تشريد قرابة 300 أسرة من منازلهم ب”دور الصفيح” والساكنة تستنجد (+فيديو)

هبة بريس – تمارة

نظمت ساكنة دوار النادي، جماعة سيدي يحيا زعير،  التابعة لعمالة الصخيرات-تمارة، وقفة احتجاجية اليوم الأربعاء، ضد قرار السلطة المحلية إفراغهم من منازلهم وهدمها.

وحسب معلومات استقتها هبة بريس من الساكنة عبر اتصالات هاتفية، إضافة لشريط فيديو حصلت عليه الجريدة، فإن السلطة المحلية بالمنطقة طالبتهم بإفراغ منارلهم حالا ودون تأخير، محاولة تبرير موقفها على أن الأمر يتعلق ببرنامج القضاء على دور صفيح.

وكشف أحد أفراد الساكنة، والمقدر عددها بحوالي 300 أسرة، أن السلطة المحلية طلبت منهم الإفراغ من منازلهم دون تقديم أي حلول لتوفير سكن لهم ولأطفالهم الذين يتابعون دراستهم هناك ، حيث صرح قائلا :”الناس فرضات على الناس أنهم يتحولوا مقابل يكيرو بلا شي حل.. هاد ناس فين غا يمشيو:“.

وأضاف ذات المتحدث :”هاد الناس عندهوم وليداتهوم تا يقراو… لا مشا كرا فمنطقة المرس ولا عين عودة… فين غا يقري ولادو… واش الجماعة غا توفر لينا النقل باش نجيبو ولادنا“.

واسترسل في تصريحه أن الساكنة فقدت الثقة في السلطة المحلية والمسؤولين، باستثناء عاهل البلاد، علي حد تعبيره، حيث قال :”مكاين مصداقية لا فقايد ولا مسؤول… المصداقية عندنا ف سيدنا… لكان هو لي كالهوم حيدوه ويمشيو يكريو على راسنا وعيننا… ولا كان قرار سلطوي مخزني حنا ضد هاد لقرار“.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. إفهم تقدير الكلام يا تساؤل، فإن معناه قد يكون مفهوما مستترا تقديره الأدب

  2. الراجي ، الكلام مفهوم معناه وتقديره مُتستَّر عليه وليس مستتر ويعود على الخوف الظاهر من المفعول بهم في السبق ، ويمكن أن نسوق جملة فعلية تبسط لك القاعدة كمثال : لقد أخذ القوم عبرة من كاريانات البيضاء ومن الريف وجرادة . أتمنى ان تنشر هبة بريس كي تطَّلِع على المثال وتفهم وجهة النظر الأخرى .

  3. صراحة مخصوش ابقى السكن العشوائي حيت السكن موجود ورخيص وفيه تسهيلات انا اعرفهم استفادوا ورجعوا لمكان اخر السكن العشوائي فيهم مرض معندكش باش تسكن رجع لبلادك الدولة ديرا فيكم الكوراج تسكن تالمنصورت السكن موجود ب 16 مليون الله اهديكم مواطن ولف الخنز فالبرارك

  4. شكرا لك على تنويري يا أستاذ، فلنقل تلخيصا إنك تتهم المحتجين بالنفاق و الخوف و أنا أتهمهم بالأدب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق