رأي : القطيعة مع الفرنسية واجبة والمرور السريع إلى الإنجليزية ضروري

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

بقلم : مبارك بلقاسم

بما أن الإنجليزية لغة ضرورية فإن قطيعة المغرب والمغاربة مع اللغة الفرنسية واجبة وضرورية. ولكن هذا لا يعني أنه يجب أن نقطع معها أذرعنا وأرجلنا التي انغرزت فيها الفرنسية. وإنما يجب أن نقطع مع الفرنسية بطريقة لا تضرنا: تدريجيا في بعض المجالات وفوريا في مجالات أخرى.
أما الحل المزيف الذي يقترح الجمع بين الضرتين الإنجليزية والفرنسية (مع إعطاء امتياز للفرنسية) فهو حل مراوغ للضحك على الذقون يحاول ضمان مصالح الفرنسية والفرنكوفونيين. فالمركب أو القارب المغربي لا يتسع لكل ما هب ودب في الكون من لغات ولهجات. وإنما يجب اختيار البضاعة النافعة (الإنجليزية) واستبعاد البضاعة الفاسدة الكاسدة (الفرنسية والإسبانية) وترك مكان كاف ومريح للأمازيغية والعربية المطلوبتين شعبيا بالمغرب.
أنصار الأمازيغية حاليا (في غالبيتهم أو جزء كبير منهم) متخندقون في خندق الفرنسية مع الفرنكوفونيين ويساندون توسيع التدريس بالفرنسية في المغرب (وبالتالي يساندون تأبيد الفرنسية بالمغرب) لسبب بسيط هو أنهم يريدون دائما تبني موقف معاكس للتعريبيين والإسلاميين في كل شيء، حتى في مسألة الإنجليزية والفرنسية.
أما أنصار التعريب والأسلمة بالمغرب فإنهم مغتاظون أشد الغيظ من الهيمنة الفرنسية الساحقة بالمغرب التي جعلت العربية الفصحى في مرتبة ثانية حينا وهامشية تماما حينا آخر. ولهذا يريد التعريبيون والإسلاميون إزالة الفرنسية من عرشها بالمغرب لعل وعسى أن تستعيد العربية الفصحى هيمنتها وسطوتها الأسطورية.
ويريد جزء من التعريبيين والإسلاميين أن يتم تعريب التعليم المغربي 100% وأن يتم تدريس كل شيء بالعربية الفصحى فورا. أما التعريبيون والإسلاميون البراغماتيون فينادون بتدريس الإنجليزية بدل الفرنسية، أي بتدريس مادة الإنجليزية بدل مادة الفرنسية وتدريس بعض العلوم بالإنجليزية بدل تدريسها بالفرنسية.
وهذا الجزء الثاني من التعريبيين والإسلاميين المنادي بإزالة الفرنسية وتدريس الإنجليزية مكانها يتبنى هذا الموقف لسببين:
– أن إزالة الفرنسية من المغرب وتدريس الإنجليزية مكانها سيمهد الطريق في المستقبل لتصاعد نفوذ العربية الفصحى وسيطرتها بالمغرب (وهم طبعا واهمون ولكن من حقهم أن يتمنوا ما يشاءون).
– أنهم يريدون تقليد الازدواجية اللغوية العربية – الإنجليزية الموجودة في البلدان العربية مثل السعودية وقطر والإمارات والكويت والبحرين والأردن. وهذا يرون فيه شيئا سيقرب المغرب (الأمازيغي) من العرب أكثر فأكثر، وسيسهل عملية تعريب المغرب واستعرابه وتواصله مع العرب المثقفين باللغة الإنجليزية، لأن الازدواجية اللغوية “العربية الإنجليزية” التي يريدونها بالمغرب ستكون متطابقة مع حالة العرب في السعودية وقطر والأردن مثلا.
أما ما يجب أن نعيه ونفهمه فهو أن من يطالب بمزيد من توسيع الفرنسية بالمغرب فهو يطالب (عن وعي أو بدونه) بمزيد من تأبيد الفرنسية بالمغرب وبمزيد من التبعية المغربية والأمازيغية لفرنسا لغويا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا.
والانتقال السريع إلى الإنجليزية سيحرر المغرب من التبعية لفرنسا فضلا عن منافعه في جذب الاستثمارات الأجنبية من أمريكا وبريطانيا والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا وغيرها، والاستفادة من البحث العلمي العالمي المكتوب بالإنجليزية في غالبيته الساحقة.
ولكن ألن يدخل المغرب تحت النفوذ البريطاني والأمريكي إذا درس الإنجليزية ودرس بالإنجليزية؟
نعم سيدخل تحت النفوذ اللغوي والاقتصادي البريطاني والأمريكي مثل كل أوروبا والصين واليابان والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل وماليزيا وإندونيسيا وفيتنام وكوريا الجنوبية، وبقية العالم.
العالم بأجمعه تحت النفوذ اللغوي والاقتصادي الأمريكي باللغة الإنجليزية. ما الجديد؟
كل ما في الأمر هو أن الملعب الإنجليزي (أمريكا، بريطانيا، كندا، أستراليا، أيرلندا، نيوزيلاندا، الهند، جنوب أفريقيا، نيجيريا، سنغافورة، هونغ كونغ، …) أضخم أضعافا مضاعفة من القزم الفرنسي.
وكل ما في الأمر هو أن المغرب سيستفيد من حجم أكبر من الاستثمارات الأجنبية والعلاقات التجارية ومزيد من البحوث العلمية الأجنبية والتكنولوجيات بفضل معرفة اللغة الإنجليزية. والطلبة المغاربة سيستفيدون بسهولة من المعارف والعلوم المكتوبة بالإنجليزية التي لا يصلون إليها الآن بسبب جهلهم المطبق بالإنجليزية، وبسبب تجهيلهم من طرف النظام التعليمي المغربي الذي حولهم إلى ببغاوات فرنسية هدفها في الكون هو خدمة السائح الفرنسي والرد على المكالمات الفرنسية والبلجيكية الوالونية في مراكز الاتصال، واستهلاك المنتوج الفرنسي، وانتظار صدور الترجمة الفرنسية والدبلجة الفرنسية.
يزعم البعض أن تدريس الفرنسية لا يعني الدخول تحت النفوذ الفرنسي والنفوذ الفرنكوفوني. وهذا تفكير بهلواني. لأن اللغة تحيل دائما على صاحبها في بلدها الأصلي أو في بلدها الذي يتحدثها كلغة أم.
تدريس الفرنسية يجعلك تدخل تحت النفوذ الفرنسي شئت أم أبيت. هذه حقيقة.
تدريس الإنجليزية يجعلك تدخل تحت النفوذ البريطاني والأمريكي شئت أم أبيت. هذه حقيقة.
تدريس الإسبانية يجعلك تدخل تحت النفوذ الإسباني شئت أم أبيت. هذه حقيقة.
تدريس العربية يجعلك تدخل تحت النفوذ السعودي والقطري والعربي شئت أم أبيت. هذه حقيقة.
تدريس الأمازيغية يجعلك تدخل تحت النفوذ المغربي والجزائري والأمازيغي شئت أم أبيت. هذه حقيقة.
إذن: تدريس أية لغة سيجعلك تدخل تحت نفوذ بلدها الأصلي أو بلدها الناطق بها كلغة أم.
إذن لا داعي لبهلوانيات “الفرنسية لا تعني الدخول تحت نفوذ فرنسا ولا تعني النفوذ الفرنكوفوني”. هذه حركات تفكيرية بهلوانية تحاول إنكار الواضحات المفضحات. اللغة مرتبطة بالناطقين بها وببلدها الأصلي وبالدول والسياسة والاقتصاد والحضارات والإمبراطوريات فلا داعي لإنكار هذه الأشياء.
كل ما في الأمر هو أنه يجب عليك أن تختار ما هو أصلح لبلدك المغرب؟
هل ستختار العملاق الأمريكي وزملاءه الغليظين البريطانيين والأستراليين والكنديين وغيرهم كثير؟
أم أنك ستختار القزم الفرنسي؟
ويتذرع أنصار تأبيد الفرنسية بالمغرب بأن المغرب له “روابط تاريخية مع فرنسا” لا يجب أن نمزقها! أليست هذه لغة كودية code تشير إلى الوفاء للاستعمار الفرنسي؟!
ونفس الشيء نقوله عن أتباع اللغة الإسبانية الذين يكررون ليل نهار حكاية “الروابط المغربية الإسبانية” لتبرير تأبيد اللغة الإسبانية بالمغرب. هذا مجرد وفاء للاستعمار الإسباني خصوصا أنه ما زال يحتل مليلية Mřič وسبتة Sebta وَ 21 جزيرة أمازيغية مغربية وهي جزر الناظور وجزر الحسيمة وجزر الكناري Taknara ويواصل بناء المستوطنات الإسبانية فيها ليل نهار.
إذا كانت “الروابط” مع إسبانيا وفرنسا بريئة من الاستعمار فلماذا لا يدرّس الفرنسيون والإسبان اللغة الأمازيغية كلغة إجبارية في ابتدائياتهم وثانوياتهم في Paris وَ Madrid مثلا؟ ألا يجدر بـ”الانفتاح” أن يكون متبادلا بين الضفتين؟! أم أن “الانفتاح” مطلوب من المغرب فقط؟!
ها هو الواقع: الفرنسيون والإسبان يعرفون كيف يعتنون بأطفالهم وشبابهم خير عناية، لذلك يدرسون لهم اللغة الإنجليزية.
يجب أن تكون هناك قطيعة مع اللغة الفرنسية بالمغرب ولكن هذه القطيعة لا يجب أن تتم بقطع أذرعنا وأرجلنا التي انغرزت فيها الفرنسية كما تنغرز الكماشة في مسمار مغروس في قطعة خشب.
هناك مجالات في المغرب يمكن فيها للمغرب أن يزيل الفرنسية فورا ويدخل الإنجليزية فورا. وهناك مجالات أخرى تتطلب إجراءات تدريجية على مدى عدة سنوات لضمان عدم الإضرار بسير المؤسسات ومصالح المواطنين.
هذه بعض منها:
– التعليم الابتدائي والإعدادي: إزالة مادة الفرنسية وتدريس الإنجليزية مكانها فورا في كل مدرسة أو مدينة أو أكاديمية جهوية يتوفر لها عدد من المعلمين أو الأساتذة المكونين بالإنجليزية. إعداد الكتب المدرسية للإنجليزية سهل وكثير منها متوفر أصلا.
– التعليم الثانوي: يجب أن تكون الإنجليزية إجبارية بجانب الأمازيغية والعربية. على الأقل يجب على كل تلميذ في الثانوي أن يدرس أسبوعيا ساعتين من الإنجليزية وساعتين من الأمازيغية وساعتين من العربية. وإدخال اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ضروري لكسب الوقت وتوسيع دائرة التلاميذ المستفيدين من الأمازيغية.
– الانتقال إلى تدريس المواد العلمية في الابتدائي والإعدادي والثانوي (وحتى في الجامعة) بالإنجليزية والأمازيغية والعربية عبر عدة طرق ممكنة، واحدة منها تكون بتطوير كتب مدرسية ثلاثية اللغة أو ثلاثية المصطلحات (إنجليزية – أمازيغية – عربية).

 

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

2 تعليقان

  1. سلمى

    في 21:54

    ماهدا التخربيق اللذي نشرته يا اخي .بدأت جيدا وانهيت المقال بحلول جد مضحكة.كيف يعقل ان تدرس الامازيغية بمعدل ساعتين واي امازيغية يجب ان تدرس.الريفية ام السوسية ام الزناسنية ام ام .ولمادا بالحروف اللاتينية.الحل هو القطيعة مع الفرنسية لان الانجليزية هي لغة العلوم.والعربية هي لغة الاسلام.وكفى جدالا.انا احترم مغربيتي وافتخر اني امازيغية لكن مصلحة الوطن تقتضي مواكبة العصر والابتعاد عن النزعات اللتي لا تفيد في شيئ سوى زرع العنصرية.

  2. Youn

    في 00:19

    الكاتب عيان بزاف .تحليلك سطحي للغاية .تتحدث كأن المغرب لا اصل له و المغاربة ليس لديهم لا جذور و لا ثقافة .يجب عليك تحيين البعد التحليلي ليديك .كأني اقرأ انشاء في القسم الخامس ابتدائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

حكيم وردي : أجر القاضي المغربي هو الأهزل بالمقارنة مع دول اروبية

أكره أغلب القضاة على التعايش مع تمزق وجودي صارخ، نابع من مفارقات وضعهم الاعتباري داخل محيط…