“حماية المستهلك” تستنكر إضراب المحلات التجارية

استنكرت الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك إغلاق العديد من المحلات التجارية لأبوابها بشكل مفاجئ أمام المستهلك في العديد من المدن والمناطق مما أدى حسبها إلى خلق جو من التوتر والارتباك وإلحاق الضرر بالمستهلك وبمصالحه المختلفة.

ودعت الجامعة إلى “تحديد المسؤوليات وتوسيع قنوات الحوار الهادئ حفاظا على المصلحة العامة وعلى السير العادي للحياة اليومية لعموم المستهلكين المغاربة”، كما دعت إلى “دعم وتأهيل وتنظيم قطاع تجارة القرب في مختلف المجالات حفاظا على صحة المستهلك وحرصا على ضمان مصالحه”.

ودعت الجامعة في بلاغ، توصلت “هبة بريس بنسخة منه ” إلى “وضع الحلول الضرورية لقطاع التجارة غير المهيكلة، ومحاربة التهريب وتشديد إجراءات المراقبة على جميع المنتجات والسلع والبضائع مجهولة المصدر، التي تهدد حياة وصحة وسلامة المستهلك”.

هذا وشدد المصدر ذاته على الأهمية التي تكتسيها تجارة القرب التي “توفر 36% من فرص الشغل وتساهم بتغطية 80% من شبكة نقط البيع على الصعيد الوطني”.

ونبهت جامعة “الخراطي” في الوقت نفسه إلى كون “العديد من المحلات تشكو من غياب أبسط العناصر والمقومات الضرورية في مجال التنظيم وتأهيل الموارد البشرية والعناية بشروط النظافة والحفاظ على صحة وسلامة المستهلك”.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. حماية المستهلك لا تستنكر اغراق الحكومة المواطنين بالضرائب!!!!
    لاتستنكر سحق الحكومة للطبقات المتوسطة و الهشة.
    لا تستنكر الاحتكار و التلاعبات في الاسواق.

  2. يكفيها الاستنكار في الحقيقة اسمع عن هذه الجمعية لكني لم أشاهد يوما عملا قامت به هل هي كلام على ورق ام هي في سبات عميق

  3. حماية المستهلك ههههههه
    اصحاب المحلات يضربون من اجل المواطن فإن تم اضافة الظريبة من طرف المحلات الكبرى على ثمن السلع ، سيزداد ثمنها في المحلات الصغيرة و سيدفع المواطن في اخر المطاف الثمن …
    من يتضرر هو المواطن يا اصحاب حماية المستهلك ….
    الحمق و الغباء أنوااااع

  4. استغرب من حماية المستهلك التي لا تحرك ساكنا عندما تقوم الشركات او الدولة في زيادة اثمنة المواد الغداىية

  5. السلام عليكم
    فالحقيقة تم إخبار الرأي العام بإضراب التجار بأسبوع قبل الإضراب .ليس هناك أية مفاجأة للمستهلك .وبالمقابل أين هي جمعيات حمايت المستهلك من محطات البنزين وشركات الإتصال .؟؟؟

  6. اذا ارجعنا المشكل الى أصله فسيكون العنوان:
    “حماية المستهلك” تستنكر فرض الفوترة على المحلات التجارية

  7. االبلاغ الصادر عن الجامعة لاا يمثل االا صاحبه متى كانت هذه الجاامعة تدافع عن المستهلك ن في الحقيقة كل ما تقوم به لا يسير الا في اتجاه معاكس لقضايا المستهلك فمالك الجاامعة لا يستطيع الوقوف في وجه اللوبيات الفااسدة وقد تمت مكافاته بتعيينه عضوا في مجلس المنافسة وهذا ما كان يسعى اليه ، لان المجلس الااعلى للمستهلك تااخر الافراج عنه

  8. هذا البيان مساندة واضحة للحكومة…فمن هو المستهلك الذي تقوم الجامعة بحمايته؟؟ ومن هو الشخص الذي يستفيد من إيقاف الاحتجاج والإضراب؟؟ ومن الذي دفع الجمعية إلى إعلان موقفها السخيف ضد المستهلك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى