قِطَع سياستنا في المزاد العلني !

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

عبد اللطيف مجدوب

عبد اللطيف مجدوب

استوقفني صاحبي ، وهمهم بسؤاله الروتيني لي كل صباح : ـ ” كيف حال سياستنا ..؟”

ـ ” تسألني عنها كما لو كنت حفيا عنها ، إنها أشبه بسوق الخردة ، تجمع بين القديم والجديد .. لكن روائحها دوما نتنة ..” 

ـ ” أشبه بالخردة ! لم أفهم ” ، تلقف السؤال ثالثنا وكان حديث العهد بالشلة :

ـ ” كل شيء داخلها قابل للمزاد السري .. والبيع والشراء .. سوق الهموزْ والصفقات .. بامتياز .”

ـ صاحبي وقد رفع عقيرته : ” آسي المبروكي ! إنها السياسة بمفهومها الدقيق عندنا ، لا أخلاق ولا قيم لديها ولا هم يحزنون .. إنها المصلحة حاضرة بقوة ، بين الفينة والأخرى تتلقى غمزة من المال …ههـ ههــا ” .

حاولت أن أستوضح جليسي ؛ عبد الله الماكْانا ، وقد سبق له مرارا أن تذوق مرارة الخسارة في الانتخابات البرلمانية :

ـ آسي عبد الله ! ماذا يبدو لك في سياستنا ، هل هناك ثمة فارق بين الأمس واليوم ؟ “

ـ ” الأمس واليوم سيان دوما خانزة ، روائحها تزكم الأنوف حتى خارج الحدود ، وأصحابها ماتت لديهم حاسة الشم ، إما المال والمراوغة أو الركض وراء الهموز والصفقات ..”

ـ المبروكي يولع فتيلته ، وقبل أن يعب منها توجه إلي بسؤال العارف المتبلد ” أوتعتقد أننا بهذه الأساليب المفلسة في تدبير الشأن العام قادرون على حيازة رضى وثقة الشعب ؟ ” ، إلا أن عبد الله الماكْانا انتفض في وجهه غير عابئ بالأدخنة التي كانت ترسلها مناخيره تباعا ” الشعب … الشعب … ! ههـ ههــا أين هو الشعب ؟ لقد أسروه في دار غفلون ، وأغدقوا عليه من  مواقع التواصل الاجتماعي كل أنواع التخدير حتى أصبح مدمنا على استهلاك صور الإثارة ؛ أشرطة وللا ومالي ..”

 

سياستنا تحت الماسح الضوئي

 

همس صاحبي في أذني ونظراته مسمرة على حشد كبير من المولعين بسوق الخردة ، وقد أثث حضورهم كافة مناحي “الجوطية السياسية ” ، والآن سنرى أمراض سياستنا قطعة تلو أخرى .

لكن جوطية السياسة دأبت على عرف بألا تسمح بدخول أية قطعة سياسية إلا بعد خضوعها لماسح ضوئي ، وتصويرها كما هي بنقائصها وأعطابها .

ـ الحكومة : في شخص ملتح ، يضع على رأسه الحاسية طاقية مراكشية ، تتدلى من عنقه مسبحة بحبات صفراء فاقعة ؛ يقذف         بفتاويه يمنة ويسرة كيفما اتفق له ، ولا يعلم للسياسة معنى سوى “ما كاين غير لمليح”

ـ التعليم : جهاز مخلخل التركيب ؛ تبرز من ثناياه فوهة مسودة من فرط إفرازه لتقارير مرقمة والتي بدت أطرافها ضالعة في ابتلاع    الميزانيات الضخمة مقابل تفريخها لكائنات تعليمية وتربوية مشوهة “

ـ مزايد وسط الحشد ” ديبلوماته حال وأحوال لا تسمن ولا تغني من جوع … ليتني ظفرت فقط بإحدى ميزانياته السمينة “

ـ الصحة : تعرض على الماسح ؛ في صورة جهاز مهترئ تنكشف من ثناياه ثغرات كما لو كانت مقضومة من طرف جرذان سمينة .

ـ مزايد : ” .. ما هذا الدخان المنبعث منها ؟ هل هي لوصلات غير محكمة أم دخان الرميد أم أن الأمر على علاقة بصحتنا العليلة ؟”

ـ القضاء : يلج سكة الماسح : شخص مهلهل البدن مصاب بالكساح وحول في عينه اليمنى ” لكن لا أحد اهتم به بل الجميع استقبله       ببرودة بادية وحوقلة وعضة شفاه …!

ـ المالية : ولدى ولوجها وسط الجوطية تقاطر عليها العديد من الزبناء ، وضع أحد يده على ظهرها في محاولة لتقييم مدى صلابتها     لكن ما إن وضع يده عليها حتى هوت إلى الأرض مصابة بالدوار ؛

ـ أحدهم يوضح : ” … المالية مريضة ، ألم يدر في خلدكم هذا ؟ إنها مصابة بالحساسية أرهقوها من فرط الامتصاص حتى أضحت    أشبه بنعجة بلا دم .

ـ الصيد : عبارة عن قارب تعتلي جنباته ثقوب سوداء ، تسكنها حشرات/مافيات تحتال على حمولته لتعيد بيعها في السوق السوداء       للمرة الثالثة والخامسة وحتى العاشرة بعد أن تكون لزمت صناديق التصبير لمدة تزيد عن الشهر  !

ـ تجارة السلع : ..في صورة صناديق تعلوها بقع وخدوش رمادية داكنة ، تنبعث منها رائحة نتنة لعدم خضوعها لمعايير دولية أو        التلاعب بجودة عناصر مكوناتها ..

ـ النقل : عربة معطوبة ؛ تبدو أشبه بدبابة من رواسب الحرب العالمية الأولى تجر خلفها حاوية محشوة بالتوابيت والنعوش  !

ـ الخارجية : امرأة مكتنزة شبه عارية لا تفتر عنها الإصابة بالأنفلونزا الإسبانية Spanish flut .

ـ الداخلية : رجل سمين يمتشق عصا غليظة ، بصره حاد لا يلوي على شيء .. يزبد ويلعن ويصرخ من حوله : ” ليسمّيتو راجل        يواجهْني “

ـ السياحة : امرأة شمطاء قاعدة أمام المرآة ، تجرب أصباغا وطلاءات .. لكن في كل مرة تكشف عن وجه ذابل أعيته المساحيق ..

ـ جهاز المراقبة : رجل كهل أحول العينين ، صدره مرتبط بخيوط أنبوب الإنعاش .. متصل بجهاز التحكم عن بعد   !

 

الحكومة التي يريد الشعب

 

صاحبي يرفع عقيرته : ” .. إنها حكومة متلاشيات .. كيف يمكن توظيفها أو بالأحرى استخدامها في تدبير الشأن العام ، وهي عبارة عن كومة أجهزة متقادمة الأعطاب ؛ من الصعوبة بمكان ترميمها أو محاولة استصلاح قطع غيارها ، فالحكومة التي نحتاج ليست المستقدمة من العهود الغابرة ولا هي المنبعثة من صناديق الاقتراع بل هي حكومة مستقلة غير قابلة لا للتحكم ولا للتوجيه ولا للاستظلال بأخرى … 

 

 

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ابن كيران ودعوة البيجيدي إلى الإنقلاب على قانون الإطار … ”العربية أو الطوفان“

ان حزب العدالة والتنمية مدعو لإيضاح موقفه السياسي، وتحديد موقعه في الحكومة كقائد لها أو مش…