أكادير : اوجار يحاضر في ندوة وطنية حول دسترة الامازيغية

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

ينظم مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان، يوم السبت 16 فبراير الجاري، ندوة وطنية حول موضوع الأمازيغية بعد دستور 2011 بمدينة أكادير.

ومن المنتظر، أن يشارك محمد اوجار وزير العدل والحريات في هذه الندوة إلى جانب مجموعة من الأكاديميين والمهتمين بقضايا الأمازيغية.

– الامازيغية والقضاء 

منذ تعريب القضاء سنة 1966، تم حصار اللغة الأمازيغية في المحكمة المغربية في مقابل جعل اللغة العربية ومتغيراتها اللهجية لغة التقاضي الرسمية، وهنا يتعين أن نشير إلى وجود قرار  يسمح بالاستعانة بمترجمين من وإلى اللغة الأمازيغية وهو قرار شابه الكثير من التعطيل وهو الوضع الذي استمرّ رغم ترسيم اللغة الأمازيغية، علاوة على ذلك لابد من الوقوف على تجاهل الأعراف الأمازيغية ضمن مصادر التشريع المغربي رغم أنها تعتبر جوابا شافيا لكثير من النوازل القضائية وتتوافق مع المرجعية الحقوقية الدولية.

عودة إلى مشروع القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية.. يجب أن نشير بداية إلى ما شاب ديباجته حيث تم الحديث عن مقاربة تشاركية نجهل أطرافها، وأخذ مذكرات واقتراحات الفاعلين والمهتمين بعين الاعتبار ومذكرات المؤسسات العمومية -التي لا يعرفها إلا من صاغ المشروع- ثم التجارب الدولية، زد على ذلك اعتبار الأمازيغية مكونا من مكونات الهوية الوطنية علما أنها ليست مجرد مكون بل صميم هذه الهوية الذي تفاعل مع باقي الروافد والمكونات.

أخطر ما جاء به هذا القانون التنظيمي، غياب الالتزام الدقيق من جانب الدولة المغربية تجاه الأمازيغية من خلال توظيف لفظة “مستقبلا” ثم عبارة “بجميع الوسائل المتاحة” في المادة 1 وكذا قاموس لغوي سمته الضبابية والمطاطية من قبيل “يتعين” في المادة 4، “يمكن” في المادة 9، “تحرص” في المواد 17 و18 و25 و30 “تعمل” في المواد 19 و23 “تشجع” في المادة 20، “تلتزم” في المادة 24، “تقوم” في المادة 32، ثم لفظة “تدريجيا” و”التدرج” في المواد 2، 4،.. ثم التراجع عن مشروع التوحيد والمعيرة من خلال عبارة “مختلف التعبيرات” في المواد 1، 2،.. وكذا مبدأ الإجبارية من خلال “يعتبر حقا”، “بناء على طلبهم، بطلب منهم” المادة 3 ثم 30 على التوالي.. هذا إلى جانب سعي إلى تحسيس المواطن الناطق بالأمازيغية بنوع من الغربة من خلال “خدمة الترجمة”، من جهة أخرى وجب الوقوف على مفهوم “إدماج” الذي يوظف في الحالات الشاذة عوض توظيف مفهوم “إدراج”، وتكريس النظرة الدونية في المادة الخامسة التي تعتبر اجترارا للمادة 115 من “الميثاق الوطني للتربية والتكوين” الذي يصور الأمازيغية خادمة للغة العربية لتكريس “الصراع المتوهم” بين اللغتين.

لو عدنا إلى السقف الزمني للتنزيل كما يطرحه مشروع القانون التنظيمي لوجدنا أنه يشمل 21 مادة من بينها 13 مادة في أمد خمس سنوات (4-7-9-10-12-13-14-15-20-24-27-28-29) مع مادتين تتضمن بنود عشر سنوات (4-10)، ثم 5 مواد في أمد عشر سنوات (6-21-22-26-30)، وأخيرا مادتين في أمد خمسة عشر سنة (11-23).

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

هل يعيش حزب” البيجيدي”مشكل حقيقي .. ماء العينين تجيب

يعيش حزب العدالة والتنمية، على وقع الخلاف، على خلفية مصادقة لجنة برلمانية على مشروع قانون …