السماح بإستيراد لحوم ” الحمير والبغال” يثير جدلا بالجزائر

ع اللطيف بركة : هبة بريس

أثار قرار رفع التجميد عن استيراد لحوم الحمير والبغال ضجة كبيرة واستياء وسط الشارع الجزائري، لاسيما بعد فضيحة تسويق لحوم الحمير خلال رمضان الماضي في عدة ولايات من الجزائر.

رفعت وزارة التجارة الجزائرية حظر استيراد لحوم البغال والحمير من الخارج، مما دفع بالجزائريين التساءل عن جدوى استيراد مواد تتنافى مع عاداتهم وتقاليدهم الغذائية، وفائدة استنزاف العملة الصعبة في أشياء لا تنفعهم.

وشكل السماح لدخول سلع من الخارج سبق حظرها في السنوات الماضية ،بسبب الضغوط على المالية العامة الناتج عن هبوط إيرادات النفط والغاز بالجزائر .

القرار لقي معارضة عبر مواقع التواصل الإجتماعي بتعليقات غاضبة وحتّى ساخرة من هذه الخطوة، حيث تساءل نشطاء فايسبوكيون “هل الجزائريون يستهلكون هذه المواد الغذائية المثيرة للاشمئزاز والمحرمة دينيا وقانونيا، أم أنها كانت حاضرة على موائدهم دون أن يعلموا بذلك؟ لماذا لا يتمّ استيراد الأدوية المفقودة للمرضى وما ينفع المواطنين؟”، فيما استغرب أخرون كيفت سمحت الحكومة باستيراد لحوم البغال والحمير بالعملة الصعبة وهي متوفرة داخل الجزائر، التي لها الاكتفاء الذاتي منها، إذا كان فعلا يتم استيرادها لصالح الجالية الآسيوية المقيمة في الجزائر”.

ونقلت وسائل إعلام محليّة عن مصدر مسؤول بوزارة التجارة، أن قرار استيراد لحوم الحمير والخيول “ليس جديدا وجاء ليسهل نشاط ومهام مسيري حدائق الحيوانات، والتي تستعمل هذه النوعية من اللحوم في إطعام بعض الحيوانات المفترسة، كما أنّه موجّه إلى المطاعم الآسيوية التي تنشط في الجزائر وتعرف إقبالا من الصينيين والكوريين المقيمين في البلاد.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لسم الله الرحمن الرحيم : بلد منتج ومصدر للنفط والغاز ويتغذى سكانه على لحم الحمير والبغال ويحكمه معاق مريض ومع ذلك يفتخر ويتباهى.

  2. انها موجهة إلى موريتانيا على انها لحوم بقر لان الجزائر ليس لها ما تصدره عبر المعبر الحدودي ههههههه. المكر والخداع والخبث في كل شيء. نعوذ بالله من جار السوء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق