بنك مغربي يساهم في نظافة نيامي تمهيدا لقمة الاتحاد الإفريقي

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس

انخرط بنك افريقيا الدولي للنيجر (بيا-النيجر) فرع المجموعة المغربية البنك الشعبي المركزي في عدة مبادرات للنظافة التي تقوم بها الجماعات المحلية في عاصمة النيجر نيامي، التي تستعد لاستضافة قمة الاتحاد الافريقي في يوليوز المقبل.

وفي هذا الصدد ،تستعد النيجر لاستقبال حوالي 5000 من الضيوف في إطار قمة الاتحاد الإفريقي التي ستركز أشغالها على منطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية . وعلم اليوم الجمعة في نيامي بأن بنك (بيا النيجر) الذي ينشط في مجالات المعاملات البنكية والتأمين وإدارة الأصول، عمل على تمويل اقتناء صناديق متنقلة لجمع القمامة ومستلزمات التنظيف لفائدة العديد من البلديات.

وقال المصدر ذاته، إن توفير صناديق جمع القمامة ومستلزمات التنظيف من طرف البنك يتزامن مع مرحلة محورية من التحضير لمؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي في 2019 مضيفا أن هذه المبادرات تتوخى تحسين البيئة المعيشية للسكان وتعكس التزام الفرع التابع لـمجموعة البنك الشعبي المركزي في مجال محاربة التلوث وحماية البيئة.

ويتجسد الالتزام الاجتماعي والتضامني لمجموعة البنك الشعبي المركزي في افريقيا من خلال العديد من المشاريع والأعمال التي تقوم بها فروعها من بنوك وشركات التأمين المتواجدة في 10 بلدان .

ويتم في هذا الصدد تمويل برامج ومشاريع الشباب المقاولين والنساء، والتعليم والتنمية المستدامة، بما في ذلك بناء الفصول الدراسية، وتركيب النظم الكهربائية الضوئية، وكذلك في مجال الصحة ، وتحديدا التكفل بأطفال مرضى.

فسواء في بنين وبوركينا فاسو وغينيا بيساو والنيجر والسنغال وطوغو، ضاعفت المجموعة في عام 2018، مبادراتها المتعلقة بهذه المحاور لفائدة الاشخاص في وضعية هشة ، ولا سيما في العالم القروي. وتجدر الاشارة الى أن ،”بنك أطلنتيك”، العمود الفقري المالي لمجموعة البنك الشعبي المركزي في أفريقيا جنوب الصحراء يعد ثالث أكبر مجموعة مصرفية بالمنطقة من حيث حصص السوق.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

عزيز الرباح يستقبل جان كلود كواسيو زير المعادن والجيولوجيا بساحل العاج

ضاهر محمد؛ مراكش لقد كان موضوع تطوير وتعزيز التعاون المغربي – الإيفواري في مجال المع…