بعد تداول “مكالمة خطيرة”… الرئيس الجزائري يصدر قرارا عاجلا من سويسرا

هبة بريس ـ وكالات

أصدر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة قرارا عاجلا، في وقت تتردد أنباء عن “وضعه الصحي الحرج”، حيث يتلقى العلاج في العاصمة السويسرية جنيف.

وقرر بوتفليقة تعيين وزير النقل عبد الغني زعلان، مديرا لحملته الانتخابية خلفا لعبد المالك سلال، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية.

ونقل موقع “البلاد” الجزائري، عن مصدر مطلع قوله إن أركان حملة بوتفليقة ستشهد تغييرات بالجملة خلال الساعات المقبلة.

وقبل أيام، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا صوتيا لحديث خطير منسوب لعبد المالك سلال، مع علي حداد، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، وهو رجل أعمال نافذ ومقرب من السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس.

التسجيل الذي أثار غضبا عارما بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي، أظهر خشية داعمي العهدة الخامسة (ترشح الرئيس الحالي للمرة الخامسة) من الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة، وأبان أن سلال يخشى من التعرض لإطلاق النار خلال احتكاكه بمتظاهرين معارضين، وأنه مستعد للرد بالمثل في حال حدوث ذلك.

وأثيرت أنباء خلال الساعات الماضية حول تدهور الوضع الصحي للرئيس الجزائري، الذي يعالج في مستشفى جنيف الجامعي، فيما لم تؤكد الرئاسة الجزائرية ذلك أو تنفيه.

وقال علي بنواري، وزير المالية الجزائري الأسبق، إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي يعالج حاليا في سويسرا، لن يترشح مرة أخرى.

وقال بنواري المقيم في العاصمة السويسرية جنيف، في مقابلة مع صحيفة “تريبون دو جنيف” إن بوتفليقة انتهى، ولن يترشح مرة أخرى لأنه لن يكون هناك أي طبيب في الجزائر سيقبل بالتوقيع على الشهادات الطبية التي تفيد بأنه يتمتع بصحة جيدة”.

“أنا على قناعة بأن مُستقبله بصدد الإعداد جزئيا في جنيف. اليوم، يُقابل بالرفض من طرف السكان وهناك بداية تخبط في صفوف حاشيته. والمقربون منه بصدد البحث عن مخرج”، يقول بنواري.

في سياق متصل، قالت صحيفة “Le Temps” إن غموضا شديدا يُحيط بحقيقة الوضع الصحي للرئيس الذي يُعالج منذ الأحد الماضي (24 فبراير/شباط) في مستشفى جنيف الجامعي.

ما رأيك؟
المجموع 23 آراء
17

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. اظن ان الجزائريين لم يجدوا شخصا صالحا ليعوضه.فكل الجزائريين دون مستوى المنصب وهذا يتضح من عجزهم عن اختيار مثيل له ليخلفه. لكن المشكل كان سيكون لو مات فستبقى الجزائر الحبيبة بدون رئيس. الله يشفيك يابتفليقة لتنقد اخواننا ويطيل عمرك حتى يحضروا من يخلفك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق