثى لحسن حظها. ولهذا نجد عند المرأة القدرة على التعبير بسهولة على عواطفها وتُذكّر الزوج بمهامه (مثل الصبي) وأدواره العاطفية تجاهها خلاف الذَّكر الذي تَعوَّد على كتمان عواطفه وآلامه وإظهار القسوة فقط “الرّاجْلْ خْصّو يْكونْ قاسْحْ”.

ب- حس المسؤولية تجاه الزوج والأطفال والبيت

تُكَوِّن الأم ابنتها على تسيير المنزل وخدمة الزوج ولهذا تنضج الأنثى عاطفيا بسرعة كبيرة وتُطور قدراتها على تحمل المسؤولية. بطبيعة الحال هذا أمر جميل ولكنه يقلقني لأن الأم لا تربي الذَّكر على مهامه المستقبلية على غرار تربية الأنثى حتى تتحقق المساواة بين الجنسين وتنجح الحياة الزوجية والعائلية والمجتمعية. كما أن مسؤولية الزوجة تجعلها تخاطب زوجها باستقلالية عاطفية وتُذكره بغياب مهامه الداخلية بالمنزل. وهذا الخطاب يراه الذَّكر عنفا وقسوة نظرا لضعف نضجه العاطفي.
الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

9 تعليقات

  1. Amadou dyalou

    في 19:56

    الموضوع لايفيد في شيء، هده هي عقلية ونفسية الرجل التعصب

  2. حسام المغرب

    في 22:29

    تحليل خاطيء تماما وقديم جدا ويتركز على كليشيهات قديمة تجاوزها الزمن الحالي .حيث دائما يصور الرجل وكأنه وحش والمرأة هي الملاك.

  3. سليمان

    في 23:09

    كل من الجنسين يخطئ و يصيب .الانسان ظاهرة اجتماعية لا تقبل الحتمية والتعميم .محتوى الكتابة خاطئ

  4. مغربي/ة

    في 07:18

    قلة النضج والعقل هي لي عند صاحب المقال المرأة بصفة عامة ماخصهاش تبقى تسنى الرجال تال نهار 8 مارس كل عام باش يكتبو ليها فحال هاد المقال دون المستوى، الله سبحانه وتعالى خلقها كما هي و خلق الرجل كما هو كل طرف يكمل الآخر، كلنا فينا العيوب يا صاحب المقال

  5. ربيع

    في 07:45

    بمناسبة اليوم العالمي للمراة كنهني جميع النساء المغربيات و تنشكر الدكتور على هده المجاملة للنساء و شكرا

  6. citoyen

    في 08:58

    c est un faux débat un poison pour plus fissurer et déstabiliser la famille marocaine

  7. عبدو

    في 20:55

    هذا المقال ينقصه شيء الكثير وجب مراجعته

  8. فاروق العمراني البشيري

    في 10:36

    تحليل يبرز دور الشخص في تحديد ماهيته هل يمكن ان نتعرف على شخصنا في ظل ترابط بانا الاخر الذي هو انا و ليس انا .فهو انا مختلف عني لاكنه يشبهني.

  9. سمير التاغية

    في 17:02

    ثحليل دون المستوى…فعوض ان تقدم علاجا للمرض الذي تفشى في مجتمعنا، يادكتور، والذي يتجلى في انتشار الفتن بين الرجل والمراة،قدمت دواء يزيد من اندلاع الداء…لذلك فانت غير مصيب لان كلامك مصيبة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

خبير ..كيف نطالب بحرية العقيدة ولا زلنا في روض الحضانة الدينية؟

لاحظت خلال السنوات الأخيرة عدداً كبيراً من التيارات المغربية سواء دينية أو سياسية أو حقوقي…