تحقيق أوروبي بشأن لحوم مغشوشة مستوردة من بولندا

هبة بريس - وكالات

استورد نحو 13 بلدا أوروبيا نحو 2,7 طن من اللحوم البولندية القادمة من مسلخ في قرية كالينوفو، اكتشف لاحقا أنها ذبحت بشكل مخالف للمعايير، وتسعى هذه الدول الأوروبية منذ الجمعة ومن بينها فرنسا لإيجاد وإتلاف هذه اللحوم المغشوشة.

تسعى عدة دول أوروبية منذ الجمعة لإيجاد كميات من لحوم الأبقار التي ذبحت بشكل مخالف للمعايير، من أجل إتلافها ومنع تناولها بعد استيراد نحو ثلاثة أطنان منها إلى الاتحاد الأوروبي.

وتؤكد وارسو أن اللحوم التي جاءت من ذبح حيوانات مريضة على ما يبدو كما كشف تقرير للتلفزيون البولندي، لا تشكل أي خطر على صحة المستهلكين. لكن في فرنسا خصوصا، أعلن وزير الزراعة ديدييه غيوم أن السلطات الصحية اكتشفت حوالى 800 كلغ من هذه اللحوم المغشوشة، معتبرا أن الشركات الفرنسية تعرضت “للغش”.

وأوضحت الوزارة مساء الجمعة أنه تم العثور على 500 كلغ من هذه اللحوم وإتلافها، لكن 150 كلغ “بيعت للمستهكين عن طريق محلات بيع اللحوم”. وما زالت السلطات تبحث عن 150 كلغ أخرى.

وتثير هذه القضية استياء خصوصا في فرنسا التي تشهد خصوصا فضيحة تتعلق ب500 طن من لحوم الخيل التي تم شراؤها من رومانيا عن طريق هولندا وباعتها شركة فرنسية على أنها لحوم أبقار.

وتتعلق القضية الجديدة ب2,7 طن من اللحوم البولندية القادمة من مسلخ في قرية كالينوفو، استوردها 13 بلدا (ألمانيا وفنلندا والمجر واستونيا ورومانيا والسويد وفرنسا واسبانيا ولاتفيا وليتوانيا والبرتغال وسلوفاكيا والجمهورية التشيكية)، حسب المفوضية الأوروبية.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق