منظمة تدعو الحكومة لتسوية وضعية أبناء “زواج الفاتحة”

عبرت منظمة “ما تقيش ولدي” عن قلقها بشأن الأطفال الذين يولدون في إطار “زواج الفاتحة “، ودعت الحكومة  إلى تسوية وضعيتهم القانونية.

المنظمة المغربية المهتمة بالدفاع عن حقوق الأطفال، توضح أن “الزواج يتحقق فقط بعقد الزواج وبإعمال الوارد في مدونة الأسرة، وهذا هو الطريق الوحيد لمحاربة زواج القاصرات”.

وعبرت عن قلقها ازاء  الوضعية القانونية لـ”الأطفال القاصرين المزدادين في علاقة زوجية مستندة على زواج الفاتحة”، وذلك “بعدما أنهت الحكومة الأخذ بثبوت الزوجية المبنية على الزواج التقليدي”.

ويتابع المصدر مبرزا “معاناة هؤلاء القاصرين إزاء وضعيتهم المدنية”، وذلك في ظل صعوبة حصولهم على حالة مدنية ورسم ازدياد الأمر الذي “يعرقل تمدرسهم”

والتمست المنظمة في بلاغ لها من الحكومة “الأخذ بعين الاعتبار وضعية القاصرين المزدادين في إطار علاقة زوجية حكمها المتعارف عليه وليس القانون، خاصة في المناطق النائية”، وذلك من خلال تسوية وضعيتهم القانونية.

وتابع المصدر مؤكدا أن هذا الملتمس “مستند على دستور المملكة والاتفاقيات الدولية المصادق عليها من طرف المغرب”، كما أنه “مستند أساسا على الحفاظ على كرامة أبنائنا” تقول المنظمة.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق