حكومة العثماني تواصل نتائجها السلبية و عجز الميزانية يصل 38 مليار درهم‎

هبة بريس – الدار البيضاء

تواصل حكومة العدالة و التنمية التي يقودها سعد الدين العثماني أرقامها السلبية و غير المرضية لعدد كبير من المغاربة و هاته المرة بتسجيلها ارتفاعا يتعلق بعجز الميزانية و الذي قارب 38 مليار درهم.

و حسب معطيات قدمتها الخزينة العامة للمملكة ، فقد بلغ عجز الميزانية في السنة المنصرمة حوالي 37.7 مليار درهم، وهو ما يعني تدهور الميزانية بما مقداره ملياري درهم، كما انتهى العام المنصرم بزيادة في الإيرادات الضريبية بنسبة 4.2 في المائة.

وأوضحت الخزينة العامة، في أخر نشراتها الشهرية لإحصائيات المالية العمومية ، أن هذا العجز يعزى إلى رصيد سلبي بلغ 17 مليار درهم للحسابات الخاصة للخزينة ولمصالح الدولة التي يتم تدبيرها بكيفية مستقلة.

هاته الأرقام تطرح أكثر من علامة استفهام لحكومة العثماني و التي خرج بعض من وزرائها و مواليها في أكثر من مرة ليؤكدوا أن حصيلتها إيجابية رغم الانتقادات الكبيرة التي تتلقاها من شرائح واسعة من الشعب المغربي و الذين أبدى عدد كبير منهم امتعاضهم من التدبير الحكومي للملفات الكبرى و التي انعكست سلبا على مستواهم المعيشي.

ما رأيك؟
المجموع 21 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق