النيابة العامة تصدر مذكرة بحث بحق الصحفي أحمد منصور

أصدرت النيابة العامة مذكرة توقيف وبحث في حق الإعلامي المصري الشهير أحمد منصور، بتهمة “السب والقذف وعدم تنفيذ عقد زواج مؤقت مع المغربية “ك ف”.

وأفادت مصادر متطابقة، أن أحمد منصور تزوج المعنية بالامر بشكل عرفي “سري” قبل سنوات، على هامش مشاركته في المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية سنة 2015.

وأضافت ذات المصادر، أن زيجه أحمد منصور “السرية” تمت بتوسط من قيادات بحزب العدالة والتنمية.

وبعد تداول الخبر أنذاك، نشر أحمد منصور تدوينة “فيسبوكية” موجهة للمغاربة قال فيها:” أنتم لستم سوى مجموعة من الحشرات والطفيليات التي تعيش في المزابل والمستنقعات لا تستحق سوى الدهس بالحذاء وأنا أسحقكم بكلماتي هذه وأضعكم تحت حذائي”

وعاد الصحفي بقناة “الجزيرة” ليحذف تدوينته بعد مدة قليلة، ونشر اعتذارا قال فيه: “أعتذر لكل الذين أساءهم ما كتبت، من أصدقائي وأحبائي وقرائي ومشاهدي برامجي، وأعترف أني كتبت فى لحظة غضب وردّة فعل غاضبة على ما صدر بحقي من طرف بعض من ينتسبون للمهنة فى المغرب، من أكاذيب وافتراءات تنال من عرض الإنسان وكرامته، رغم أن عادتي ألا أرد على أحد، إلا أنى أخطأت بمجرد التفكير فى الرد، آملا من الجميع قبول الإعتذار وإغلاق هذا الملف، وتحري الدقة والأمانة فى النشر حينما يتعلق الأمر بأعراض الناس وخصوصياتهم، لاسيما إذا كانوا من الزملاء”

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. لا حول ولا قوة الا بالله الكل يدس على المغربيات وينعثهم بالعاهرات والساحرات والرخيصات و…لا تربية لا اخلاق لا شرف لا كرامة لا دين…اتبعتم المال والهوى والدنيا واصبحتم في المرتبة الاولى عالميا في الفساد بكل انواعه…
    ” مع احترامي للشريفات العفيفات”

  2. عوتاني جبتو لينا ملاهية اخرى خاليونا من الخزعبلات او جيبولنا شي مواضيع مهمة للي نوضو بالبلاد فوق عيينا من هاد الشي

  3. وأضافت ذات المصادر، أن زيجه أحمد منصور “السرية” تمت بتوسط من قيادات بحزب العدالة والتنمية.

  4. دابا القضاء سامح في الأجانب البيدوفيليين لي يعيثون فسادا في المدن السياحية لدرجة أن المغرب صار وجه مفضلة بالنسبة للبيدوفيليين حول العالم, وصار المغرب بمراتب متقدمة في هاذ الموضوع ويدافعوا على العلاقات خارج إطار الزواج بين المغاربة ويسميوها حرية شخصية وسمحوا في كلشي المواضيع ودارو مذكرة توقيف في حق مصري عايش في قطر لأنه ما أتمش عقد زواج من مغربية هي بذاتها نكرت الموضوع ههههه كضحكو علينا والله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى