لتشغيل الشباب ومحاربة البطالة بجهة الشرق .. بعيوي يجلب “البحر” لجرادة

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس

لطالما سمعنا خلال الحملات الانتخابية “نكتا” ووعودا “عرقوبية” من قبيل وعد أحد المرشحين بتشييد “برج ايفل” بمدينة مغربية، و جلب بحر “حقيقي” لمنطقة داخلية، غير أن الأمر أصبح قريبا للحقيقة باقليم جرادة، حيث تم تشييد مشروع استثماري ضخم لتنمية المنطقة ونحاربة شبح البطالة بها.

التوطئة المنصرمة، قد تتضمن مبالغة لكنها تستخلص ما يحققه رئيس جهة الشرق عبد النبي بيوي، من مجهودات وتحركات مكثفة لجلب الإسثمارات لجهة الشرق .

ومنذ قدومه لجهة الشرق، وضع بيوي صوب أعينه استراتيجية ناجحة للنهوض بالمنطقة تنمويا واقتصاديا، عبر جلب الاستثمارات الوطنية والدولية لها، والترويج لامكانياتها الطبيعية والبشرية.

وفي هذا الصدد، دشن بعيوي يوم أمس الثلاثاء، وحدة لتنقية وتثمين القمرون، بكلفة 11 مليون درهم، بمساهمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب 2,5 مليون درهم ومجلس جهة الشرق ب 5 ملايين درهم والشركة المكلفة بالإنتاج ب 3,5 مليون درهم.

ويتوفر هذا المشروع، الذي امتدت أشغال تنفيذه على 6 أشهر، على 5 مخازن للتبريد ومختبر ومستودع للتخزين وقاعة الطعام للمستخدمين ومرافق صحية. وسيمكن من تصدير المنتوجات إلى بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا.

وفي تصريح للصحافة، قال رئيس الجهة، إن هذا المشروع، بما يكتسيه من قيمة مضافة اقتصادية واجتماعية كبيرة، من شأنه الإسهام في تحسين دخل الساكنة وسيوفر حوالي 1500 منصب شغل، مضيفا أنه سيتم تدشين مشاريع اقتصادية أخرى في الشهور القادمة.

تحركات بعيوي المكثفة ومجهوداته المتواصلة للنهوض بالجهة الشرقية التي كانت تعاني النسيان والاهمال، تأتي في سياق التوصيات والتوجيهات الملكية الداعية الى خدمة المواطن والحد من التفاوتات المجالية ، كما تؤكد وبشهادة الجميع على أن بعيوي الشخص المناسب في المكان المناسب.

ما رأيك؟
المجموع 33 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

تعليق واحد

  1. مواطن

    في 18:02

    يكاد يكون السيد البعيوي الرئيس الوحيد الذي يتحرك في المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الـداودي : اتفقنا نهائيا مع شركات المحرقات حول تسقيف أرباحها

كشف لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف الشؤون العامة والحكامة ، أن الحكومة توصلت إلى R…